مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

‏علي الأمير* ‏في طهرِ ريحانةِ الوادي ‏ وقلبِ نبي ‏هـذي التهامـيّةُ ‏الورقاءُ من …

نجمةٌ على ضفاف خُلَب

منذ 5 أشهر

393

0


علي الأمير*

‏في طهرِ ريحانةِ الوادي
‏ وقلبِ نبي
‏هـذي التهامـيّةُ
‏الورقاءُ من خُلَــبِ

‏في زيِّ مُحْرمةٍ
‏ تسعى بلا نسـكٍ
‏وتغســلُ الخاطرَ العلويّ
‏في السُّـحبِ

‏جاءت تهادى
‏كما الغفران
‏ خطوتُها
‏شيء يــذوبُ
‏على أشـــياء لم تــذُبِ

‏هاروتُ متّكئٌ
‏في سحرِ خطـوتِها
‏يوحي لماروتَ
‏درسًا ليس في الكتبِ

‏درسٌ
‏قـدود التّهاميّات
‏أعـجبُهُ
‏وقَـــدّها وحــده
‏كـونٌ من العَجبِ

‏ما نازعَ الخيزرانُ
‏الحقلَ سُنبَلَةً
‏إلّا أطاحت
‏رؤى الرّمّانِ بالعـنبِ

‏ولا استفزّ
‏رواءُ الشّيحِ عندمَها
‏إلّا اسـتَبدّتْ
‏بنانُ الغيدِ بالذهبِ

‏للغُصنِ أسـبابُهُ
‏ لو مادَ من طربٍ
‏من ذا
‏يُفتّــشُّ في الموّالِ
‏ عن سـببِ؟!

‏كفرتُ بالريح
‏ ما مَسّتْ عباءَتَها
‏إلا وسالت غوىً
‏ شـبـّابةُ القـصبِ

‏وكلّما
‏عَـدَّلَ الوســواسُ
‏فـكرتَهُ
‏ماسَتْ نوائفُ
‏ بين الغنجِ والطـربِ

‏لو أنبتَ اللهُ
‏ للنـسوانِ أجنحةً
‏كانت ملاكًا
‏ وتمشي مشي مُختضبِ

‏بعضُ التبتّلِ
‏كالإغـــراءِ
‏ أصدقُهُ
‏تحت الرّمادِ
‏ وروح الصدقِ
‏ في الكذبِ

‏ما كان لله من قلبي
‏ صَـحَا طَرِبًا
‏ذاتَ اسـتقامـتْ
‏ وما للطّـين
‏برّحَ بي

‏يا كم أموتُ وأحيا
‏ أستعيدُ مَهًا
‏قُرْبَ الرّصافةِ
‏ أو ريمًا على خُلَبِ

*شاعر سعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود