نبض من القطيف

 

قطيفنا هويتها سعودية 

 

 

 اشتياق آل سيف

اليكم مني حديث لطيف بسيرة القطيف و حضارة عمرها خمسة آلاف سنة ترون فيها ذلك الشغف الذي يسكنكم من حب التراث و احترام التاريخ وعشق تلك الآثار التي تحكي قصة أرض خاطب الرسول الأعظم أهلها حيث عانق نور الإسلام قلوبهم.

أرض أثرت البلاد بكل خيراتها التي خصها الله بها من ساحل بحري فيروزي المنظر عميق كخزينة جوهر و لزمن طويل كان للحياة و المعيشة خير مصدر و لكل محزون و مهموم راحة الصدر و للحيارى هدى للفكر، يمتد ذلك الفضاء البحري على مد البصر مستلقياَ في أحضان الخليج تحف به واحة خضراء تبقى نخيلها شاهقة لا تموت إلا واقفة لا تنحني مهما جارت عليها رياح السنون و الهبتها شمس قيضها الحارقة.

 القطيف التي وقفت شامخة أمام كل صعوبات الحياة و ما عانت من أزمات العبش و صعوباته لن تتهاوى و تضعف في مَعاناتها لفايروس شاء الله أن تبتلى به و البلاء على قدر العزيمة و الصبر و الثبات و تسليم الأمر لصاحب الأمر و الأخذ بالأسباب.. و قد جندت حكومتنا الرشيدة كل الطاقات الأمنية و الصحية و أوقفت جميع أشكال القوى الأمنية لمحاربة هذا الفيروس و الحد من انتشاره.. و الحمد لله أنها نجحت في وقف تحوله إلى وباء كما حدث في بعض الدول التي لم تتعامل معه بنفس مستوى الجدية و لم تتعامل بمستوى الإجراءات الأحترازية و أساليب الوقاية التي فرضتها الحكومة السعودية من خلال الأوامر السامية من خادم الحرمين بمنع الاختلاط و التجمعات بجميع أشكالها و ان أدى ذلك لوقف عجلة التعليم و بعض َجالات العمل مؤقتاَ حفاظاَ على الأرواح…

لا لن تعاني القطيف و هي جزء لا يتجزأ من جسد سعودي قوي متكاتف إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى.

 شكراَ لوطن يحافظ على كل شبر فيه و يستميت في الحفاظ على أرواح شعبه و مقدرات الأمة و جزى الله القيادة السعودية خير الجزاء بما صنعت في سبيل القضاء على هذا العدو الغير مرئي.

إن لكفاءات القطيف التي أثبتت للعالم تميزها و انجازاتها في جميع المجالات العلمية و الأدبية و التاريخية حيث أحرزت أعلى المستويات و حازت الكثير من الجوائز تاريخ مجيد ناصع بصفحاته المشرقة في تاريخ وطن يفخر بكفاءاته الوطنية، وان عمل وزارة الصحة بجميع منسوبي المسؤوليات الطبية و جميع الكوادر الصحية و تحملهم كل ضغوط العمل و مستوى الخطر الذي يحيط بهم من أجل القضاء على فايروس الكورونا و الحد من انتشاره . أكبر دليل على تميز و إخلاص أهالي القطيف و ارتفاع حس المسؤولية لديهم باتباعهم لأوامر القيادة الرشيدة و التي تحرص أشد الحرص في متابعة الوضع. و الحمد لله على شفاء اول حالة مصابة بالقطيف و القادم أجمل بإذن الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *