فرقد منارة فكرية

 

 

سلوم النفاعي*

 نجحت مجلة فرقد في نشر الثقافة الأدبية النقدية عبر صفحاتها الإلكترونية الأنيقة؛ كونها مجلة متخصصة تُعنى بالأدب وفنونه، وتُعد منجزًا من منجزات الأدب الرقمي، فمن البداية كانت انطلاقتها قوية ليس من ناحية استقطاب القامات الأدبية والفكرية ذات الإسهام الأكبر في المشهد الثقافي العربي فحسب، بل حتى في أدق التفاصيل خصوصًا تصاميم العناوين الرئيسة أو المقالات أو الزوايا الثابتة؛ لأن الجميع يلحظ مدى الترابط بين التصميم والموضوع المنشور لذلك، فهي منارة فكرية بارزة يتابعها المثقّف والأديب والفنان بمختلف اتجاهاتهم ومناهجهم، وتضم نخبة كبيرة من أبرز الأدباء والشعراء من جميع الأقطار العربية، وحضورها متوهج وموضوعاتها تمتاز بالجودة والإتقان وحسن الاختيار، وقد حقّقت بفضل أطروحاتها ذات المستوى العالي وبعدها الثقافي العميق مكانة ثقافية مرموقة لدى المتابعين والقرّاء، مما يدل على الجهود الكبيرة التي تبذلها أسرة التحرير، وبمناسبة الذكرى الثانية على انطلاقتها أتقدّم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لرئيس تحريرها الصديق العزيز سعادة الدكتور أحمد بن عيسى الهلالي صاحب المواهب المتعددة والرؤى المتجددة دائمًا، وجميع القائمين على هذه المنارة الفكرية، مع تمنياتي لهم بمزيدٍ من التميز والتألُّق، ويسرُّني أن قول لهم: لقد وصلتم إلى قمة النجاح، فيجب عليكم المحافظة على هذا المستوى من الإبداع عن طريق تنوُّع الأفكار والموضوعات والتجديد المستمر في أطروحات المجلة.
أسأل الله لكم التوفيق والسداد.

*كاتب سعودي
حساب تويتر: D_saloom11

One thought on “فرقد منارة فكرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *