الأديبة “صباح فارسي” في ضيافة فرقد الرقمي

 

 

الأديبة “صباح فارسي” ضيف برنامج فارس الأسبوع في جماعة فرقد الإبداعية

 

أماسي فرقد :

إدارة مطلق المرزوقي:

في أمسية أدبية ماتعة وحضور فرقدي لا يكاد يضاهيه حضور، استضافت مجموعة فرقد الإبداعية عبر الواتس أب وضمن برنامج فارس الأسبوع الذي يقدمه الأستاذ مطلق المرزوقي الشاعرة والكاتبة والأديبة الأستاذة “صباح فارسي” فكان الحوار التالي :

 

_سؤال ربيعة الروقي: استفتاك الغيم عن عطش الرمال، وهل سألك الليل عن حكم السهر ؟

_  صباح فارسي: فعل كثيراً، أما الرمال فتنتظر الموج أن يرحمها بمده و لا أظنها تنسى جذرة لعمرو أما السهر فمن لم يسهر ليلتين سقطت عنه تهمة العشق.

 

_ربيعة الروقي: يقول الأمريكي نورماس كازنس ” أجمل هندسة بالعالم هي أن تبني جسوراً من الأمل على نهر من اليأس”
ما هو دور الشاعر والكاتب في بناء هذه الجسور؟

 

_ صباح فارسي: الكتابة والشعر لغة تصل الشرق بالغرب لغة تخاطب الوجدان وحين تسيطر على الوجدان تتمكن من الإنسان، لذا الكاتب أو الشاعر قد يكون سلاح بناء أو هدم وعليه يقع عبء تلك الرسالة العظيمة.
وهنا ترتبط الشعوب ببعضها ولذلك
لدي أصدقاء من كل الوطن العربي

 

_مطلق المرزوقي: متى كان أول سؤال للأستاذة صباح في الشعر جعلها تفتش عن مفكرة يوميتها
وقلمها الرصاص ..

_ صباح فارسي: لا أذكر حقيقة. ولكن أعرف أنني وجدت نفسي أهرب للكتابة ، أهش بها على مرابط الدمع، أذود بها خيبات الزمن وألتقط قلم الرصاص اشحذه ضدي ومعي وأكتب.

 

_ عادل الحصيني:

صباح.. هل لك أبيات شعرية ولمن تقرأين من الشعراء غير الأحياء ..!؟

_ صباح فارسي؛

فجري غروب

وتقسو حبيبي وتَنسى الوئامْ
ولوني حزينٌ و كلي غرامْ

وتمضي بعيداً بعيداً وقلبي
أسيرٌ عنيدٌ ودمعي مُدامْ

وكُليّ رعودٌ وأنتَ الغمامْ
وفجري غروبٌ وأنتَ المرامْ

ورِمشي سهيدٌ بليلٍ أسيفٍ
وبدري محاقٌ و أنت التمام

فكم من صدودٍ مقيتٍ كئيبٍ
وهمٍ وغمٍ وجرحِ خصامْ

وكم من فراقٍ وقربٍ وبعدٍ
أتى من خصامٍ وبعدَ هيامْ

وتأتي حبيباً حنوناً شغوفاً
وتأتي طيوفاً وقلبي حمامْ

ومهما قسوت فقلبي رقيقٌ
أحبك يا يقظتي والمنامْ

_ أقرأ لجاسم الصحيح من الأحياء ومحمد يعقوب
البردوني، وشعراء المهجر ابو ريشة وابو ماضي واعشق كل قصائد نزار ودرويش.

 

_عادل الحصيني

صباح .. أنا هنا أكتب وأشعر أن مقص الرقيب قد يتجاوز لساني لإنساني، هل تشعرين بإستيلاء
فكر معين على الأدباء في فرقد، وأقصد بهذا الفكر معظم الصامتين عن الإدلاء بمشاركات وينبرون بسيوف أقلامهم
عند طرح مشاركات المتفاعلين

_ صباح فارسي : الحرية أن لا تتجاوز حرية الآخرين.

 

_ مداخلة حنان عبدالهادي

الحرية تقف على أبواب الآخرين ،يبقى الإنسان حرا مالم يتجاوز تلك الاعتاب ،نحن من نحكمه فيما نكتب وكيف نريد الآخر أن يفهمنا

 

_محمد الشهراني:

أ. صباح …

*هل نصوصك السردية تحكي سيرة ذاتية ؟

*حرف الغياب حاضر في أغلب نصوصك هل الخيال لم يقدم دعوة لحرف الحضور

*هل فعلًا السارد يحتاج طقوس خاصة بالكتابة

*ما دور الرجل في كون أ. صباح كاتبة عدا أنه يتربع في السطر

_صباح فارسي: ربما نعم وربما هو محض خيال أنا خيالية حالمة لأقصى مدى. حرف الغياب حاضر في اغلب نصوصك هل الخيال لم يقدم دعوة لحرف الحضور، هناك نصوص الحضور فيه سائد ومتوغل في الحب أيضا.

 

هل فعلًا السارد يحتاج طقوس خاصة بالكتابة ؟
أحتاج شاي، قهوة، ورقة وقلم رصاص حتى لا أتوقف.أحب أن أفرغ كل ما يطرحه عقلي وإحساسي دفعة واحدة ثم أعود إليه. والرجل هو الشريك في الحياة لو كتبت عن الحب، وهو سبب الوجع لو كتبت عن العنف . وهو الخيال المنتظر لو كتبت عن لوعة الإنتظارهو الربان لو كان رجلا بمعنى الكلمة ، وظل لو كان شبح يلوح من وقت لآخر وأنا امرأة لا تؤمن بالاشباح.

 

_ عنبر المطيري:

ماهي الفنون التي يجد حبرك فيها نفسه …؟

_ صباح فارسي : السرد أحبه كثيراً النصوص المفتوحة القصة، القصيدة النثرية تستهويني. و أخيراً الرواية التي أتمنى أن تجد الصدى لها لأنها مرآة لمجتمع.

 

_  منى السعيدي:

هل تميل أستاذة صباح للنثر بأنواعه أم للشعر وأوزانه.؟

_  صباح فارسي : أحب الشعر جدًا جدًا وأسمعه و أقرأه، تجرأت وكتبت قليلاً ولكني أجده هامة عالية وقد بدأت الرحلة إليه متأخرة.

 

_محمد الشهراني:

يومٌ من الأيام انسكب حبري على السطر
ليقول :

هيا اصنعي خبز الكلمات فقلبي يتضورُ جوعًا . ماهي الفترة التي تحتاجها أ. صباح لأن تكتب نصًا ؟

_  صباح فارسي: فترة اختمار الفكرة يوم أو ساعة أو أيام.

 

_محمد الشهراني :

كما أن الحرف يختلف وعازفي الحرف متفاوتين
لذلك النقد والنقاد يسعهم ما يسع الكاتب
لكن سؤالي /
اعتاد الأدباء عرض نصوصهم على النقاد
وحسب هذه الروابط وتمكن الأديب و( ذكاء ) الناقد والنص المستهدف يكون النقد
١ -هل تعرض إ. صباح نصوصها على رواد النقد
٢ -هل لو قدمت قراءة نقدية جميلة راقت للأستاذة صباح وبعد مدة وجدت ناقدًا آخر سلط الضوء أو على ما فات أو تجاوزه الناقد الأول
تختلف عندها الموازين او بالأحرى ما هي ردة فعل وشعور أز صباح حيال هذا
٣- هل كان في نقد النساء ما يوحي بالغـيرة

– صباح فارسي : اعتاد الأدباء عرض نصوصهم على النقاد
وحسب هذه الروابط وتمكن الأديب و( ذكاء ) الناقد والنص المستهدف يكون النقد وقد عرضت على أحدهم وشوشة وحاليًا موجود النقد في كتاب للناقد حمد رشيدي. وأقبل النقد لو كان بناء وأرحب فيه جداً . وتسعدني قراءتك وقراءة المهتمين بالنقد .
أقلب الميزان لصالح النص دون تردد

كما أن الغيرة في كل مجال موجودة الأنثى غيورة بطبعها، أنا أتعامل مع الجميع برقي وهناك سيدات راقيات في المجال الثقافي.
ولدي منهن الكثير بنعمة من الله وفضله.

 

_منى السعيدي:

متى تقول الأستاذة صباح لأحد كتاباتها
هذا النص لا يصلح للنشر

_ صباح فارسي : حين أعلم أنني لم اجيد إبراز العاطفة، سرد الفكرة، أو حين اتجاوز حدودي.

 

_ محمد الشهراني:

تحول المسار وهذا واضح من السيرة الذاتية من السرد الى الشعر الى السرد ألا يفقد هذا التحول الهوية للأستاذة صباح.؟

_صباح فار سي: لدي لغة شاعرية محلقة حتى في السرد واعلم إمكانيات نفسي..
السرد يأخذني في القصيدة النثرية والقصة والومضة وأخيرا الرواية التي شعرت بفرحة وحزن حين أتمتمها.

 

_محمد الشهراني

ذكرتي أ. صباح أن لديك لغة شاعرية وهذا أخذني الى أنك سافرتي كثيرًا ،وكتبتي خلال سفرياتك الكثير وداخل الوطن
هل للطبيعة اثرها على شيء من نصوصك أي منها تحديدًا ؟

_صباح فارسي : نعم الحمد لله، كتابي القادم بعنوان (شائك كأغنية ) سيكون منشور العام القادم بحول الله وقوته..فيه نصوص عن أماكن زرتها وكتبت عنها ولها، الطبيعة عشق لا ينتهي كلها أحبها، وردة، ندف ثلج، غمامة عابرة كلها اعيشها.

 

_مطلق المرزوقي:

خجل البحر
من لون زرقته
وأصبح لوحة
مائية
أحمرت الشمس
خجلا من خجلها
حين لاح في
الأفق كوكب دري

حين يسيل لعاب الشمس على هيئة خيوط
نحو البحر
وهي تنظر خلفها

ماذا تقول أ صباح ؟

_ صباح فارسي: الشمس في غروبها تخجل من موج البحر من زفراته و تخاف من ثورته ولكنها ايضا تبتسم من أعماق النشوة
لا الموج يقف عن حده ولا الشمس تعرف الانزواء.

 

_حنان عبدالهادي :

أستاذة صباح ، أؤمن أن كل شخص يحمل من معاني اسمه السلبي والإيجابي ،صباح ما علاقتها بالفجر وهل لشاعريته حضور في كتاباتها؟

*الرواية تتقمصنا كثيرا عندنا نقرأها، أيهما أقوى تقمصها أثناء القراءة ام الكتابة؟

*هل تعيشين الحرف أثناء كتابته؟ بكل حالاته طبعا أو هو انهمار لحظي لصورة معينه ويمضي

*هل لصباح الكاتبة شخصية طاغية في الحضور الاجتماعي أم أنها تفصل بينهما؟

_صباح فارسي : أنا إيجابية جدًا جداً متفائلة ..أحب الصبح لأنه إسمي  وفيها تتفجر عاطفتي أبدأ الصباح بابتسامة وأمل وكنت أكتب صباحات لفترة ويخبرني الصباح في توتير.
الصباح أجمل جزء في اليوم وفي السفر استمتع به أكثر. وأعتقد أسلوب الكاتب هو ما يجعلنا منها أو بعيد عنها .
ولكن في كتابة الرواية تقمصت الشخصيات والصعب كان شخصية الرجل وفهم نفسيته وبصراحة بعد انتهاء الراوية شعرت بفقد لكل الشخصيات وبالذات البطل والبطلة ( صبرة ومار)

كما أعيش الحرف تماما أبكي ،أبتسم، أغرق، أعيشه بكل ما فيه، الانهمار إن لم يكن صادقا في العاطفة يكشفه القارئ، ولي شخصية كما يقول من حولي وليس كما أقول أنا.

أنا قائدة ولكن بالمودة أحب التعامل برقي يذهل الآخرين، أهتم بمن حولي أحب أن أتلمس الجميل فيهم وأشجعه و “أطنش” بمعنى الكلمة ما لا يروق لي.

 

_محمد الشهراني:

في طبع الإنسان غالبًا ما يرى أنه على صواب .ماهي قواعد الاحترام التي تعـملين بها في المجاميع والملتقيات الأدبية
خاصةً وسائل التواصل الاجتماعي
وهذا لأني لاحظت أنك  لا تحبين القيود إلا أن لكِ مكانة عزيزة عند أغلب مستخدمي هذه الوسائل للتواصل

_ صباح فارسي : العنيد وحده من يرى إنه دوما على صواب، أحب أن أتعامل باحترام، أعامل الجميع باحترام لا أفرض نفسي، أقدر فكر الآخر ومزاجيته أيضا. أرى الجمال في كل وجهة نظر وأترك القبيح.
وسائل التواصل الاجتماعي تظهر خفايا الإنسان ومن خلفها قد يكون هناك من يكتب وهوعلى قناعة تامة أو العكس وفي هذا العالم قررت أن لا أسمح لأحد باستفزازي هكذا ببساطة.
لا أجادل كثيرا ليس لأني لا أحسن الجدال بل لأني أقوى من أدخل في جدال لا يستحق.

 

_ مطلق المرزوقي:

أ / صباح..الكتابة نوبات جنون، متى تنتابك هذه النوبات .! ومتى تفيقين ؟

_ صباح فارسي :

لا أفيق…

النوبات تأتي وقت هطول المشاعر، مشهد عاطفي، حزن شديد، ظلم، فرحة تتجاوز الحد، قراءة لمقطع عربي وانجليزي..

كلها محفزات عالية لي. أكثف اللحظة ..أكبرها بعدستي وأراها ثم أكتبها دفعة واحدة وأعيد النظر إليها
ربما مزقتها أو احتفظت بها لعمر.

 

_ مطلق المرزوقي:

الكاتب عصفور ينقر أغصان الورق

والكاتبة فراشة كلما أقتربت من القنديل
أحترق

كم قنديل أحرقت في غرفة الأرق ؟

_تقول صباح :

يا الله…

أظن أني كلما أحرقت قنديل.. اشتعل سواه وكلما أطفأت فتيلًا اتقد غيره..أظن أنني أعيش بالألم..
بيننا معاهدة وهدنة.

 

-مطلق المرزوقي:

أ/ صباح

امرأة تتمرد على لون الحزن

هل للحزن سلطة
وكيف نتحرر
إذا الكتابة لم تحررنا حتى من أنفسنا. ؟

_صباح فارسي:

الحزن سلطته قوية جدًا جدًا لو تركنا الأمر له ،تتمرد نعم كل انثى تتمرد بتصنع ابتسامة، بوضع مساحيق، بتدخين سيجارة، بلبس عكس المألوف بالضحكات وهي في الألم تتمرد بطريقتها هي ولكل أنثى وجه آخر يصحو حين يستبد بها الحزن.

 

_مطلق المرزوقي:

حين تمسك الأستاذة صباح بخيوط العبارة

أشبهها بصيادة الكلمات
تحمل سنارة مجازا
تقف على سقالة بحرية
وتجلب الـــدر والياقوت
من أعماق البحر الأحمر
بمهارة صياد بارع

السؤال ؟

هل ثقافة الشاعرة المختزلة
أم ناتج قراءات متعددة بشكل شبه يومي
هي من تولد هذه الطاقة ؟

_صباح فارسي : في دراستي للأدب الانجليزي درست شكسبير ومسرحياته وكنت أحفظ و أحلل الشخصيات ودرست الأدب الانجليزي وشعراء الرومانسية وأحببت كل ما درست، قرأت رياض الصالحين كلها، وكتب ابن القيم، حاليًا أثقف نفسي بالقراءة في مجالات أدبية وفلسفية. ومازالت أغترف من هذا المحيط الواسع للمعرفة ولا أرتوي.

………….

السيرة الذاتية  لفارسة الأسبوع

صباح حمزة عباس فارسي
وطني المملكة العربية السعودية
ولدت في (المدينة المنورة) مقيمة في مدينة جدة.
جوال : 0503636406
الرؤية
تغيير الواقع خطوة خطوة لبناء جيل له اصالة وحضارة

المؤهل: بكالوريوس لغة انجليزية وآدابها.

الجوائز: جائزة الفلكلور الشعبي السعودي 2020 عن حكاية من التراث الحجازي

النتاج الأدبي
– رواية (عازف القنبوس) 2020 عن دار تكوين.
– الإصدار الرابع (حكاوي ستي رحمة)2017 في دار الخيال.
-الإصدار الثالث (وشوشة) 2016 حوارات دار الجميرا في الامارات
– الإصدار الثاني (توسد روحي) 2016نصوص شعرية الدار العربية للعلوم ناشرون
– الإصدار الأول (شغف قلبي) 2014 نصوص شعرية دار الرمك
– مشاركة بنصوص في ديوان مشترك (على ضفاف البوح) و (شذرات القوافي)
و (همس الاماني) مع نخبة من الأدباء العرب.
رواية اجتماعية تحت الطبع حاليا.
قصص قصيرة لم تنشر. –
الاخرى: النشاطات الأدبية
-كاتبة سابقا لمقالات وتحقيقات صحفية سابقة لمقالات باللغة الانجليزية.
– مشاركات في جرائد سعودية وصحف إلكترونية عديدة.
– امسية شعرية 2020 في شتاء موسم جدة بالحديقة الثقافية
-أمسية في منتدى عبقر بالنادي الادبي بجدة 2017.
– أمسية في بيروت عام 2014.

العضويات
– عضو لجنة تحكيم لجائزة اهالي جدة الادبية (كلنا نقدرك)

– عضو في الجمعية السعودية للثقافة والفنون بجدة

– عضو في النادي الأدبي الثقافي بجدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *