مُلح وطرائف

نحاول في هذه الصفحة أن نختار بعض من الطرائف ألتي تتضمن طرفة أو حكمة أو حسن تصرف وما في نحوها، دون أن نثقل أو نُكثر.

 

 

الأعمى المستقي والسراج

قال بعضهم: خرجت في الليل لحاجة، فإذا أعمى على عاتقه جرة، وفي يده سراج، فلم
يَزْل ً يمشي حتى أتى النهر، وملأ جرته وانصرف راجعا، فقلت: يا هذا، أنت أعمى، والليل
والنهار عندك سواء، فَلِم حملت السراج؟! فقال: يا فضولي، حملتُه لأعمى القلب مثلك،
يستضيء به فلا يعثر بي في الظلمة، فيقع عليَّ فيكسر جرتي. فكأنه ألقمني الحجر.

 

 قاضي الحاجتين بوقت واحد
 روَي في ربيع الأبرار أنه كان لرجل غلام من أكسل الناس، فأمره بشراء عنب وتين

 فأبطأ، ثم جاءه بأحدهما فضربه، وقال: ينبغي لك إذا ما استقضيناك حاجة أن تقضي
حاجتين. ثم مرض فأمره بأن يأتي بطبيب فأتى به وبرجل آخر. فقال: من هذا الآخر؟
 قال: حفار، وأنت أمرتني أن أقضي حاجتين بوقت واحد، فإن طبت فحسن، وإلا فيكون
الحفار حاضر.

 

الفرسان والرجالة
قال الأصمعي: مررت بأعرابي في البادية، فرأيته يفلي ثوبه، فيلتقط البراغيث ويدع القمل،

فقلت َّ له في ذلك. فقال: أبدأ بالفرسان ثم أثني بالرجالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *