هنا اليوم لكن ليس غدًا..ق. ق. مترجمة

هنا اليوم، لكن ليس غداً

النص من تأليف الكاتب الإمريكي دوغ بارتلت

ترجمة /عبدالله الطيب

AAltaiyeb@

دخل بِتَأنّ إلى الحمام يريد التجهز لحضور مراسم جنازة للمرة الثالثة هذا الأسبوع. كانوا كلهم من أصدقائه، في مثل عمره أو أصغر قليلا.

“لماذا لم يعتنوا بأنفسهم بشكل أفضل، كما فعلت أنا؟”، جالت الأفكار في ذهنه بينما كان يضبط درجة حرارة الماء. “كل ما كان عليهم فعله هو مراجعة الطبيب بانتظام، وتناول الطعام بشكل صحيح، وممارسة القليل من الرياضة باستمرار. لقد نجح ذلك معي. كانوا فقط بحاجة إلى الإهتمام بأنفسهم بشكل أفضل.”

كان منهمكاً في وضع رغوة صابون الحلاقة على وجهه، عندما لاحظ للمرة الأولى وجود كتلة صغيرة تحت ذراعه اليسرى.

 

النص الأصلي 

Here Today, Gone Tomorrow
By: Doug Bartlett

He stepped carefully into the shower to get ready to attend his third funeral this week. They were all his friends and his age or younger.

“Why didn’t they take better care of themselves, like I’ve done?” he thought as he adjusted the water temperature, “All they had to do was see their doctor regularly, eat right and exercise consistently. It’s worked for me. They just needed to do a better job of taking care of themselves.”

He began to lather up when, for the first time, he noticed a small lump under his left arm.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *