بقايــا

أحمد اسماعيل زين*                 

 بقايا

فجأة وجد نفسه في الخمسين وحيداً، يعاني من أرق كاد يوصله للجنون.. وبعد صراع مرير مع كل ما يحيط به توجه لعيادة نفسية خاصة بعيدة عن أعين الناس.
شعر ببعض الراحة حين علم أن الطبيب المعالج بالعيادة التي قصدها هي امرأة، فدفع رسوم فتح الملف الصحي، ولم ينتظر طويلا لإجراء الكشف.
بدت له الطبيبة في مثل سنه، لكنها تهتم كثيراً بمظهرها، رآها منشغلة عنه بقراءة ما تم تدوينه في ملفه الذي سبقه بالدخول إليها؛ فبقي واقفا يتأملها.
نظرت إليه الطبيبة مبتسمة مشيرة عليه بالجلوس والاسترخاء؛ فجلس راسماً ابتسامة خفيفة على شفتيه، مرسلاً بصره للأرض، شبك أصابع يديه ينتظر اللحظات التي مرت عليه كأنها جبال راسية فوق صدره.
أقفلت الطبيبة الملف ونظرت إليه بنفس ابتسامتها الهادئة قائلة: منذ متى تعاني من حالة اﻷرق؟!
رد بهدوء تام في نفس الوضعية التي جلس بها: من أيام، لا من شهور، بصراحة لم أعد أذكر بالتحديد من متى! ثم صمت.
حين طال صمته كتبت له وصفة علاجية، ثم أكدت عليه بالمراجعة بعد أسبوع، وبحق المراجعة المجانية متى رغب في الثلاثة الأيام القادمة.
أخذ الوصفة مسرعاً بالعودة للبيت، مع بداية استخدام العلاج شعر بتحسن ملحوظ على حالته، لكنه في الليلة التالية من تناوله لآخر حبة من العلاج عاد له الأرق من جديد، مصحوباً في هذه المرة بخوف قاتل لم يتمكن لثلاثة أيام من دحره.
عاد للعيادة مجبوراً في الليلة الرابعة من توقفه عن أخذ العلاج، حين رأت الطبيبة الحالة التي عاد بها إليها طلبت منه التمدد على سرير الكشف، جلست بقربه واضعة يدها على يده، سحب يده من تحت يدها هاماً بالنهوض ومغادرة العيادة، لكنها تمكنت من منعه طالبة منه الهدوء، مسحت برفق على يده حتى شعرت بارتخائها، لاحظت ارتعاشة خفيفة بين أصابعه، سألته:
ــ منذ متى تعاني من حالة اﻷرق؟
بعد صمت يسير أجابها:
ــ منذ أن كنت في سن السادسة.
ــ وما أسبابه؟
أغمض عينه، وبعد صمت وتعرق: ثلاثة غرباء اقتحموا بيتنا بالقوة، شاهدت أحدهم يغتصب أمي، والثاني يغتصب أختي..
ثم صمت عاجزاً عن الكلام ومنع دموعه عن التساقط.
ــ سألته: والثالث ماذا فعل؟!
لكنه لم يرد عليها؛ فلم يمنعها شيء بعد تشنجه أمامها من إعطاءه حقنة مهدئة، وتكرار السؤال عليه مرة أُخرى.
أغمض عينيه قابضاً بقوة على يدها صارخاً: كنت طفلاً يتيماً لا قدرة له على وقف ثلاثة رجال.
وكلما أعادت عليه السؤال شرع في البكاء حتى غاب عن الوعي وهو يهذي بكلام غير مفهوم.

*قاص من السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *