آمال الغروب

آمال الغروب

خالد الوحيمد*

لا زلتُ في زورق الانتظار

أتنفس هدأة النهار

كي أولد من جديد

عند الغسق

ينتحب الغروب

كي تموت الحياة في قلبي

ففي قلبي شيءٌ من الموت المنتظر

فهناك بريقٌ يخطف عين الشمس البريئة

لا رحيل لها

ولكن فؤادي ظافرهُ الشتاء

فليلة الأمس كانت تعج بالهمهمات والفتون

أين أجدكَ وفيني من دمعكَ

تنساب على أوراقي الجافة

ذات الشجون البعيدة

مسافرة إلى أبعد ما في الوجود

لعل ظلمة اليأس تحيي ألآمي الكئيبة

فوحشة القبور لها صدئة الحياة

فمن قال إن الأموات؛ أموات

ففي الفردوس تجتمعُ الأشياء

عند منتصف الطريق تتقاسم الأنفاس

للآمال صرخة

أوشكت على الضمور.

 كاتب من السعودية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *