أدبي جدة “يكرّم “الغذامي” ويختتم ملتقى قراءة النص السادس عشر بجدة

 

 

خديجة إبراهيم_جدة

• السلمي: الحوار العلمي المنضبط والرصين كفيل بصياغة منتج يخدم ثقافتنا.
• دحلان: لن نقدم خدمة إن لم نلتصق بمجتمعنا وأنديتنا الأدبية.
• ابن تنباك: الغذامي يستحق التقدير من الوطن أجمع.

دشِّن النادي الأدبي الثقافي بجدة برئاسة الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي ورئيس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنولوجيا مدير جامعة الأعمال والتكنولوجيا، الدكتور عبدالله دحلان مساء يوم الثلاثاء الموافق 2020/2/4م، بقاعة الشربتلي، الدورة الـ (16) من ملتقى قراءة النص، تحت عنوان:تحوُّلات الخطاب الأدبي السعودي في الألفيَّة الثالثة، بحضور مميز من كبار المثقفين والأدباء، ومعالي الدكتور عبدالعزيز خوجة، والشخصية المكرمة الناقد الكبير عبدالله بن محمد الغذامي. 

 وشهد حفل الافتتاح كلمة لرئيس مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي بجدة، الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي، رحب من خلالها برئيس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنولوجيا الدكتور عبدالله دحلان وبالناقد الكبير عبدالله بن محمد الغذامي، قائلاً: في هذه الليلة الربيعية التي تشي بتسانيم ربيع أدبي بدأ يهطل واكفُه بوجودكم هذه اللحظة – نحتفل ونحتفي ونكّرم. فأما احتفالنا بافتتاح هذا الملتقى الذي يبلغ الليلة عامه السادس عشر وهو يزدان بكم مشاركين ومتفاعلين مع عنوانه ومحاوره، إنه ملتقى يأخذ فكرته وتميزه – منذ بدأ دورته الأولى – من التركيز على مجال قراءة النص قراءة نقدية عميقة، يحاول كل دورة من دوراته أن يتحرك في حقل معرفي مهم، يستكشف الإبداع فيه، ويجوس خلال تضاريسه برؤية ناقدة وبصيرة تسائل الأسس والمنطلقاتِ والواقعَ والمآلاتِ
و أضاف السلمي قائلاً: النادي وهو يحتفل بهذه الدورة للملتقى يدرك أن جهود النقاد تترى وأن الحركة الإبداعية والخطاب الأدبي لن يتوقف ما دامت مساحات النص (بكل أبعاده) مزدانة بالإبداع، وما دامت وشائج التواصل بين المبدع (لاسيما الشاب) والنقاد قائمة. ولقد اخترنا هذا العام موضوعًا هو الأكثر حضورًا والأجدر دراسة ونقدًا وقراءة ودعمًا، وهو عنوان الملتقى؛ للنظر إليه في ظل متغيرات حضارية واجتماعية وفكرية وبعد أن وضعت حروب التجاذبات الفكرية أوزارها؛ مدركين الآن أن حضور الحوار العلمي المنضبط والرصين بين نحن (بعقل ما قبل 2000 للميلاد) ونحن (بعقول شباب الألفية الجديدة) أصبح كفيلاً بصياغة منتج يخدم ثقافتنا ويثبت أطناب هويتنا ويرفع منزلة مبدعنا، ويبني جسورا مع آخر كنا نراه ونسمعه ونحرّم ملامسته أو نرتعد منه.
واستطرد السلمي بقوله: إن (ملتقى النص) سيظل معلمًا بارزًا في تضاريس مشهدنا الثقافي، يستمد قوته وحضوره ووهجه من حضوركم وتفاعلكم وتجاوبكم وحواراتكم وأبحاثكم فالشكر لكم على الاستجابة، والشكر لأصحاب الفضل في اختيار عنوانه ومحاوره، وأعني أعضاء اللجنة العلمية، كما شكر مدير جمعية الثقافة والفنون محمد آل صبيح، جامعة الأعمال والتكنولوجيا ممثلا في رئيس مجلس أمنائها د. عبدالله دحلان، بوصفها الداعم الأول للملتقى.
وعن الشخصية المكرمة يقول السلمي: لقد نقش الغذامي في أذهاننا حقيقة حضوره، فارتأينا أن نستمع في مستهل ملتقانا إلى شهادات من جايلوه أو نهلوا من معين معارفه عن قرب من الأساتذة والتلاميذ إنه ممن قاد مرحلة تيقّظ حركة النقد التطلعيّة والطليعية في بلادنا من رقادها، وتضخ جفنها الوسنان بأنداء طروحاته ونظرياته فانتعشت في غصون الأدب الذابلة أوراق الإبداع الغضة.
وفي ختام كلمته قدم السلمي الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وللأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة ولسمو وزير الثقافة الأمير بدر الفرحان، وللمشرف العام على الشؤون الثقافية ولكل العاملين في النادي.

تفاعل الأعمال والتكنولوجيا

كما ألقى رئيس مجلس جامعة الأعمال والتكنولوجيا، الدكتور عبدالله بن صادق دحلان، كلمة قال فيها: مرحبا بكم في جدة في هذا الملتقى السنوي في رحاب نادي جدة الادبي، ونحن في جامعة نؤمن إيمانا كاملا أن الجامعة اذا لم تلتصق بالمجتمع وخصوصا الأندية الأدبية فإنها لن تقدم خدمة، ولا يوجد مجتمع بلا شعراء أو نقد أو أدب. وأنا فخور بالنادي الأدبي وما يقدمه بوجود الدكتور عبدالله السلمي وزملائه واستمرارهم في إقامة هذا الملتقى، بدعم من الأدباء والزملاء وليس لنا فضل في هذا الدعم، وأتمنى تحذو حذونا جميع الجامعات.

تكريم مستحق
وناب الدكتور مرزوق بن تنباك، عن المشاركين والمشاركات، بكلمة قال فيها: إنها ليلة جميلة بجمالكم، وجميل هذا الاستقبال والحفاوة.. وجميلة هذه الليلة بحضور هذه النخبة من المثقفين والأدباء. وباسم المشاركين في الملتقي أشكر نادي جدة الادبي وكل الزملاء القائمين على هذا الملتقى. أما تكريم الناقد عبدالله الغذامي فهو يستحق التقدير من الوطن أجمع.

فيلم وثائقي وشهادات عن الغذامي

عقب ذلك شاهد الحضور فيلمًا وثائقيًا عن مسيرة ملتقى النص في دوراته الـ15 الماضية، تلا ذلك ندوة قُدِّمت فيها شهادات حول شخصية الناقد الكبير عبدالله بن محمد الغذامي، أدارها الدكتور أحمد آل مريع وشارك فيها كل من الدكتور على بن تميم والدكتور محمد الهذلق والدكتور محمد الصفراني والدكتورة فوزية أبو خالد ألقتها عنها الدكتورة فاطمة إلياس والدكتور إبراهيم التركي. ليختتم حفل التدشين بتكريم اللجنة العلمية للملتقى، كما تم منح النادي عضويته الشرفية للدكتور عبدالله الغذامي بالإضافة لتكريم الدكتور عبدالله دحلان.

 

جلسات ملتقى قراءة النص السادس عشر

افتتحت جلسات ملتقى قراءة النص السادس عشر تحت عنوانتحولات الخطاب الأدبي السعودي في الألفية الثالثةلعام ٢٠٢٠م

بفندق الدار البيضاء جراند بقاعة الإليزية بجدة وذلك يوم الأربعاء الموافق 2020/2/6,5م

وقد شمل على ست جلسات شارك فيها نخبة من النقاد والأكاديميين وبحضور العديد من الشخصيات الثقافية والإعلامية. 

الجدير بالذكر أن الملتقى تحت إشراف اللجنة العلمية المنظمة وهم:

الدكتور سعيد بن مسفر المالكي رئيس اللجنة

الدكتور عبد الناصرهلال

الدكتورة لمياء باعشن

الدكتور عادل خميس الزهراني

الدكتور أحمد بن سعيدالعدواني

الدكتورة فاطمة إلياس

الاستاذ عبد الرحمن بن عقيل آمين اللجنة

وقد بدأت أولى جلسات الملتقى في يوم الأربعاء الموافق 2020/2/5 في تمام الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة 11 صباحا 

بإدارة الدكتور سعد البازعي

وقد ضمت كل من المشاركين:

الدكتور مرزوق بن تنباك

الدكتور محمد  الشنطي

الدكتور أحمد الهلالي

الدكتور ياسر مرزوق

الدكتور محمد عبد العال

الدكتور صالح العمري

الدكتور عمر المحمود

وتلتها الجلسة الثانية بعد استراحة قصيرة وكانت في تمام الساعة 11:15 صباحاً وحتى الساعة 1:15 ظهرا

وبإدارة الدكتور حسن النعمي

وبمشاركة كل من:

الدكتورة بسمة عروس

الدكتورةلمياء باعشن

الدكتور ماجد الزهراني

الدكتور عادل خميس

الدكتورة أمل التميمي

الأستاذة مشاعل الشريف

كما أقيمت الجلسة الثالثة بنفس اليوم في تمام الساعة الرابعة عصراً وحتى الساعة السادسة مساءً

بإدارة الدكتور محمد المسعودي

وضمت كل من:

الدكتورة أشجان هندي

الدكتور مصطفى الضبع

الدكتور سعود الصاعدي

الدكتور محمد الخضر

الدكتورة ميساء الخواجة

الدكتورة أسماء الزهراني

أما الجلسة الرابعة فقد تمت في تمام الساعة السادسة مساءًا وحتى الساعة 18 مساءً

بإدارة الدكتور علي الرباعي

وضمت كل من المشاركين :

الدكتور حميد سمير

الدكتور محمد الدخيل

الدكتورة شادية شقروش

الدكتور عبد اللهالزهراني

الدكتور ولد متالي لمرابط

الدكتور سعد الرفاعي

وقد تم استكمال بقية الجلسات في يوم الخميس الموافق 2020/2/6

اقيمت الجلسة الخامسة في تمام الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة 11 صباحاً

بإدارة الدكتور صالح المحمود

وضمت كل من المشاركين وهم:

الدكتور عامر الحلواني

الدكتور عبد الله حامد

الدكتور عبد الحميد الحسامي

الدكتورة سميرة الزهراني

الدكتورة فايزة الحربي

الدكتورة مستورة العربي

كما أقيمت آخر جلسات الملتقى وهي الجلسة السادسة في تمام الساعة 11:15 صباحاً وحتى الساعة 1:15  

بإدارة الدكتورة رانيا العرضاوي

وشارك بها كل من:

الدكتورة صلوح السريحي

الدكتور سحمي الهاجري

الدكتور أحمد عسيري

الدكتورة شيماء الشمري

الدكتور محمد الشريف

الدكتور صالح المالكي

وقد تم تكريم المشاركين بعد كل جلسة بدروع شكر تقديراً لجهودهم ومشاركتهم في هذا الملتقى 

مناقشة التوصيات الختامية

خمس توصيات دونها المشاركون في ملتقى قراءة النص في دورته السادسة عشر، بعد ختام فعالياته اليوم، سابقين هذه التوصيات برفع شكرهم الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله لدعمه المستمر، واهتمامه الدائم بالثقافة والمثقفين، مشيرين إلى أن قرار مجلس الوزراء المتضمن إنشاء الهيئات الثقافية التي من ضمنها (الأدب والنشر والترجمة) يعدّ دعمًا للثقافة والأدب فيالمملكة العربية السعودية، ويهدف إلى الارتقاء بالثقافة لتُصبح نمط حياة، وتُسهم في النمو الاقتصادي، وتُعزّز من مكانة المملكة دولياً.

كما رفع المجتمعون شكرهم لمقام ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لاهتمامه المباشر بكل مايحقق لمملكتنا رؤيتها الطموح في شتى المجالات، وإلى صاحب السمو الملكي مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل وسمو نائبه وسمو محافظ جدة لمباركتهم إقامة الملتقى لهذا العام ودعمهم للحركة الثقافية والأدبية بالمنطقة، وأوكلوا لرئيسالنادي الأدبي الثقافي بجدة رفع برقية باسمهم إلى مقام سمو أمير المنطقة وسمو نائبه وسمو محافظ جدة.

باسطين الشكر كذلك للدكتور عبدالله صادق دحلان رئيس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنولوجيا على دعمه للملتقى ورعايته المستمرة له، مشيدين في الوقت نفسه بالشراكة المتميزة التي عقدها النادي الأدبي الثقافي بجدة مع جامعة الأعمال والتكنولوجيا التي تهدف إلى دعم المبادرات الثقافية والأدبية ونحوها.

كما ثمن المشاركون مبادرة النادي الأدبي الثقافي بجدة المتمثلة في تكريم الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الغذامي، كما أوصوا باختياره ليكون شخصية العام الثقافية للعام 2020م في كل المؤسسات الأدبية والثقافية بالمملكة؛ بهدف تسليط الضوء على مزيد من جهوده وفكره في خدمة الثقافة.

وخلص المشاركون بعد عقد ست جلسات علمية ناقشوا فيها أكثر من (38) ورقة مشيدين من خلالها بالرصد الإيجابي والعلمي للتحولات التي ظهرت ملامحها الأدبية والثقافية في الخطاب الأدبي الشبابي وأثر رؤية 2030 الطموحة في صياغة نتاج هذا الخطاب الذي تناولته دراسات وبحوث وأوراق الملتقى، ومن خلال تلك الأوراق خلص المشاركون إلى التوصيات الآتية:

1) يوصي المشاركون بتبني النادي الأدبي الثقافي بجدة تخصيص إصدار خاص عن الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الغذامي، يتضمن الأوراق التي قدمت عنه والشهادات التي قيلت فيه.

2) يوصي المشاركون بإنشاء برامج تدريبية يشارك فيها الأدباء والمثقفون والنقاد في سبيل بناء جيل واعٍ بذاته مستنير مؤمن بوطنه ودوره المؤثر والإيجابي في بناء حضارة العالم.

3) يوصي المشاركون بقيام المثقفين والأدباء والنقاد بدورهم الفاعل في مساندة هذا النجاح المتمثل في إنشاء الهيئات الثقافية تجاه الشباب والمجتمع بكل شرائحه عبر مساهمات متنوعة في هذا الإطار.

4) يوصي المشاركون الجامعات والأندية الأدبية والمراكز الثقافية والمؤسسات ببذل المزيد من الجهود في دراسة التحولات الأدبية والثقافية بالمملكة العربية السعودية لمواجهة التحديات والفرص المتصلة بالتنمية والنهضة.

5) يوصي المشاركون بضرورة التركيز على فئة الشباب من الأدباء والمثقفين من الجنسين وإتاحة الفرصة لهم في الملتقيات الأدبية والثقافية.

تجدون بالمرفق

مستخلصات قراءة النص 16 “تحوُّلات الخطاب الأدبي السعودي في الألفيَّة الثالثة”

بث عن حفل تكريم الدكتور عبدالله الغذامي وعن ملتقى قراءة النص 16 بنادي جدة بنادي جدة الأدبي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *