الشاعر الدكتور “رداد الهذلي” في ضيافة أماسي فرقد ضمن برنامج فارس الأسبوع

أماسي فرقد – إدارة اللقاء مطلق المرزوقي:

 

وكأن رداد المفاخر حرفهُ

بين السماء يعانق الأفلاكا 

صوت المشاعر إن طلبت جموحها

تجد الشهامة فخرها حيّاكا 

ترنو بلون الأمنيات وصبحها

ونسائل الغيماتِ من سمّاكا

عزٌّ لفرقد طرحهُ متجددٌ

سبحان من جعل الجمال  رؤاكا

بهذا الترحيب من الأستاذ حمد جوبير و بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية استضافت جماعة فرقد الأبداعية، وضمن سلسلة برنامج فارس الأسبوع “الدكتور والشاعر رداد الهذلي” فارس الكلمة ودكتور الشعر كما تم التعريف به في مستهل الحوار فكان اللقاء التالي:

رداد الهذلي:

– عنبر المطيري: من أنت، نريد موجزاً عن هذا الأديب الباذخ؟

– الدكتور رداد الهذلي: من الصعب جدًا أن يتحدث المرء عن نفسه، ولكن أقول أني محب للشعر وبإذن الله سيكشف هذا اللقاء شخصيتي لمن لايعرفني وأتشرف بالجميع هنا وبمعرفتهم.

– منى السعيدي: يامن راج شعره، وماج بحر فكره، وأتى بكل معنى مخترع، ونظم مبتدع، وحكمة محكمة النسج، وفقرة واضحة النهج، وكلام أحلى من منطق الحسناء، وأعلى من منطقة الجوزاء، فكم له من قصائد كالفرائد، وقلائد كعقود الخرائد، وغرر حسان، ودرر جمان، مرحبا بك فارسنا ، مرحبا برجل كبكب

باديء ذي بدء : ماذا تمثل لك كبكب؟

– الدكتور رداد الهذلي: أسعدك الله أيتها الشاعرة القديرة، بالنسبة لجبل كبكب فهو يمثل تاريخًا وعمقًا أدبيًا فهو ذلك الجبل الذي يشرف على موقف عرفة، ويحتضن سوق المجاز التاريخي ويمتد الى جبل كرا الطائف، وهذه باقة من الزهور جمعتها من كبكب وصففتها وأقدمها لكم، مكوناتها الطرف والضومران والسكب وزهور موسمية.

– عبدالله الزهراني: شاعرنا مارأيك في كل من: شعر التفعيلة، شعر النثر، ومارأيك بساحة الشعر الأن هل هي مرضية ؟ ومن أجمل شعراء العصر الحديث؟

– الدكتور رداد الهذلي: “شعر التفعيلة” يعطي مساحة أكبر للتعبير ويحتمل مالا تحتمله القصيدة العمودية.

“شعر النثر” مشكلته في المسمى، وهذا المسمى أقام حربًا شعواء.

أما أجمل شعراء العصر الحديث في نظري، السياب، جاسم الصحيح، أحمد بخيت، محمد عبدالباري.

 

– مطلق المرزوقي:

قصت ظفائرها ودريت

البارحة جاني خبر

ماذا قال شاعرنا الجميل؟

– الدكتور رداد الهذلي:

 

– منى السعيدي: رداد الهذلي دائما يتغنى بهذا البيت:

قد جائني الكأس يسعى بعدما نفخت

من روحها ذاك أمرُالفتنة الكبرى

ماالسر في تعلق الدكتور رداد بهذا البيت؟

 

– ريما محمد: كثيرا ماتأثر الشعراء منذ القديم بالطبيعة ماعلاقتك بالطبيعة، بحر،جبل؟

– الدكتور رداد الهذلي: بالنسبة للطبيعة الشاعر يرى أن الطبيعة تحدثه ويحدثها، فهي تهدي له الجمال وهو يهدي لها شعرا، أما علاقتي بالجبل والبحر، فالجبل فيه السمو والشموخ، ويهدي لنا الزهر والماء الزلال والعسل، وترانيم الطيور وألوان الطبيعة الزاهية. والبحر، في زرقته إلهام، وفي رحابته ارتياح للنفس، ونسيمه يداعب المشاعر، وموجه يستنهض القريحة ويستحثها.

 

– عنبر المطيري: من الأديب في عصور مضت الذي يمثل ذائقة الهذلي؟ شاعر تأثرت به في كتاباتك الشعرية؟

– الدكتور رداد الهذلي: لا أستطيع أن أحدد أديبًا أو شاعرًا بعينه، لكنني سأذكر بعض الأسماء: الجاحظ، وعبدالقاهر الجرحاني، وحازم القرطاجني، والعقاد، ومن الشعراء: شعراء المعلقات، وأشعار الهذليين، والمتنبي.

 

– ريما محمد: *كثيررا مانسمع أن الشعر يورث”، مارأيك؟

* غالبا مانرى الشعراء يرتبطون بالموسيقى والوتر، كيف هي صلتك وارتباطك بالموسيقى؟

* قصيدة عقد ولؤلؤة إحدى روائعك حبذا لوأسمعتنا هذه القصيدة تكرما؟

– الدكتور رداد الهذلي: هذه المقولة فيها شيء من الصحة، ولكن ليست على إطلاقها، فالشعر استعداد فطري، وإذا وجد البيئة التي تهتم وترعى وتنمي هذا الاستعداد فإذن ذلك له بالغ الأثر في صقل موهبة الشاعر وتطويره. ونجد أيضًا شعراء ليسوا من بيئة شاعرة، ولكن لديهم الاستعداد الفطري، فاعتنوا بأنفسهم بالقراءة والاطلاع فوصلوا إلى مراتب عالية في الشعر، و الشعر والموسيقا لايفترقان، وهناك عدد من المشاركات التي يمتزج فيها الشعر بالوتر، وهناك تعاون بيني وبين صديقي عمار البطحاني وسيظهر قريبا. وهناك عدد من الأوبريتات كتبتها، وهنا شاركت المبدع عمار البطحاني في إلقاء أبيات أحمد شوقي:

مضنى وليس به حراك

وتجلى عمار لحنًا وغناءً …

– مداخلة من الشاعر حمد جوبير:

يفيض شعرٌك بالأنحاء يزدادُ

فعاد ممتلئ الأشواق ردّادُ

يجيء من فلك الأعماق منتشياً 

كأنما جعل  الأفراح تعتادُ

هذا الوضاءة في شتى مواقعها

غنّى لكبكب والإيقاع يرتادُ

أحلامه بوراد الحب يحملها

– تعقيب عمار البطحاني: ما زلنا ننهل من معينك العذب و من ثقافتك الأدبية، و الشاعر كما يقول حبيبنا رداد (بتصرف) فيلسوف متفرد بنظرته للحياة و لطبيعة الأشياء، ويشعر بما لا يشعر به غيره، فالشعر في طبيعته انزياح عن المفردة التقليدية، سلمك الله وبارك في عمرك و أيامك، ما أروع ما أوردته من جمال يا صديقي، و لك التحايا الطيبات العطرات، من القلب إلى القلب وما أجمل ما أتحفتني به من بديع القول و شهادتنا فيك مجروحة.

– عبدالعزيز طياش: رداد الشاعر مارأيه بمقولة”أعذب الشعر أكذبه”

– الدكتور رداد الهذلي: أهلًا أخي عبد العزيز هذه المقولة، لا أراها تناسب الشعر، لأن فيها حديّة، وبعيدة جدًا عن جوهر الشعر، فالشعر لا يقاس بالصدق والكذب، لأن لغته مجازية، ويقوم على الخيال، فلا نستطيع أن نقول للخيال بأنه صدق أو كذب. والشاعر لا يصور واقعًا فينقله للناس كما هو، وإنما يصنع لنفسه صورة تختلف عن الواقع. فمثلاً، عاب بعض النقاد امرأ القيس لأنه يقول عن خيله: لها ذنب مثل ذيل العروس فقالوا: إن الخيل العربية الأصيلة من صفاتها أنها قصيرة الذيل، وحكموا عليه بأنه لا يعرف الخيل. وهذا الكلام فيه إجحاف، لأن امرأ القيس فارس وذو دراية بالخيل، ولكن خيله في القصيدة ليست صورة طبق الأصل من الخيل الواقعية، وإنما تصرف فيها وجعل ذيلها طويلًا خدمة للمعنى الذي يريده، فالخيل في القصيدة ذاهبة إلى المعركة، والمعركة في نظر امرئ القيس ليست للموت، وإنما يراها حياة، ولذلك كأن هذه الخيل العروس في ليلة زفافها، فهي ذاهبة إلى الحياة وليس إلى الموت.

– منى السعيدي: شاركت في كتابة عدة أوبريتات، هل لكتابة الأوبريت قواعد محددة ونسق معين، وكيف يسير رداد في كتابة الأوبريتات عادة؟

– الدكتور رداد الهذلي: كل ما يقدم في حفلاتنا يسمى أوبريت تجاوزًا. وفي الحقيقة لو طبقنا عليه قواعد الأوبريت فلا تنطبق عليه، فالأوبريت عمل مسرحي فني تتنامى فيه الأحداث حتى تصل للذروة. وما يقدم الآن هو عبارة عن عدد من الأغاني تتعدد ألحانها وأوزانها، وبينها روابطها الفنية شعرًا وموسيقا، والأوبريت الحقيقي يحتاج إلى إمكانات كبيرة ووجود ممثلين وموسيقيين وتجانس مسرحي وموسيقي.

– “مداخلة وسؤال” محمد الشهراني: طابت أوقاتكم آل فـرقـد أشكر الرائع مطلق المـرزوقي عرّاب هذا البرنامج الجميل، وكذلك الأستاذة منى السعـيدي التي تضيف سحر الجمال بتصميماتها الرائعة، وأرحب بالخلوق الجميل الرائع المذهل الراقي الدكتور رداد الهـذلي “فارس الأسبوع” حيهلابك  

 الشِّعْرُ وَالعِلْمُ والأَخْلَاقُ رَدَادُ مَا أَسْمَاكَ يَا رَدَادُ

سأبدأ بإعجابي بشخصك وبحرفك وأطلبك بكل عزيزٍ لديك أن تتحملني، بدأ أرسطو بالحديث عن الوحدة العضـوية للقصـيدة، و الكل يدرك أن أرسطو وغيرهُ أخذوا العلم من العـرب وبدأت عدد من المدارس بالاهتمام بهذا الموضوع، ولكن:

أ/في رأيك ما الفرق بين الوحدة العضـوية للقصيدة والوحدة الموضوعية؟

ب/هل تعتقد أن وحدة الموضوع لها أثر سلبي على هذا الإغراق الحاصل في الشعر؟

ج/الشعر نوع من أنواع النصوص، هل نستطيع من خلال الدواوين قراءة السيرة الذاتية للشاعر؟

 د/يزعم أغلب الكُتَّاب أن حروفهم من غيث الخيال كمبرر لمخاطبة الغرائز والسؤال هل للخيال محركٌ يجعل الحروف تتناثر في السطور؟

– الدكتور رداد الهذلي: حيا الله الشاعر الجميل محمد الشهراني صاحب الخلق والروح الجميلة شكرًا لك على ترحيبك الراقي وشكرًا على الإهداء الجميل، مسألة أن أرسطو أخذ الوحدة العضوية للقصيدة من العرب، فهذه يحتاج لها إثبات. فميلاد أرسطو حوالي 384 قبل الميلاد. وأول ما وردنا من شعر العرب كان قبل الإسلام بمئة وخمسين سنة، أي حوالي 421 م والذي وردنا هو شعر امرئ القيس، ولا شك أن قبله شعراء ولكن لم يردنا شيء من شعرهم، فامرؤ القيس ذكر في شعره شاعرًا اسمه حِذام؛ نبكي الديار كما بكى ابن حِذامِ ولكن لا ندري من هو حذام؟ وماذا قال؟ وكذلك علوم العرب السابقة لم تدون إلا في عصر التدوين، مثل علم النجوم الذي كان معروفًا بالمشافهة عند العرب ثم دونه ابن قتيبة في كتاب الأنواء. وهناك حضارات عربية سادت ثم بادت، ولكن لم تصلنا كتب تلك الحضارات. فإثبات أن أرسطو أخذ عن العرب يقتضي أن تكون لدينا كتب كتبها العرب في عصر ما قبل الإسلام ثم نقارن علم أرسطو بما في تلك الكتب. والثابت أن العرب هم الذين ترجموا كتب الفلسفة في العصر العباسي ومن ضمنها ما كتب أرسطو.

*أ/ الوحدة الموضوعية: أن تكون القصيدة في موضوع واحد. الوحدة العضوية: ترابط أجزاء القصيدة. والقصيدة العربية لها وحدتها الخاصة بها، ولذلك تكلم العرب عن العلاقة بين المطلع والمقطع أي بين أول بيت في القصيدة وآخر بيت، وهذه العلاقة لا تكون إلا في نص محكم. وكانوا إذا أرادوا أن يمدحوا شاعرًا قالوا: فلان يأتي بالبيت وأخيه، وعند الذم يقولون: فلان يأتي بالبيت وابن عمه.

*ب/ هل تعتقد أن وحدة الموضوع لها أثر سلبي على هذا الإغراق الحاصل في الشعر . ليس وحدة الموضوع هي السبب، وإنما قلة الشعراء الذين لهم فلسفة خاصة.

ج/هل نستطيع من خلال الدواوين قراءة السيرة الذاتية للشاعر ؟ ليس ذلك على إطلاقه، لأن لغة الشعر لغة مجازية.

د/و الشعر الذي تحركه الغريزة يبقى دونيًا، أما العاطفة فأراها هي سر الإبداع، ولا بد أن يسمو الشاعر بنظرته، فالشاعر العربي جعل المرأة هي مصدر البرق الذي هو بشير الحياة والخير، وجعلها سحابة تغيث الأرض، ولم يجعل المرأة جسدًا خاليًا من الروح.

– بدور سعيد: دكتور رداد معذرة منك لتأخري بالأسئلة ، وسأكتفي بسؤال واحد .. عبر بخلجة حرف عن: الأمهات القصيدة الحظر الصحي نظرتك للمستقبل عقب كورونا أوقاتك المفضلة قهوتك المفضلة مجاميع شعرية راقت لك وتركت فيك أثرها. المرأة عموما رؤية ٢٠٣٠م رداد الشاعر رداد الإنسان

– الدكتور رداد الهذلي: حيا الله الأديبة القديرة بدور والمثل يقول: من جاء ما أبطأ،  بحرف عن:

الأمهات/ الجنة

القصيدة/ زفرة

الحظر الصحي/ معرفة معاناة الأمهات مع الأبناء

نظرتك للمستقبل عقب كورونا/ حياة جديدة

أوقاتك المفضلة/ الصباح

قهوتك المفضلة/ العربية

مجاميع شعرية راقت لك وتركت فيك أثرها/ الأندية الأدبية المرأة عموما/ السحابة

رؤية ٢٠٣٠م / طموح

رداد الشاعر/ المتلقي هو الحكم

رداد الإنسان/ محبة الناس

بدور سعيد/ الثقافة

– مداخلة محمد الشهراني: في هذه الأبيات البديعة التي طلبتها و التي ـ أشرف بأن أكون حاضراً لميلادها … لذلك أقول مستمتعاً متذوقاً لها .. ذكر الشاعر في كل بيت محمدة في الطائف وأهلها بنسج جمالي بديع .. فذكر في بيته الأول مفخرة الطائف بشموخها و كأنها تزهو بذاك العلو الأشم ثم شبه السحاب في البيت الثاني بالطيب فوق المباخر في أروع مشهد قد يراه الناظر و الضباب في البيت الثالث كأنه أثر حوافر الخيل دلالة على الشجاعة و الفروسية في أهلها فما أروع ما جسده الشاعر في هذه الأبيات من صور بديعة

– محمد الشهراني: متى أخر مرة تضاربت بيدك؟

*موقف طريف كل ماتذكرته تضحك؟

*صف لنا علاقتك بالطبخ؟

*ماعلاقتك بالشعر الشعبي أو النبطي؟

– الدكتور رداد الهذلي : هههههه هذي أسئلة واحد مداوم، إخر مرة تضاربت قبل سنة في البلايستيشن، أما الموقف الطريف، أيام الجامعة كان يدرسنا الشيخ الدكتور محمد أبو موسى، وكانت المحاضرة بفرع العابدية من الساعة 8 إلى العاشرة إلا ثلث، وتمام العاشرة لدي محاضرة أخرى بفرع العزيزية، والشيخ أبو موسى يغوص في التحليل البلاغي فينتهي وقت المحاضرة ويستمر بالحديث حتى العاشرة، ونحن لا نريد أن نقطع حبل أفكاره، الرجل له هيبة وتعليقاته مضحكة. والمشكلة أن الدكتور الآخر في فرع العزيزية لا يسمح للطالب بالدخول إذا بدأت المحاضرة. فأخبرت الشيخ أبو موسى أنني لدي محاضرة أخرى في العزيزية، فقال إذا بلغت الساعة العاشرة إلا ثلث أخبرني وسأسمح لك بالخروج. فبدأت المحاضرة، ولما بلغت الساعة العاشرة إلا الثلث كان الشيخ يحلل آية تحليلًا بلاغيًا، وكان يتكلم كلامًا عميقًا ويغمض عينيه ويتفكر في الآية ويستحثنا أن نستنبط معه من الآية، فرفعت يدي أريد الاستئذان، ففرح واستبشر بأن أحد طلابه سيأتي بفائدة، فقال تفضل يا رداد. فقلت يا دكتور أنا لدي محاضرة في العزيزية، فنظر إلى غاضبًا ونسي ما كان يتحدث فيه. فقال تقول العرب: لعن الله ناقة حملتك إلينا، روح العزيزية. وكل أسبوع في الوقت نفسه أرفع يدي، وهو يقول ضاحكًا: لعن الله ناقة حملتك إلينا، وأما علاقتي بالطبخ، تغريت عشر سنين فصارت بيننا ألفة، والشعر الشعبي او النبطي، الشعر النبطي نعيشه دائمًا.

– منى السعيدي: فارسنا رداد، عطر خلد في ذكراك؟

*بيت مازلت محتفظ به ولم تخرجه للعامة؟

*التعليم ماذا قدم لك كشاعر؟

– الدكتور رداد الهذلي: عطر خلد في ذكراك” سوفاج”، العامة لأقول لهم شعرا، وهناك أبيات في بعض المسامرات الشعرية تكون خاصة ولا ينبغي أن تظهر للناس، التعليم عرفني بالطيبين.

في الختام: الشكر للإخوة والأخوات جميعًا سعدت بهذا اللقاء الذي جدد بعض الذكريات ولعلي وفقت بالإجابة عن كل الاستفسارات تحياتي لكم معطرة بالسكب بهاءً وعطرًا

  • مقتطفات للشاعر الدكتور رداد الهذلي تمت مشاركتها أثناء الأمسية:

………………………………………….

طللية الجوزاء

يا صاحبي طافت بي الأشجان

عما بقلبي ما استطاع بيان

أشكو لأسراب الحمام مواجعي

فينوح لي وهديله حيران

ويسير في بحر المتاهة مركبي

الماء حولي والجوى عطشان

أسري وأمواج الهموم تحيط بي

أذكت عواتيَ ريحها الأحزان

بعد انقطاع الريح سرت بمركبي

فإذا بها تتباعد الشطآن

فتبعثرت رغمي حروف قصائدي

وغدت حطاما ما لها عنوان

ناديت يا أروى فلم أسمع صدى

واجتاح نبض حروفها الهجران

رحلت تجر الأمنيات وراءها

في موكب يحدو به النكران

نفسي تلوذ بذكريات أقفرت

من قبل أن يغتالها النسيان

طلل أرى الجوزاء سقف سمائه

عجبي! ألم تتبدل الأزمان؟!

ويصيح طير البوم في جنباته

ماتت بصوت نعيبه الألوان

فلعل نوءًا صادقا تحيا به

تلك الرسوم فتُعشِب الكثبان

فسمعت صوتا قال:

إن كليهما سيان، أقصر.

فاستحى الوجدان

…………………………..

تنفس الصبح فاخضرت أمانينا

وعانقــــت درر الطل الرياحــينا

سرنا نغـــني على أوتار فرحـــتنا

ومسمع الكون يستجدي أغانينا

……………………………………..

مشــــكاة ليلي بها نور من الأمــــل

يهـــٰابه الهم في حــلي ومرتحـــــلي

أفشى لي النجـــــم سرا ليت أكتمه

لولا سواد الدجى ماازدان في المقل

……………………………………….

كانت هنا …

هذا المكان سما بفيض بهائهِ

وثراه تلثمه نجوم سمائهِ

مازال عطركِ كالصباح سعادةً

غمر المكان بسحره وصفائهِ

عزفت بقايا العطر أجمل مقطع

تتراقص الأنغام في أرجائهِ

فتجسدت ذكراكِ حتى خاطبت

عيناي حُسنًا شع تحت غطائهِ

………………………….

One thought on “الشاعر الدكتور “رداد الهذلي” في ضيافة أماسي فرقد ضمن برنامج فارس الأسبوع

  1. شكراً لجميع القائمين على هذا العمل ، وقد أخرجوا لنا درراً من دكتورنا وشاعرنا العزيز : الدكتور / رداد الفضلي الهذلي ، وهو غني عن التعريف ونجم ساطع في سماء الإبداع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *