مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

د. خالد أحمد* المسرح التعليمي هو توظيف النشاط المسرحي داخل المؤسسات التعليمية أم …

الدراما التكوينية ومسرحة المناهج

منذ 6 أشهر

184

0

د. خالد أحمد*

المسرح التعليمي هو توظيف النشاط المسرحي داخل المؤسسات التعليمية أما بقصد التربية المسرحية، التي تهدف الى تعليم التلاميذ وتدريبهم على التقنيات المختلفة لفن المسرح، واكتشاف وتنمية المواهب الفنية من بينهم في هذا المجال، أو بقصد المساعدة في العلمية التعليمية، من خلال ما يعرف بمسرحة المناهج، بتقديم جزء من مقرر ما، في أطار درامي، وعرض مسرحي بسيط يعتمد على المشاركة الإيجابية للتلاميذ، ويتم ذلك داخل حجرات الدرس، أو في أماكن التجمعات أو المسارح التقليدية أو للمساعدة في تنشئة صغار الأطفال من خلال أنشطة الدراما الإبداعية، داخل الروضات، ويصدق هذا التعرف على كافة المؤسسات التعليمية، سواء التي تهتم بالأسوياء، أم تلك التي تهتم بالأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة.
إن تعبير “الدراما التكونية” يمثل ترجمة غير حرفية لتعبير (Process Drama) وقد اخترنا هذه الترجمة لتعبر عن حيوية الفعل الدرامي حين يكون فاعلًا ومستمرَ التكون، وينمو ويتطور ضمن علائق سياقية مختلفة. وتقوم “الدراما التكونية” على انخراط المعلمة مع تلاميذها في عملية تشكيل درامي/مسرحي، ينتجون فيه وعبره المعاني لأنفسهم، إنهم يعايشون الحدث الذي يخلقونه … ويعملون على أساس اكتشاف اللحظة الراهنة، وليس على أساس ما تختزنه الذاكرة كما عبرت عن ذلك “دورثي هيثكوت” إحدى أبرز رواد هذا المجال في العالم. فهم يكتبون مسرحيتهم الخاصة بهم عبر عمل مشترك ما بين المعلمين والمتعلمين؛ إنهم ينشغلون في عمل استكشافي تعبيري، ويكونون آراء ووجهات نظر، ويبنون مناظير متعددة تبعاً للسياق والموقع، وهذا يتم عبر الدخول في أدوار وعبر العمل خارجها أيضًا، إنه دخول وخروج دائم، يتخلق في ضوء ما تتطلبه الدراما وما يقتضيه الاستكشاف التعلّيمي من استقصاء لقضية أو مشكلة، أو علاقة … الخ، من خلال وسيط فني لدراما لا تقوم على ما هو منجز؛ سواء أكان نصًا أم عرضًا، بل تقوم على ابتداع كل من النص والعرض في عملية تكونية مستمرة. إنها دراما تجسد طريقة حيوية لعمل تفاعلي، وتتأسس على لعب درامي يتخلق لدى كل الأطفال وفي كل الثقافات دون استثناء، وهنا يشتق المتعلمون عوالم متخيلة، وينخرطون في أدوار، ويعملون على إنتاج المعاني وموازنتها ومساءلتها.
1- مسرحة المناهج
ويقد بها ” مجال أنشطة المسرح التعليمي داخل المؤسسات التعليمية، والذى يهتم بالأعداد الدرامي لجزء الدرامي او كل من مقرر ما بقصد تقديمة في اطار من المتعة الفنية لتسهيل الفهم والشرح لا، وتوضيح الجانب المعرفي به ” .
2- المونودراما
هي مشهد تمثيلي يؤديه تلميذا واحد ويجسد فيه كل شخصياته صوتيا وجسديا مع الحركة المحددة ويمكن استخدام اكسسوار وملابس .
3- التربية المسرحية
ويقصدها بها ” مجال أنشطة المسرح التعليمي داخل المؤسسات التعليمية ، والذي يهدف الى تعليم وتدريب التلاميذ على تقنيات وحرفية فن المسرح ، وإكسابهم ما يرتبط بالعروض المختارة من قيم تربوية واجتماعية ومعرفية .

1- أماكن تقديم العروض المسرحية داخل المؤسسات التعليمة .
1- مسرح الفصل .
وفيه يتخذ الفصل مكانا ،والتلاميذ ممثلين ومتلقين، وبعض الموضوعات المدرسية محاور وأفكار ، ويمكن جعل الفصل مكانا لتدريب التلاميذ على فن التمثيل، على خشبة المسرح المدرسي ، وفى عروض مسرح الفصل يتم الاعتماد على المتاح داخل الفصل ليكون مواد صالحة لتشكيل عمل مسرحي صالح لفترات ما بين الساعات التدريسية أو خلال فترة الفسح أو بعد اليوم المدرسي ، وذلك تحت إشراف مدرس الفصل، المهم أن تكون مواد الفصل المستعملة أصلا في العملية التعليمية قابلة للتوظيف المسرحي ، كعناصر تكميلية للنشاط المسرحي مثل الأدراج ، الإضاءة، السبورة، الملابس الخاصة ببعض التلاميذ ،الاكتفاء بأدوات التلاميذ في حالة المشاهد البسيطة.
والمشكلة الحقيقية التي تواجه عروض الفصول هي ضيق المكان، ورغم ذلك يمكن للمعلم التغلب على هذه المشكلة من خلال الاستفادة من المساحات المتاحة في الفصول وإعادة ترتيبها بشكل يسمح بتقديم عرض مسرحي داخل الفصل، وهذا العرض المسرحي الأكثر مناسبة لهذا المكان غالبا ما يكون خاص بمسرحة المناهج، ذلك لارتباط المادة الدراسية بمكان يتم فيه التحصيل، ولكن بطريقة مغايرة للطريقة التقليدية.

2- العروض المفتوحة او النشاط المسرحي خارج حجرات الدراسة.
– فناء المدرسة.
ويمكن أن يأخذ العرض المسرحي المقدم في فناء المدرسة الأشكال الآتية:
*على شكل حلقة.
وشكل العرض المسرحي في فناء المدرسة يمكن أن يأخذ شكل حلقة، ويكون هذا الشكل نابعا من المسرح البدائي حيث كانت الحركة التعبيرية البدائية الراقصة، هي النواة الأولى للعرض المسرحي.
والمكان الذي يقدم فيه العرض، عبارة عن حلقة على الأرض في إحدى الساحات والجدران التي تحدد المكان هي الأجساد البشرية، والعلاقة في هذا الشكل شديدة القرب بين الطرفين المؤدى والمتلقي كليهما، ويمكن للجمهور أن يأخذ أشكالًا مختلفة كحدوه الحصان أو نصف الدائرة حول مكان التمثيل.

*المسرح البسيط.
وهو عبارة عن ” منصة مرفوعة لأعلى ذات ستارة خلفية، يستريح الممثلون أو يختفون وراءها عن أعين المشاهدين الذين عادة يجلسون أمام المنصة أو يحيطون بها من ثلاث نواح “. وهذا المسرح لسهولة حمله وتركيبه يمكن أن ينتقل من مكان إلى مكان، والجمهور هنا يمكن أن يجلس ويمكن أن يشاهد العرض واقفا ولكن في حالة الأطفال يفضل الجلوس على المقاعد.

– الحديقة.
ويمكن أيضا أن يقدم العرض المسرحي في حديقة المدرسة –سواء على شكل حلقة أو على شكل المسرح البسيط –ويكون للحديقة أثرها النفسي الجيد لدى التلاميذ من تنسيقها وألوانها وزهورها وأشجارها التي تبعث الراحة.

– قاعة المدرسة.
يمكن لقاعة من قاعات المدرسة أن تأخذ أشكالا مختلفة في تصميمها كمسرح غير تقليدي وابتكار علاقات متنوعة بين خشبة المسرح والصالة، وهذه العلاقة المتغيرة في الشكل تنبع من العرض، والربط ما بين الجمهور والمؤدى، ومدى تفاعلهم مع بعضهم حسب رؤية المخرج.
ويمكن للمخرج أن يبدع العديد من الأشكال لخشبة المسرح وعلاقتها بالجمهور حسب طبيعة النص، ووجهة نظره في التجربة المسرحية.

2- كيف نثرى العرض المسرحي داخل الفصل من خلال المؤثرات الصوتية والملابس والمنظر المسرحي.
يعتمد العرض المسرحي داخل الفصل / حجرة الأنشطة على بعض التقنيات المماثلة لم يتم في المسرح خارج المؤسسات التعليمية، وهى التقنيات التي تعمق من الفهم والتفسير، وتخلف حسا جماليا يضاف إلى جماليات العرض المسرحي، ونقصد بها: المؤثرات الصوتية، واستخدام الملابس والإكسسوار .

فكيف نحقق هذا داخل الفصل الدراسي.
1 – المؤثرات الصوتية sound effects
مما يثير التلاميذ ويمتعهم اثناء العرض المسرحي داخل الفصل / حجرة الأنشطة، مشاركتهم في تنفيذ المؤثرات الصوتية، سواء بأصواتهم أم باستخدام آلات الإيقاع البسيطة من جهة أخرى تساعد هذه المشاركة إلى إثارة خيال التلاميذ بمحاولتهم اكتشاف الأدوات التي يمكن استخدامها لتحقيق صوت معين او مؤثر صوتي معين.
أما بالنسبة لتوظيف المؤثرات الصوتية ذاتها، فإنها تساعد على إثارة خيال التلاميذ، كما أنها تضيف بعدا من الواقع الفني على العرض المسرحي أو التمثيلي داخل الفصل / حجرة الأنشطة مما يكسبه بعدا جماليا.
2- استخدام الملابس costumes
توظف الملابس عادة في المسرح للدلالة على الشخصيات، ومن ناحية أخري تساعد على تحقيق الايهام بالعملية التمثيلية ، الأمر الذي يؤدى إلى استكمال المتعة الفنية للتلاميذ الذين يشاهدون النشاط التمثيلي داخل الفصل / حجرة الأنشطة لذلك، يكون الملابس مهمة للمشاهدين والممثلين، حيث تساعدهم على مزيد من الاندماج في الأدوار التي يقومون بأدائهم، حتى وان استخدمت الإشارات البسيطة التي تحمل اسم الشخصية أو أية صورة ترمز لها.
ومع التلاميذ داخل الفصل، كلما كانت الملابس بسيطة ومصنوعة من مواد وخامات في متناول الجميع ، وساعد ذلك على إثارة خيالهم ، وتنمية مهارتهم الفنية فعلى سبيل المثال، يمكن استخدام شريط كبير من القماش الأصفر يربط حول الرأس ليرمز إلى الأسد القوى، او تستخدم قطعة من القماش تثبت على الكتفين لتدل على أجنحة الطير، أو أوراق الشجر أو أية شخصية في المسرحية.
لذلك يفضل أن نحتفظ داخل الفصل بصندوق للملابس المستعملة والأقمشة ، وبذلك يمكن استخدام نفس القطعة أكثر من مرة، ويفضل أن يتضمن هذا الصندوق، أغطية رأس متنوعة، ملابس وأقمشة مستعملة، قفازات، اشارات، إكسسوارات .
أهمية مدخل مسرحة المناهج :
تعد المناهج المسرحة من أمتع الألوان الأدبية التي يميل إليها التلاميذ، فهي تبعث فيهم الحركة والنشاط والحيوية، وتحببهم إلى المدرسة، وتدخل المتعة والبهجة في نفوس المتعلم ، وتجذب انتباههم للتعلم ، وتحول المسرح المدرسي إلى ميدان علمي ثقافي ترفيهي، وتجعل المادة التعليمية قابلة للفهم، مما يؤدى إلى تكوين اتجاهات إيجابية نحو المادة التعليمية والمعلم.

وفيما يلى الخطوات التي تقوم عليها مسرحة المناهج: 
1- يختار المعلم أو الطلاب درسا من المناهج يمكن أن يتحول إلى مسرحية
2- يكتب المعلم الأفكار الرئيسية في النص على السبورة، كما يكتب العبارات المهمة. 
3- يقسم المدرس التلاميذ إلى مجموعات ويطلب منهم تحويل الدرس إلى حوار مسرحي. 
4- يناقش المعلم التلاميذ في كيف تبدأ المسرحية، وما هو مركز الاهتمام فيها وهل تحتاج إلى أفكار.
5- يقرأ المعلم النص بصوت مسموع وواضح وتعاد قراءته من قبل أحد الطلاب.
6- يقرا المدرس المسرحيات على التلاميذ، ويتم اختيار أفضلها وترشيحها للعرض.
7- يناقش المدرس التلاميذ في الملابس المناسبة للشخصيات وطبيعة المكان الذى تدور فيه الأحداث.
8- يختار المدرس جماعة من الطلاب تقوم بتهيئة المسرح وتزويده بما تحتاج إليه المسرحية من مناظر وديكورات وملابس وإضاءة وموسيقى.
9- يطلب المدرس من التلاميذ تمثيل المواقف الأساسية مع إبراز الحوار الضروري.
10- تدريب التلاميذ على تمثيل كل مشهد على حدة.
11- يعاد تمثيل المسرحية كاملة.
خطوات التدريس وفقا لاستراتيجية مسرحة المناهج :
* مرحلة الأعداد للمسرحية :
وتتضمن تحديد المسرحية المناسبة للأطفال ، واختيار الممثلين ، وتحديد أدوارهم ، وأعداد الديكورات والملابس المناسبة.
* مرحلة تدريس المسرحية :
وتتضمن التهيئة واستثارة حماس الجماعة ، وعرض المسرحية أما مبرمجة حاسوبيا على برامج متطورة (Flash)، أو تمثليها من قبل التلاميذ أنفسهم.
* مرحلة التقويم :
وتتضمن مناقشة المسرحية وتحليلها مع الأطفال / وتقويمها لا.

*كاتب مسرحي للأطفال_ مصر
@Drkhale04112481

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود