الفن العالمي في زمن الكورونا

فاطمة الشريف

 

في محاولة سريعة للوقوف على مستجدات الساحة الفنية عبر قنوات التواصل الاجتماعي ـــ تحديدا التويتر، والبحث عن لوحات فنية خلال أزمة الكورونا (COVID-19) في مارس الحالي، وما فرضه تفشي فيروس الكورونا مع تأكيدات الصحة العالمية على ضرورة تنفيذ الحجر المنزلي، والعزلة الاجتماعية المباشرة كإجراء صحي على الجميع في شتى دول العالم؛ حيث كان على خطوتين:

 

الخطوة الأولى: تصفح صور جوجل لتظهر لوحة التشكيلي الإيطالي (Salvatore Benintende) الملقب TVBOY التي صورت الموناليزا مرتدية قناع وقائي حاملة هاتفا محمولا يحمل عنوان:” Mobile World Virus” على أثر إلغاء المؤتمر العالمي للجوال بسبب المخاوف الناشئة عن فيروس كورونا:

 

الخطوة الثانية: اختيار عشوائي لأحد عشر لوحة فنية تحت هاشتاق Coronavirus،#paintings# من دول عديدة، والتي عكست تجربة الفنانين والفنانات حيال الأزمة العالمية لعام ٢٠٢٠ وفيروس الكورونا:

1- تحت كلمة (Quarantine) “الحجر الصحي” غُرد بلوحة الفنانة التركية (Hilal Özcan):

 

2– بعبارة  عقلك في العزلة الضرورية  This is Your Brain on Necessary Seclusion” غردت الفنانة الأمريكية ( Conn Ryder) مع لوحتها:

 

3- الفنانة التشكيلية الأمريكية (Joan Hunter iovino) غردت بعبارة الحب في زمن الكورونا “Love in a time of coronavirus” مع لوحته الممتلئة برموز وألون الحب المشرقة:

 

4- برسالة صباحية والدعوة للعناية بالنفس غردت التشكيلية الإنجليزية (Pamela perl) بهذه اللوحة:

 

5- وسمت الفنانة التشكيلية الألمانية  (Barbara Billeither) الفيروس بالخبيث المدمر (Insidious) في لوحتها:

 

6- التشكيلي البولندي (Zdzisław Beksiński) عبّر عن أزمة الكورونا في الأوضاع الراهنة بلوحة أسود وأبيض تجسد رموز مرتبطة بالوباء بصورة في غاية الوحشة والتوجس.

 

7- التشكيلي الياباني (shinichi wakasa) جسّد الفيروس في مرحلة عمرية متقدمة بصورة أكثر قوة وسلطة.

8- رسمت التشكيلية الهندية (Bansri Chavda)الحيرة الإنسانية والفيروس في لوحة تعبيرية تحمل بورتريه  وتأثيرات لونية متضاربة تعكس تلك الحيرة والصمت البشري حيال الأزمة. 

 

9-التشكيلي الإمريكي (Ric Stultz) يصف الفيروس بجرثومة الموت التي تطوف العالم قائلا:

   “Lil death germ on a cropped 80’s atlas page”

 

10- الباحثة في علم الأحياء والتشكيلية البلجيكية  (Anandi Martin) أضافت للوحتها التعبيرية عن الفيروس عبارة “خليك بالبيت”

 

11- ضمن رسائل الأصدقاء الصباحية عبر تطبيق الواتس أب بعث لي الخطاط التشكيلي سعود خان رسالته النصية “أخواني وأخواتي أسأل الله السلامة للجميع  ونتوكل على الله في أمورنا، وأقول للجميع خلك بالبيت، وسيفرجها ” مشفوعة بلوحته التعبيرية التي تؤكد الحجر المنزلي: 

 

ختامًا:

يستلهم الفنان المبدع من البيئة والظروف المحيطة لونه وموضوعاته؛ ليعبرعن مشاعره ورسالته وقيمه العليا؛ تغييرا أو تطويرا أو إصلاحا لكل ما يحيط به. 

السؤال الذي يفرض نفسه: 

  • ماذا قدّم الفنان العربي عبر فنه من دعم نفسي ومعنوي لمجتمعه في ظل العزلة الاجتماعية المفروضة عليه؟ 
  • ما هي الرؤى الفنية التي تخيلها عبر لوحاته لمواجهة خطر الفيروس النفسي والمادي؟ 
  • ماذا يمكن أن تحقق صالاتنا ومعارضنا الفنية من فعاليات تشكيلية عبر الشبكة العنكبوتية؟
  • ما الهاشتاق الذي يمكن أن يتبناه مجموعة فنية لرسم المشاعر بكل ما يخص أزمة الكورونا (COVID-19)؟

قد تثير هذه التساؤلات المجتمع الفرقدي من قراء ومحررين في التفاعل مع قسم الفنون البصرية لإحداث حراكا تشكيليا في أزمة الكورونا (COVID-19)؟

بإنتظار الكثير من التفاعل والانتاج التشكيلي الهادف في محاجرنا الصحية التي نسأل الله العلي القدير بمنه وفضله ورحمته أن يحمي بلادنا وبلاد المسلمين من هذا الوباء عاجلا غير أجلا إنه مجيب سميع الدعاء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *