افتتاحية العدد 47

افتتاحية العدد 47

يأتي هذا العدد من مجلة فرقد الإبداعية في ذات السياق الذي انتهجته المجلة في الأعداد السابقة، منوعا وثريا بالعديد من الموضوعات الإبداعية والفكرية والفنية والنقدية والثقافية المختلفة، في إصرار من أسرة التحرير على إثراء المحتوى الأدبي العربي على الإنترنت، وكذلك تقديم مائدة متنوعة للقارئ العربي، الذي ما نزال نستمد من اتصاله ومقترحاته طاقة الاستمرار والتطلع إلى فضاءات واسعة ومتجددة.

احتفى هذا العدد بشخصية الأكاديمي الموريتاني محمد ولد داهي، من خلال السياحة الثقافية التي قادت دفتها الأديبة خديجة عياش، متنقلة بين محطات مختلفة في حياة الأكاديمي المثقف، وفي بساتين الثقافة الموريتانية والعربية، كما حاور الأستاذ إبراهيم شيخ من قسم أدب الطفل الأديب السعودي ماجد سليمان حول الكتابة للطفل، وكان لقسم الفنون البصرية عدد من الضياءات إذ أجرت الفنانة شريفة المالكي حوارا مع الفنان علي النخيفي، وكتب الأستاذ عزيز العرباوي عن النحات محمد العادي وأعماله، وعرض القسم لأعمال الفنانة منى الباز.

وفي هذا العدد ناقشت الأستاذة حصة البوحيمد قضية (أدب التواصل بين خفوت النقد ولجة التطبيل) استطلعت فيها عددا من آراء النقاد والمبدعين العرب، في تأكيد على رسالة المجلة الثقافية، وكذلك رسالتها الرقمية، وحرصها على تجويد المحتوى العربي بأنواعه، ولفت أنظار النقاد والمهتمين إلى الأدب الرقمي على مواقع التواصل، وفي ذات السياق الرقمي كتب الدكتور جهاد العمري في زاويته الدائمة مقالة علمية عنونها بـ : (أخلاقيات الحوسبة، علم جديد أم مرحلة انتقالية).

وجاءت دراسة العدد في قسم (النقد) بخيارات القراءة المباشرة أو التحميل للقراءة لاحقا، من إبداع الناقد صلاح الشهاوي بعنوان (وصف البيت في الشعر العربي) ثم تنوعت موضوعات المجلة، بعدد من القصائد في قسم (منبر الشعر) وعدد من الكتابات النثرية في قسم (لآلئ النثر) وعدد من المقالات المتنوعة في أبوابها لكتاب المجلة وقرائها، وكذلك عدد من الموضوعات المتخصصة في قسم (أدب الطفل) وموضوعات مميزة مترجمة إلى العربية عن (الأدب العالمي)، إضافة إلى مقالات نقدية في قسم (النقد) وكذلك الموضوعات الفنية قسم (الفنون البصرية) وموضوعات منوعة في قسم (بتلات).

تأمل أسرة تحرير المجلة أن تحوز موضوعات هذا العدد على رضا قرائنا، وأن تلبي بعضا من طموحاتهم التي يرجون للمجلة بلوغها، ولن ندخر جهدا في طرق كل باب يلبي تطلعات قرائنا وتطلعاتنا، وتقبلوا تحيات أسرة التحرير.

                                                                                                                             رئيس التحرير

                                                                                                                           د. أحمد بن عيسى الهلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *