‏درويشيَ البحر ..

أسيل سقلاوي*

‏أسررتُ للبحر ..  “قلبي للهوى خُلِقا “

لا ذنبَ للماء إن لم يفقه الغرقا 

معي سلافةُ أشواقٍ أنوء بها 

وأترع الليل حتى يستحيل لِقا

أمي تخبّر :  .. كان الشعرُ .. كنتُ أنا 

ومنطق الحرف (سوّى) مهجتي ورقا

أبي .. و يصمتُ .. حتى قيل .. جئتُ به 

من عالم الذر .. لم أستوحش الطرقا

أنا خلاصةُ ما قد شفّ.. عن شفةِ

أودَت بِحُلمِيَ ما إن بانَ و احترقا

قد علّماني .. بأن الحب أولّهُ

موتٌ .. و آخرهُ موتٌ لمن عشقا

 لا تبكني اليوم .. فالأطلالُ قد تعبت 

من الوقوف و كم في ظلّها (افترقا)

لم نفترق ..نحن ..لكنّ المدى مِزَقٌ

من الحنين و قد نستعذبُ المِزَقا

 ” إني أحبك ” 

مصلوباً على شغفي 

و يرفع الحب من باسمِ الهوى نطقا

شاعرة من لبنان*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *