مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

شيماء السبيعي* تمرُ الأيامُ والشهورُ والسنين، وأنا أنتظرُ. سمعت هذه العبارةَ كثي …

حرقة الانتظار

منذ 7 أشهر

84

0

شيماء السبيعي*

تمرُ الأيامُ والشهورُ والسنين، وأنا أنتظرُ.

سمعت هذه العبارةَ كثيرًا، وأني أعلمُ، وأعرفُ مرارة الصبرِ، وصعوبةَ التنفسِ مع ما يثقلُ قلوبنا من همومٍ ومشكلاتٍ،
فنحنُ لم نخلق إلا في كبد، ولم تكن الجنةُ صعبةَ الوصول، إلا بسبب أنَّ الحياةَ صعبة، لكن عندما يوقن المرءُ “أي أنَّه يصلُ لمرحلةٍ أعلى من الإيمانِ”، بأنَّ ما قاله اللهُ عن هذه الدنيا حق، فأنَّه يطمئنُّ.

عندما يسمع آيات اللهِ تُتْلَى عليه، ويستشعرها ويقرأ سيرة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام والصحابة رضوان الله عليهم ومن سبقنا من الأولين، فأنَّه يستصغر ما به من همٍ، فيكف لا، وهم من عانوا لأعلى كلمة التوحيد.

فإن أصابكَ ما أصابك من الدنيا، وجفت عيّناك من كثرة الدموع، وانكسرَ ظهرك من ثقلِ همك، فستذّكر كلام الله تعالى، (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا) فإنَّ القرآن رحمةٌ منزلةٌ مباركةٌ للذين آمنوا وكانوا يتقون.

 

*كاتبة سعودية

الكلمات المفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود