الأكثر مشاهدة

د. خلود الحربي* تُعد النظرية النقدية أداة مهمة لفهم وتحليل النصوص الأدبية، كما ي …

تطوير النصوص الأدبية

منذ 7 أشهر

157

0

د. خلود الحربي*

تُعد النظرية النقدية أداة مهمة لفهم وتحليل النصوص الأدبية، كما يمكن أن تكون أداة قوية لمساعدة الكتَّاب على تطوير مهاراتهم الفنية وأفكارهم، وخلق أعمال أدبية متنامية ومتطورة أدبيا وفنيا.

– كيف يمكن للنظرية النقدية تطوير النصوص الأدبية؟

يمكن للنظرية النقدية تطوير النصوص الأدبية من خلال أدوار عدة، منها:

المساعدة على تحسين الأدوات والآليات الفنية للكاتب: يمكن للنظرية النقدية أن تمكن الكاتب من تطوير مهاراته الفنية، مثل: اختيار الموضوع، والشخصيات، والأحداث، والأسلوب اللغوي، والبناء الدرامي، والرمزية، وغيرها. وذلك من خلال تقديم رؤى جديدة حول هذه المقومات الفنية، وتسخير أدوات وتقنيات مرنة في الاستجابة مع المبدع، إذ تلهمه آفاق جديدة لفتح منافذ فكرية وثقافية تثري النص وتؤثر في المتلقي ليطرح أسئلته هو أيضًا حول الأدب، وقيمه المعرفية والإنسانية. والرؤى المتجددة في مفهوم الأدب ووظيفته.

كما يمكن للنظرية النقدية أن تحث الكاتب على التفاعل مع النصوص الأدبية بشكل أكثر تواصلا وأبعد عمقًا، من خلال إمداده بأدوات وإمكانات تسهم في فهم النصوص الأدبية فهما يؤدي بطبيعةالحال إلى الإلمام بالنصوص وتحليلها تحليلا دقيقا ليحقق لكل كاتب أسلوبه الخاص في الكتابة، لنجد أعمال أدبية متعددة المعنى، متمايزة المبنى.

 والنظريات تتعدد بتعدد مناهجها ومدارسها النقدية، فكل مذهب أو تيار منها يطرح أسس معينة وسبل خاصة يعالج بها قراءة النصوص. فالبنيوية مثلا تهتم بتحليل بنية النص الأدبي الشكلية، لتحقق هدف تطوير أسلوب الكاتب، وجعله متسقًا متناغمًا.

أما النظرية النقدية الماركسية فإنها تحث الكاتب على فهم السياق الاجتماعي والاقتصادي للنص الأدبي، مما يجعل الأعمال الأدبية أكثر التزامًا برسالتها تجاه المجتمع في قضاياه وهمومه المشتركة.

و تساعد النظرية النقدية النسوية الكاتب على تحليل التمثلات الجندرية في النص الأدبي، مما يمكن أن يساعده على خلق أعمال أدبية بطابع خصوصية النوع البشري.

بشكل عام، فإن النظرية النقدية يمكن أن تكون أداة قوية لمساعدة الكتَّاب على تطوير مهاراتهم الفنية وأفكارهم الإنسانية وقيمهم الأدبية، وإنتاج أعمال أدبية خالدة بخطابها الإنساني الممتد عبر تاريخ الوجود الكوني. 

*ناقدة وأكاديمية سعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود