مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

د. صالح باظفاري* تحتوي الموسيقى العربية على 360 مقامًا،  منها المقامات الرئيسة ( …

مقامات الأغنية البحرية      

منذ 9 أشهر

590

0

د. صالح باظفاري*

تحتوي الموسيقى العربية على 360 مقامًا،  منها المقامات الرئيسة (الراست والنهاوند والنوى أثر والبياتي والكرد والحجاز والصبا والسيكا والعجم )،  ولكل مقام تسعة فصائل منها في الدرجة الأولى ومنها في الدرجة الثانية مثل:

الراست يحتوي على الستة المقامات من الدرجة الأولى هي: راست السوزناك وراست شورك ونيرز وماهور وبشاير ودلنشين كما يحتوي على ستة مقامات أخرى من الدرجة الثانية هي: مجلس أفروز والنوى قشطة والنوى كرد والنشابورك وأصفهان واليكاه، وكلها تنطبق على المقامات الثمانية الأساسية الأخرى،  ولكن لا يتسع المجال بطبيعة الحال لذكرها لأنه يهمنى المقام الواحد الذي يحتوي على كل هذه المقامات،  والتي نجدها حتى في المقامات الغربية الماجير وألمانير (اي الكبير والصغير ).

وجد كل ذلك في نغمة الملاحين بالفطرة دون العلم بها،  ولو راجعنا النغم الصادر من حناجرهم لاستخرجنا 15 مقامًا متحولًا مثل:  البيمول والديزل،  اي بأختصار كل ألوان الغناء ومقاماته في مهمهة  تلك الأجساد العارية تحت أشعة الشمس، كما تتحول النغمة أثناء الغناء عندهم  الربع تون  في بعض المواقع لتصبح أكثر عمقًا، وهذا ما تجده في النغم الشرقي مثل:  الألحان المستوردة مع الهجرة  البحرية  كالهندي الحاضر في أغاني البحر وهو على إيقاع 1/16، وهو واحد من التون،  وهذا التذوق يحتاج إلى حساسية مفرضه للأذن عند السمع،  وهذا من سمات وميّزات الأغنية البحرية وتتكون الأغنية البحرية من نسق موحد،  وتلتزم بقافية واحدة، وتخضع لبحر واحد من بحور الشعر،  كما ينفرد البحارة بأدائها على ميـزان 4/4 أو 2/4 و تعتمد على الإرتجال الشعري و لحن ثابت،  ومثل ما جاءت الألحان الأوزان البحرية من الهند أيضا كان الألحان الأفريقية حضور،  واعتقد ان أغنيات الليوة والطنبورة  الأفريقية اتى بها بحارة حضرموت وعمان والكويت والسعودية والبحرين وبقية مناطق الخليج،  كما أن فن الصوت الذي أتى به إلى البحرين الربان،  والمهام عبدالرحمن العسيري هذا حسب ماورد عند المؤرخين البحرينيين. وكانت أوزان الغناء عليه الفجري والخماري والعاشوري، وهي من فنون الغناء البحري.

الموسيقى السوداء:

ونطلق هذه التسمية على أنماط الموسيقى الوافدة ذات الأصول الأفريقية، وهي النبع الذي تدفقت منه بعض أعمال الفنون البحرية،  وتعد من الفنون الكلاسيكية التي مشى عليها باخ إلى بيتهوفن،  وقد تكون تحمل تجربة العبودية وبعض الاعتقادات الوثنية والطقوس الدينية عند أصحاب الفن ورواد الملاحة.

أثرت الموسيقى الأفريقية على الأغنية البحرية في كثير من موانئ الدول العربية حتى اتخذت منها جزءًا من تراثها مثال على ذلك:  موانئ المغرب العربي حيث “الكناوة” وفي اليمن، والخليج رقصة “الليوة”.

ومن أهم سمات الموسيقى الأفريقية الآلات الإيقاعية من الطبل، إلى عائلة الزايلفون والغناء الجماعي أو الفردي المصاحب بالجماعة.

وهذا ما نراه في رقصاتنا وأغنياتنا البحرية واضحًا،  وكانت الإيقاعات أو الغناء ينتهج نهج “النداء والجواب” بمعنى أن الطبل الرئيسي أو المغني يلقي بأصواته فتستجيب له مجموعة من الطبول أو المغنين المعادلين للكورس – بأصواتهم.

عندما تهرب الفنون إلى منافي الهجرات تصدم بجغرافيا أخرى لكنها سرعان ما تعود فتندمج  مع ما اصطدمت به.

ولازال بعض الباحثين  في اليمن بالتحديد ينازعون بحارة الخليج العربي على إرث هذا الفن.

حيث دأب البعض باعتبار هذا الفن إرثًا يمنيًا، لأنه صادف أن بعض الأشعار المغناة  فيه يمنية من الشعر الحميني،  دون أي حجة على منبع النسق الإيقاعي أو النمط المقامي للغناء البحري.

حسب اعتقادي أن معظم الفنون الغنائية الشعبية وافدة دون شك في ذلك.

ومن الإيقاعات الوافدة كما ذكرنا إيقاع (الهيوة)، وهو إيقاع راقص تذكر كتب التاريخ أنه وافد من أفريقيا بواسطة (الزنوج) الذين جاءوا إلى موانئ اليمن والخليج للعمل في البحر منذ القرن الرابع الهجري،  وكان هذا الإيقاع يسمى بـ (الليوة)،  وتم تحريفه مع الأيام إلى (الهيوة). وكان الأفارقة يغنون أثناء العمل في تنزيل البضائع من السفن والرقص عليه في اليابسة، ويقومون بالغناء مقابل ما اخرجوه من السفن من المواد الغذائية، ومع الأيام انتقلت تلك الفنون الأفريقية  عامة المدن الساحلية وأصبحت جزءًا من تراثها.

والإيقاعية التي فيها تتشابه بين بحارة حضرموت والخليج متقاربة،  لأن أغلبها وافدة من دول أخرى كما ذكرنا،  ولكن الاختلاف بسيط، فهناك من يزيد (دم) أو (تك).

ومن الأنماط الغنائية حسب نوعية الإيقاعات البحرية وبموجب نوعية الغناء  يوضع الإيقاع وتتكون الإيقاعات من تسعة أنواع: السنكني.. الشبيتي.. الشابوري.. الدواري.. الخطفة.. المجيلسي وعرضة البحر .. والحدادي .. العدساني.

هذه التسميات عند بحارة الخليج وتختلف من منطقة لأخرى عند بحارة البحر العربي والمتوسط والمحيط.

ولنا وقفات أخرى حول تلك الأنماط الموسيقية في أغنياتنا البحرية إن شاء الله في حلقاتنا القادمة.

*كاتب يمني

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود