الورد الطائفي والإلهام

لمياء الروقي:

 

اشتهرت مدينة الطائف بزراعة الورد، وأصبح الورد الطائفي هو أحد العلامات المميزة للمدينة.

كماعُرفت منذ زمن طويل أنها من البيئات الأنسب لنبتة “الجوري الدمشقية” وهي أصل الورد الطائفي وأصبح هناك مهرجان خاص بالورد الطائفي يقام في كل عام، ويجمع العديد من السياح الأوربيين المتخصصين في صناعة العطور والزوار المحبين للورد، ومن ضمنهم الشعراء الذين تغنوا بها.

فنانين وفنانات الطائف خصوصاً والمملكة عموماً، الذي كان الورد الطائفي من أسباب الإلهام لديهم، حيث لكل لوحة رُسمت فيها الورد الطائفي كان لها قصة تحمل فيها مشاعر وأحاسيس واستشعار لألوان الورد الطائفي الرائع . 

بعض من أعمال الفنانين : 

الرسامة: حنان المالكي 

الرسامة: فاتن القثامي 

 اسم اللوحة “عبق الورد”

تجسد هذه اللوحة مراحل الورد الطائفي لاستخلاص الزيت و ماء الورد الطائفي

  الرسامة: منيرة الحبسي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *