مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

 د. يوسف حسن العارف في رثَاءِ الزَّمِيلِ الشَّاعِرْ/ محمَّد زَايدِ الألْمَعِي (1 …

فِي تُخُومِ (النِّيْلِ).. صَرْخَةٌ أخِيرَة!!

منذ 7 أشهر

293

0

 د. يوسف حسن العارف

في رثَاءِ الزَّمِيلِ الشَّاعِرْ/ محمَّد زَايدِ الألْمَعِي
(1) … عَلَى رِسْلكمْ!!
أيُّهَا الحَامِلُون لِوَاءَ الفَجِيعَةِ…
   النَّاثرُون لأخبَارِهَا المُحْزِنَة..
      القابِعُونَ خَلْفَ شَاشَاتِ التُّويتَر…
           والسِّنَابْ شاتْ!!
قد كفَانَا مِنْ (المَوْتِ) و(الفَقْدِ) مَا قَد سَمِعنَاهُ..
                            وعِشْنَاهُ..
                            ذَاتَ مَسَاءٍ قَرِيبْ!!
إنْ تَكُنْ في تُخُومِ (النِّيْلِ)…
             صَرْخَتكَ الأخِيرَةَ…
فَمِن (َرُجَالُ)… كانَتْ الصَّرْخَةُ الأُولَى…
مِنْ دِيَارٍ قَاسَمْتَنِي…
          هَواهَا.. والتَّعَب!!
ومِنْ شَجَرِ (العتْمِ)…
         كَانَ السِّوَاكُ/ الَّذِي هَذَّبتْهُ يَدَاكَ…
                لِتهْدِيْهِ لي…
                في مَسَاءٍ مِنْ ذَهَبْ!!
أيها الرَّاحِلُ…
   في سَدِيْمٍ من الوَقْتِ..
هَيِئْ لَنَا نُزُلاً…
       فَالمَوَاقِيتُ قَدْ آذَنَتْنَا بالرَّحِيلِ…
  أنتَ أوَّلُنَا…
    وَفِي إثْرِكَ نَحْنُ…
         وَيَالِلعَجَبْ!!
           *   *   *
(2) إيِهِ يَا (بُشْرَى)…
    بَشِّرِي كل (أَبٍ) بِهَذَا المَصِيرِ…
   الَّذِي لا يَعْرِفْ كُنْهَهُ سِوَاكِ..
وَأَمِيْطِي عَنِ الحُزْنِ/ وَجْهَكِ/ البَدْرَ
   فَاللَّيَالِي حُبَالَى…
      والخَلِيُّونَ..
        غَادَرُوا المَلْعَبَ…
   تَركُوكِ لِهَذَا الشَّرَكِ/ النَّدِيمْ,,,
          وَالسَّرَابِ/ الألِيِمْ..
             والبُكَاءِ/ اليَتِيمُ..
يَالَهَا مِنْ فَاجِعة:
   ” لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللهِ كَاشِفَة”
جَعَلَتْ مِنْ فُؤَادِي الرَّخِيمْ..
      زَهْرَةَ (بَيْلَسانُ)..
تُوحِي بالفَقْدِ..
     والحِرْمَانِ..
         والغَبيْنة!!
         *   *   *
(3) وَيَااااأَهَةً…
      فِي الفُؤَادِ الكَلِيمْ,,,
          هَلْ هُنَاكَ مُتَسَعٌ مِنَ القَوْلِ…
                كَيْ نَقُولَ وَدَاعاً..
لسَمَاءٍ ظَلَّلتْ أيَّامَنا البَعِيدَةَ..
وَغُيُومٍ قارفَتْ بَعْضَ هُطُولٍ..
   حَول جَبَالٍ في السَّرَاةِ العَنيْدَةَ…
وَيَاااا أَرَقاً…
   مَسَّنِي فيْ الضُّلُوعِ..
 قُمْ: وَأَيْقِظْ سُبَاتَكَ…
    – هَذَا الَّذي خَزَّنَتْهُ الأنَامِلُ…
              ذَاتَ صَبَاحٍ عَتِيقٍ…
وَأَوْقِدْ لَنَا – مِشْعَلَ الضَّوْءِ..
                والنَّهْر..
                والأبْجَدِيَّة!!
وَصُغْ مِنْ فَضَاءِ الجَمَالِ..,

           جَمَالَ العِبَارَهْ:
“كَـــلاَمُ حَبِبيتِي سُــــكَّرْ      وَعَينَـــاهَا عَسِـــيرِيَّة
وَفِـي مِنْدِيلَهَـا الأصْفَـر       نَمَا قَمَـــــرٌ وجورِيَّة”(٢)
عَلَّ أيَّامَنَا…
     المُوغِلاتِ أَسَىً…
         تَعُودَ لَنَا بالسَّنَا..
               والمُتَى..
وَجَنَّةَ خُلْدٍ,,,
  تَقُولُ لِكِلِّ القَادِمَينَ..
     هــَــــــلاَ.. مَرْحَبَـــــــا!!!
ـ (٢)من قصيدة للشاعر يرحمه الله                                                                      

 جـــــــدة مساء الاثنين 5/6/1445هـ

*شاعر سعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود