مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

فاطمة يعقوب خوجة* تعتبر سير الأشياء، والحيوانات الأليفة من أحد الأنواع الأدبية ا …

تعزيز الخيال والتعلّم في أدب الأطفال

منذ 8 أشهر

146

0

فاطمة يعقوب خوجة*

تعتبر سير الأشياء، والحيوانات الأليفة من أحد الأنواع الأدبية الأكثر شهرة، وشعبية في أدب الأطفال. حيث تقدّم للصغار قصصا، ومغامرات تعكس واقعهم اليومي، وأشياء حياتهم العادية، وتجعلها تأخذ شخصيات مختلفة. تروي قصصها بنفسها، بأسلوب مشوق. يتيح لهم فرصة استكشاف عوالم جديدة، والتعرف على بيئات وثقافات متنوعة.

إن سر نجاح سير الأشياء والحيوانات الأليفة في أدب الأطفال يكمن في قدرتها على تحفيز خيال الصغار وإلهامهم. إذ يمكن لقلم، أو عربة، أو كتاب، أو قطعة نقد، أو دمية، أو دودة، أو حامل دبابيس، أو عصفور منزلي محبوس في قفص… وغير ذلك، أن تصبح شخصيات حقيقية في قصصهم، ويمكنهم استكشاف العديد من المفاهيم والقيم من خلال هذه القصص.

من الأمثلة البارزة على هذا النوع من الأدب هو كتاب “مغامرات ورقة نقدية” لتوماس بريدج. الذي صدر في عام ١٧٧٠م. يروي الكتاب قصة ورقة نقدية، ويقدم للأطفال عبرها رسائل هامة حول النمو الشخصي، والعلاقات العائلية، والمسؤوليات. فتتحدث الورقة نفسها كشخصية خيالية تروي قصتها بأسلوب بسيط ومباشر، مما يجعلها ملائمة لفهم الأطفال واستيعابهم. فتقول الورقة (الراوي) في الصفحة الأولى:
“لما كان من المألوف لبطل قصة حقيقية، أو رواية خيالية، أن يقدّم تعريفا بنفسه وبعائلته، تماشيا مع تقليد قديم، فإني سأفعل الشيء نفسه”.

هكذا يمكن لأدب الأطفال الذي يستند إلى سير الأشياء، والحيوانات الأليفة أن يقدم دروسا هامة للأطفال بطريقة ممتعة وشيقة. وأن يشجعهم على الاهتمام بالبيئة وتعزيز التعاطف مع الآخرين أيضا.

*كاتبة سعودية
حائزة على جوائز شومان، الكويت، راشد بن حميد في أدب الأطفال
‏@fykhojah

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود