أسرار الحب (2)

بقلم: إبراهيم عمران* 

ما هو الحب؟
كان المقال السابق عن حروف وألفاظ الحب في اللغة العربية ( اللغة الأم) ورأينا سهولة اللفظ وقلة الحرف واليوم نكمل الحديث عن الحب ولكن من وجه مختلف، ولا تتعجب إن تبينت بعد مقال اليوم: ما أصعب الحب؟
اليوم سنتحدث عن الحب صفة وذات، سر ومعنى ..من أنت أيها الحب؟ من نسأل عن الحب؟ هل من لم يذق الحب يستطيع أن يتحدث عن وصفه وأسراره؟ وكيف تقرأ شفرته؟ لا أظن فالحب ليس علم يدرس أو تجربة تحكى إنما هو شيء يلمس جوارحنا ويسرى في دمائنا وتشعر به قلوبنا ويأسر فكرنا فيحيط بنا قيده وبرغم من ذلك نريده ونستبقيه ونحافظ عليه ونحميه من أي خطر يضعفه أو ينهيه .. فالحب سر يربطنا بأناس بلا مقدمات أو أسباب أو نسب أو عرق، والعجب أننا نقف أمامه بلا إرادة أو مقاومة.
ما هو الحب؟! الحب سحر يمضى…داء يسرى …سر يحكى ..قدر يقضى ..لا أحد يعرف وصفه. ولكن كل من وقع به يعرف أنه في حالة حب، فيصبح أسيرًا تحت سلطانه .أسير يعشق أسره و لا يرجوا الحرية مهما طال الوقت .. كلنا نسعى إليه ونبحث عنه ، ونتمنى أن نعيشه بلا تعب أو جهد أو ملل. فمرهُ ألذ من العسل ..حالة من اللاوعي والنشوى تنسيك كل آلام الواقع وترقى بك إلى عنان الخيال ..حلم جميل لا تريد أن تفيق منه بل تتمنى أن يستمر ويدوم على مر العمر …لن يعرف الحب إلا من أحب ولن يحياه إلا من له قلب.

ما أجمل أن نعيش، ونتذوق هناء الحب ونشّوته بين شوق وانتظار وفراق ولقاء، فتتأرجح النبضات وتتعالى الآهات في سماءه.

هل تصدق سعادتك بعذابه؟ نعم ففيه العذاب يستساغ حين يحلو ويسعد قلب المحبين، ويقال أن جروح الحب لا يشفيه إلا الحب، ويقال أن الحب هو الذنب الذى لا نتوب منه، والخطأ الذى لا صواب فيه، والطريق الذى لا عودة منه، ومهما عرفنا عنه لن نعرفه كما يكون، ولن يوفي حقه قصيدة شاعر أو مقال كاتب، ولا حتى رواية أديب بل يوفيه تنهيدة عاشق، ونبض محب، ودمع متيم، وشرود هائم، وقلب مجنون بالحب.

وأخيرًا تحضرني قصة في الحب “غزا قوم قبيلة فأسروا رجالها وكان فيهم رجل غريب ليس منهم وكان يأتيهم ليرى حبيبة له فلما قتلوه علمت حبيبته فهرعت إليه ولم تبالى بقومها ولا غزاتهم ولا بالموت الذى قد يكون حظها فلما رأته مستلقيًا على الأرض بلا روح ظلت تبكى متوسدة جسده حتى فاضت روحها” عجبًا أيها الحب من أنت؟ أنت سر لا نستطيع فك شفراته أو فهم لغاته أو الهروب من حالاته فقط نستطيع أن نحب، وندعو للحب، ونحيا الحب كما هو، ولا نسأل  ما هو الحب لأننا مهما نحب أو لا نحب لن نفهم سر الحب.

كاتب مصري*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *