مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

شيماء السبيعي* عندما يقرأُ الإنسانُ فهو يبحرُ إلى أماكنَ مختلفةٍ، يتعرفُ فيها عل …

إنّ القراءة للإنسانِ متسعٌ

منذ 11 شهر

154

0

شيماء السبيعي*

عندما يقرأُ الإنسانُ فهو يبحرُ إلى أماكنَ مختلفةٍ، يتعرفُ فيها على أشخاصٍ مختلفين، ومدينةٍ قديمة، وأفكارٍ جديدة، يرى الطيورَ والأزهارَ تتكلمُ، والإنسانُ يصمت، ويصبحُ الخيالُ واقعًا.

فقد تكونُ هي الدواء لمن أصابهُ الداء، فإنَّ في القراءة حياة ومتنفسٌ يعيشُ به الإنسانُ، فبين طياتِ الورق يتعلمُ، ويعلمُ، وبين السطور نجدُ نحنُ القُراء أنفسنا، بين العلم والمعرفة، فنخاطبُ الكاتبَ ويخاطبنا.

ومن كتابٍ إلى الكتاب، ومن كاتبٍ إلى كاتب، نجدُ أسلوبًا فريدًا وقصة جديدةً وسردًا ممتعًا، فلكلِ كاتبٍ طريقتهُ ومنهجه.

فسبحان من علَّمَ بالقلمِ، علَّمَ الْإِنسانَ ما لمْ يَعلمْ.

الكلمات المفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود