آلية التعامل مع الاطفال بطيئي التعلم

 

مسفر بن فهد الهزاع*

تعد فئة الأطفال بطيئي التعلم من الفئات المهمشة على مستوى الأسرة والمجتمع، وهناك خلط بينهم وبين الأطفال الذين لديهم صعوبات تعلم، فمن هو الطفل بطيء التعلم؟

هو الطفل الذين يعاني من تأخر دراسي في كل المواد الدراسية أو أغلبها لأسباب تتعلق بانخفاض مستوى الذكاء لديه مقارنة بالأطفال الآخرين في نفس العمر، ويحتاج الطفل بطيء التعلم عناية خاصة من الأسرة والمدرسة وطرق تدريس معينة تختلف عن الطفل العادي ويمكن تلخيصها فيما يلي:

أ- الأسرة 

⁃ على مستوى التعامل يحتاج لمزيد من التحفيز والتشجيع والدعم المعنوي والمادي.

⁃ تُقدم له المادة العلمية مجزأة على فترات متفاوتة وعدم الضغط عليه.

⁃ يحتاج الصبر وعدم الاستعجال عليه في حل مايطلب منه من تكاليف وواجبات.

⁃ عدم مقارنته باخوته وأقرانه في نفس السن.

ب- المجتمع المدرسي

⁃ مراعاته في الواجبات والتكاليف.

⁃ مراعاة الفروق الفردية وعدم معاملته كأقرانه في نفس السن.

⁃ الإبتعاد عن أستخدام الألفاظ السلبية في التعامل معه.

⁃ تقبل مشاركاته ويهتم بها مهما  كانت.

⁃ التشجيع والدعم المستمر للمحافظة على مستواه الدراسي وعدم تدنيه.

⁃ ولابد من الإشارة إلى أن الأطفال بطيئي التعلم يتميزون بحبهم وإجادتهم للأمور المهنية، فمتى ماتم احتوائهم وتوجيههم توجيها صحيحا وتوظيف قدراتهم وامكانياتهم أصبحوا أدوات بناء في مجتمعهم.

*ماجستير علم نفس توجيه وارشاد طلابي

@Trboe11

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *