الساعة الخامسة والعشرون

خاطرة

     حصة البوحيمد 

في الساعة الخامسة والعشرين
حينما يحل السكون
أحلق في سماء الحرية
لا..ضبطٰ عقاربٍ .. ولا قيدُ زمن
أهنئ ذاتي بالخروج من دائرة السجون
إلى أفق لا تدحره الظنون
ولا تراقبه العيون
أسبح في فضاء الكون
تبهرني ألوان وفنون
نجم وقمر ليس حسابهما السنون
همسهما تراتيل السحر
وقطرات المطر
ونهرهما فلك بلا ضجر
ياقمري ويانجمي
هربت من كوني وضجيجي
وحررت من دائرة الوقت قيدي
وبعثرت في الهامش سنيني
لأسجل في سمائكما مولدي
ويبدأ تاريخي بلا صخب بلا عتب
سوى الجمال 
سوى التحليق بلا قيود
هل لي مكان أم أعود؟؟
وهل قبل العود تصدقاني الوعود
أن ألقى مكاناً حين يخنقني الوجود ؟؟

2 thoughts on “الساعة الخامسة والعشرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *