الهــدية

الهــدية

أديب إبراهيم*

 

ﺇﻥ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺘﺒﺖِ ﻋﻠﻰ ﺻﻨﺪﻭﻗﻪِ
ﺃﺣﺒﻚَ ﻋﺪﺩ ﺣﺮﻭﻑ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻠﻢ
ﺛﻢ ﺃﻫﺪﻳﺘﻴﻨﻲ ﺇﻳﺎﻩ
ﺿﺎﻉَ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺃﻛﺘﺐ ﺣﺮﻓﺎً ﻭﺍﺣﺪﺍً ﻣﻦ ﺣﺮﻭﻓﻪِ!
ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮﺓ .. ﺃﺩﺭﻛﺖُ ﺃﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻛُﻦ ﻣُﻬﻤﻼً ﻟﻬﺪﺍﻳﺎﻙِ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮﻟﻴﻦ!
ﻗﻠﻤُﻚِ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻌﻤﺪ ﺃﻥ ﻳﻀﻴﻊ ﻭﺳﻜﺐَ
ﺣﺒﺮﻩُ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﻟﻴﺒﺮﺉ ﺫﻣﺔ مداده
ﻭﻛﻲ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺷﺎﻫﺪ ﺯﻭﺭ!
ﻋﻤﻮﻣﺎً .. ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﺣﻈﻲ ﻭﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ
أﻧﻚِ ﻟﻢ ﺗﻘﻮﻟﻲ
“ﺃﺣﺒﻚَ ﻋﺪﺩ ﺷَﻌﺮ ﺭﺃﺳﻚ”!

 

كاتب من  اليمن*
‎@AdeibEbrahim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *