زكية اللحياني: لم أتوقع أن أكون من المؤلفات في مجال الطفل ومؤلفاتي نستطيع تصنيفها من كتب الألعاب والهوايات

حوار وتقرير – مباركة الزبيدي

كم هو رائع أن يحمل كل إنسان رسائل سامية في هذه الحياة يسعى لإيصالها والأجمل أن يستغل الظروف والفرص المتاحة لذلك من خلال عمله، أو قلمه، أو من أي مكان يتواجد فيه، والولاء للوطن وتعزيز المواطنة الحقة خاصة لدى الأطفال ولاسيما في وقتنا الحاضر الذي تحيط بالمجتمعات وأهلها العديد من التحديات من أهم الأمور التي تتطلب ذلك وهذا ما سعت إليه المعلمة والتربوية زكية اللحياني عندما لم تكتفي بدورها كمعلمة للغة الانجليزية للمرحلة الابتدائية وتدع ما يتبقى لديها من الوقت لإنجازاتها الخاصة التي كان من ضمنها حصولها على جائزة الاعتدال في عام ٢٠١٧م من يد مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، بل سخرت طاقتها في التأليف للأطفال من خلال مبادرة أطلقتها تحت عنوان آدم وحواء، خاصة بعد أن نالت استحسان عدد من المسؤولين منهم الدكتور يوسف الرميح المستشار في وزارة الداخلية وإمارة منطقة القصيم عندما دعمها بقوله حول مبادرتها: جهد موفق ورائع ولكن لا تتوقفي أكملي السيرة والمسيرة وتابعي هذا الخط الثقافي التوعوي الرائع والجميل وقد أعلنت مؤخرا عن مؤلفها الخامس الذي يحمل عنوان المبادرة ذاتها، وكان لفرقد معها هذا اللقاء الموجز، والذي سنتعرف من خلاله على مبادرتها وأهدافها وأمور عدة نترك لقرائنا الأعزاء الإبحار معها فإلى نص الحوار:

– أعلنت مؤخرا عن مؤلفك الخامس للأطفال آدم وحواء في السعودية وطن التسامح فهلا حدثتنا عنه؟ وعن مبادرتك التي تحمل ذات العنوان؟
– بحمد الله سعيدة جدا بإنجاز مؤلفي (آدم وحواء في السعودية وطن التسامح) حيث ذكرت في مقدمة الكتاب أنه مؤلف يُعنى بتربية الطفل والطالب على مفاهيم في التسامح والاعتدال .يظهر دور المملكة في مفاهيم التعايش والتسامح والاعتدال، وطن في أرضه بدأ نسل البشرية والتعارف؛ ومن هنا كانت تسمية الشخصيات (آدم وحواء). تظهر مفاهيم التسامح والاعتدال في خارطة ذهنية أول الكتاب، ومن ثم تعرض بلوحات بلغة التلوين والرسم، يتعرف الطفل على الشخصيات آدم وحواء وأزيائهم المختلفة بصفحه ملونة تظهر مفاهيم في التسامح والاعتدال، ويقوم الطفل بتلوين الصفحة المقابلة ويتعايش مع مفاهيم التسامح . الكتاب مزود بنشيد باللغة العربية والإنجليزية للشخصيات آدم وحواء وباركود للاستماع. ولقد صممت الكتاب بدقة في المواقف واللوحات التي تظهر مواطن التسامح والاعتدال والتعايش للطفل داخل الوطن أو خارجه، بدأت بكلمة نحن ومن ثم تعرض جملة التسامح مع صورة للموقف.

– هل هناك رسالة تودين إيصالها من خلال هذا العنوان؟ وما هي؟
– نعم حضرت كثيرا من الندوات عن المواطنة والاعتدال ومكافحة الإرهاب والعنف الأسري وأقربها ندوة قدمها الدكتور يوسف الرميح وبدعوة من المستشار د.منيرة العكاس في لجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة مكة المكرمة بعنوان(الحماية الأسرية من العنف والجريمة والإرهاب) أثرت فيّ كثيرا، لتأهيل اللبنة الأولى في المجتمع – الطفل- على مفاهيم التسامح والمواطنة والاعتدال من خلال المؤلفات المبسطة والعميقة في محتوها قريبة من الطفل في شكلها؛ تظهر بالتأمل والنشيد والتلوين وتظهر دور المملكة العربية السعودية محليا ودوليا في نشر فكر التسامح والاعتدال والوسطية.

– وهل جميع مؤلفاتك الخمسة للأطفال؟
– نعم بحمد الله المؤلفات خمس وهي:

١ – أنا وطني ١
٢. انا وطني٢
٣.  منيرة وسعود أصدقاء البيئة
٤.  أناشيد الطفل المسلم (كتاب ترجمه للمؤلفة ريحانة عيسى ) ترجمته من الإنجليزية إلى العربية.
٥. آدم وحواء في السعودية وطن التسامح.
معظم المؤلفات تتضمن الأناشيد في بنائها ومهارات التفكير والتأمل ودقة التصميم في الشخصيات وانتمائها للبيئة السعودية والتعريف بها.

–  برأيك ما هي مميزات المحتوى المقروء الذي يجذب الطفل لقراءته في عصر سادت فيه التقنيات؟
– بالنسبة للطفل شكل المحتوى والألوان وقرب التصميم من بيئة الطفل وجاذبية الموضوع وقوة المقدمة المشوقة والخاتمة وأيضا جعل القراءة عادة يتعود عليها الطفل ومن هنا يأتي دور المدرسة والمنزل.

– هل هناك صفات ومهارات يجب أن تتوفر لدى من يكتب للطفل؟ وما هي إن وجدت؟
– بالنسبة لي لم أتوقع أن أكون من المؤلفات و بالتحديد في مجال الطفل ولكن وجدت الحاجة لوجود مؤلفات مثل مؤلفات للطفل وقمت بها وخصوصا مؤلفات تعنى بمفاهيم المواطنة، والتسامح، والاعتدال تساعد في تربية فكرية للطفل في هذه المفاهيم.ووجدت صعوبة في تصميمها وتبسيطها للطفل .فالمؤلف للطفل لابد أن يقرأ كثيرا ويقرأ ويقرأ وبعد ذلك يضع خارطة الكتاب والتصميم ويراجع ذوي الخبرة في المحتوى وبعد ذلك ينشر مؤلفه.

– كمعلمة في مرحلة مهمة هي المرحلة الابتدائية كيف ترين التعامل مع هذه المرحلة؟ وكيف من الممكن تعزيز المفاهيم القيمية والثقافية لديهم ؟

– أهدافي كمعلمة تتوافق مع أهدافي كمؤلفة، كمعلمة سعيت إلى إقبال الطلاب والطالبات على التعلم بشغف ينتج عنه نواتج تعلم سليمة ورفعه للوطن عليه كمؤلفة: معظم مؤلفاتي نستطيع تصنيفها من كتب الألعاب والهوايات، وأدعو إلى أن يزيد الإنتاج القصصي والمسرحي للطفل في مفاهيم المواطنة والتسامح والاعتدال. وأيضا تقديم ندوات في معارض الكتاب عن تضمين مفاهيم التسامح والاعتدال في التأليف للطفل٠

2 thoughts on “زكية اللحياني: لم أتوقع أن أكون من المؤلفات في مجال الطفل ومؤلفاتي نستطيع تصنيفها من كتب الألعاب والهوايات

  1. المعلمة زكية معلمة ومؤلفة مبدعة ومتجددة الافكار ومميزة في طريقة تحقيق أهدافها بإبداع .
    بالتوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *