بتلات ورد: الشوق للمدرسة

 

رسالتي اليوم أوجهها لكل من كانوا ينتظرون بكل الشوق الإجازات والعطلات المفاجئة، ويتمنون إغلاق المدارس..

هاهي المدارس أُغلقت في أكثر فترات الدراسة أهمية. ترى هل أنتم سعداء بتحقق آمالكم؟ بإجازة لم تخطر على البال؟ ولم يحسب لها حساب؟ كنت دائماً وأبداً أُردد أهلاً بالمدارس أهلاً بالدوامات فوجودها يدل على أننا بخير وأننا بأمن وأمان، ونستشعر لذة إجازة نهاية الأسبوع..

والآن نسأل الله أن يرفع الغمة ويحفظ الأمة، ويعود الجميع إلى مدارسهم وتعود تلك الإبتسامات الصباحية بالظهور من جديد على وجه طفل وطفلة تستقبلهم معلماتهم بالأحضان بكل الحُب دون خوف أو حذر.

ونوحد دعائنا معاً، اللهم أعد إلينا شعور السعادة والراحة بعودة المدراس والدوامات لجميع القطاعات ونحن جميعاً بخير وصحة وأمن و أمان.

فاطمة الشّهيّب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *