قد كان غضاً دافئاً ..قصة مترجمة

قد كان غضَّاً دافئاً..

ترجمة: يبات علي فايد

قد كان غضَّاً دافئاً..

ومشرقاً كما السِّراجْ

دبَّ إليه البرد مثلما

يغشى الصَّقيعُ ساطِعَ الزُّجاجْ

فغابَ عن أعيننا..

مشهده الوهَّاجْ.

تحجَّرَ الجبينْ..

أفقدتِ البرودةُ الأصابعَ الألمْ..

فلا أنينْ.

ومثلما يكفُّ بعد جريٍ..

جدولٌ رقراقْ

توقفتْ عيناه عنْ..

لمعٍ لها وعن..

إبراقْ.

تمدَّدَ الجسَدْ

وهذا كلُّ ما قدْ جَدْ

اشتدَّتْ وطأةُ الصَّقيعِ..

زاد البردُ برْدْ

تضاعفَ القُرُّ بلا اكتراثْ

مباهياً بشدقه النَّفاثْ

وحتَّى عندما..

قد شُدَّ بالمسَدْ

تدلَّى هامداً..

كثُقْلٍ لم يُشِرْ إلى أحدْ

مودِّعاً كعادتِهْ

ولم يكن له اعتراضْ

وإنَّما هوى

كأنَّه جلمودْ

وغاب للأبدْ.

ايميلي ديكنسون

 

‘Twas warm – at first – like Us

Emily Dickinson

‘Twas warm — at first — like Us —

Until there crept upon

A Chill — like frost upon a Glass —

Till all the scene — be gone.

The Forehead copied Stone —

The Fingers grew too cold

To ache — and like a Skater’s Brook —

The busy eyes — congealed —

It straightened — that was all —

It crowded Cold to Cold —

It multiplied indifference —

As Pride were all it could —

And even when with Cords —

‘Twas lowered, like a Weight —

It made no Signal, nor demurred,

But dropped like Adamant.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *