نور الشباب

 

محمد بن نافع الصاعدي*

بـيـضاء قـامت بـيـن سـودِ تـخطرُ
وتــمــايـلـت بـدلالهــا تــتــكـسّـرُ

مــغـنـوجـةٌ مـغــرورةٌ بـصـفـائـهـا
وبِــدلِّــهــا وبـحكـمـهـا تـتـبـخـتـر

فـصـرختُ ويـحكِ لا أراكِ ولا أرى
هــذا الـبـياضَ فــإنّ لونـكِ أعـبــر

مـا كـنتُ أرغب في لـقـائكِ لحظةً
فــعــلامَ أنــتِ تُـقدمـين وأقــصـر

الـبيضٌ في الميعاد تـبدل وعـدها
وأرى وعــودك صـادقـاتٍ تـقـطـر

أنـا مـا بـلغت فمـا تريــد عشيقتي
مــن قـاصرٍ فـي الـحُبِ لـمّا يـكبر

يــا أنــتِ يــا داءِ الـشبابِ تــقلّعي
عـني وغـيبي عـن سـمايَ فأشكـــر

قــد كـنت أخـشى والـزمان مـؤملُ
وأهـابـهـا والــعـود مـنـي أخـضـر

والـيـوم قــد دقّـت بـرأسي أسـيفاً
وبـعـارضـيَ فــأيـن أيــن الـمـعـبرُ

قــالـت رويــدك لا تـخـفني إنـنـي
نــورُ الـشـبابِ ومــا تــراه الأذفـــر

فـأجـبتها أنــا لــون زهـري أحـمـرٌ
والمسك عندي – يا هناة – العنبرُ

شاعر من السعودية*

2 thoughts on “نور الشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *