كانَ لَهُ أَمَلْ

 

محمد علي مدخلي*

كانَ لَهُ أَمَلْ

 

قرصني الجوع ليلاً، فتحت الثلاجة لم أجد شيئاً يُؤكل. أدرت السيارة لأقرب مطعم. الوقت متأخر والجو بارد والشوارع شبه خالية . فتحت المذياع؛ هذه الموسيقى أعرفها جيداً فقد سكنتني طويلاً.
لم تُمهل أم كلثوم ذاكرتي وراحت تشدو بها. آخر مرة سمعتها معها. اقتادتني سيارتي حيث كنّا في آخر لقاء. لازلت محتفظا برقمها. لمحتُها متصلة؛ كتَبتْ “جددت حبك ليه.. بعد الفؤاد ما ارتاح”
تنفستُ بعمق وأرسلتها.
لمحتُ بمرآتي الباردة سِحنةَ عاشق؛ أسندت ظهري، أغمضت عيني..
اعتادت أثناء حبّنا أن تجعل من العِلكَة بالونه سرعان ما تنفجر بوجهي، تضحك هي وأنتشي أنا. أتقافز أمامها كالأراجوز كي أصنع سعادتي.
هاتفي يرن؛ رسالة رد منها:
“حرام عليك خليه غافل عن اللي راح”.
سرعان ما أخفتْ حالة الظهور لديها.
عدتُ لمنزلي ناسياً ما الذي أخرجني منه.

 

قاص من السعودية*

@mhmd_ali1399

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *