لا تعذليه

 

خالد العتيق*

لا تـعـذُلـيهِ .. أشـيـحي عــن مـآقـيهِ
‏يـكفيه ذاك الـذي فـي الـصَّدرِ يكويهِ

‏يـكـفـيهِ أنَّ الأســـى يـقـتاتُ بَـسـمَتَهُ
‏ولــــم تَــغِــب لـحـظـةً عــمَّـن يُـلاقـيـهِ

‏وأنَّ هـامَتَهُ فـي الـسُّحبِ ما خضعت
‏يــومًــا لـبـارِقِـهـا والــعَـصـفُ يـبـريـهِ

‏يـكـفـيهِ كُــلّ الــذي مــا عــادَ يـذكُـرُهُ
‏مــمــا تــمــزَّق مـــن أوراقِ مـاضـيـهِ

‏أمَّـــا الـبَـريـقُ الـــذي أنــكـرتِ لَـمـعَتَهُ
‏لـــمَّــا تَـطـابَـقَـتِ الأجــفــانُ تُــبـدِيـهِ

‏مـــا كـــان إلَّا فـــؤادًا ســـالَ تـتـبَـعُهُ
‏نــفـسٌ تــأبَّـت تُـــواري الـهَّـمَّ تُـخـفيهِ

‏فــــلا تــزيــدي بِـــهِ الإيـــلامَ لائــمـةً
‏ولا تَــصُــدِّي فــــإنَّ الــصَّــدَّ يُــردِيـهِ

‏لا تُـفـزعِـيهِ بــهـذا الـصَّـمـتِ إنَّ لـــهُ
‏بِـظُـلـمةِ الـصَّـمـتِ أشـبـاحًـا تـنـادِيهِ

‏لا تـترُكيهِ .. فـريبُ الـدَّهرِ ضَعضَعَهُ
‏ولــتَــسـنُـديـهِ إذا كَــــــرَّت عـــوادِيـــهِ

‏هــذي الـجـبالَ وإن شـمَّـت مـناكِبُها
‏تـمـيد لــو أضـمَـرَت مـا كـانَ يـطويهِ

‏فــــلا تـلـومِـيـهِ إن رَقَّـــت حـشـاشَـتُهُ
‏يـومًـا مــن الـدَّهـرِ أو دَقَّـت حـواشِيهِ

‏فـالـدمعُ يـكـتُبُ والـخـدَّانِ قـد شَـهِدا
‏والـقـلبُ مــن دفـتـر الأوجــاعِ يُـمـلِيهِ

‏ضُمِّي حناياهُ .. بعضُ الضَّمِّ يَجبُرُهُ
‏فــهـادئ الــمـوجِ يُـخـفي فـيـهِ عـاتِـيهِ

‏وأذرُع الــرِّيـحِ مــا انـفَـكَّت تُـؤرجِـحُهُ
‏مـــن جـانِـبَـيهِ وحـتَّـى رأس صـاريـهِ

‏ضُـمِّي حـناياهُ .. إمَّـا مالَ مِن وَهَنٍ
‏فــإنَّـهُ إن هـــوى .. أهـــوَت مـبـانِـيهِ

شاعر من السعودية*

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *