تأملات تشكيلية و بروتوكولات صحية في العودة بحذر مع كورونا

فاطمة الشريف

 

 الأحد ٢١ يونيو ٢٠٢٠م / الموافق ٢٩ شوال ١٤٤١هــ 

يوم حاسم في تاريخ المملكة العربية السعودية، وقرار حكيم صائب يفضي إلى التصدي لجائحة كورونا (19 Covid) من خلال التعايش المقنن مع الوباء، وفق تدابير احترازية وإجراءات صحية وقائية وضوابط أمنية. إنه يوم فاصل فرّق بين مرحلتين هامة في تاريخ جائحة كورونا بالمملكة العربية السعودية. فمن حجر يتأرجح ما بين الكلي والجزئي تحت شعار كلنا مسؤول، إلى العودة بروية وحكمة وفق برتوكولات صحية تحت شعار نعود بحذر. مذكرا إيانا بمراحل نضال وطننا الغالي، والقرار الصائب من ولاة أمرنا، وردود الفعل المتباينة من أبناء بلدنا المعطاء لمجابهة فيروس كورونا، والتي بدأ بعض منها في يوم السبت 21 مارس 2020 م الموافق ٢٦ شعبان 1441 هـ، واستمرت حتى الإعلان عن  المرحلة الثانية التي بدأت الأحد 31 مايو 2020 م/  الموافق 8 شوال 1441 هـ. خلال تلك المراحل تباينت ردود فنانين وفنانات الفنون البصرية محلياً ودولياً مظهرين الإبداع التشكيلي، والتآزر والتآخي في وصف التجربة الشعورية حيال الجائحة، ولعل مما استوقفني من مبادرات ومسابقات ومشاركات ذوي الهم والاهتمام التشكيلي ما يوقظ الشعور بالامتنان، ويوقظ الفكر بتعدد النعم مايلي:

 

المشاركة التشكيلية الرقمية من دولة المكسيك:

 

 تناقلت الأوساط الإخبارية بقنواته المتعددة اللوحة التشكيلية التاريخية أعلاه لتوثّق فترة تاريخية حرجة في تاريخ دولة المكسيك؛ حيث بلغت الإحصائيات المحدّثة للمتضررين في الجائحة على النحو التالي: ٣٩ ألف حالة من بينها ٣٢ ألف حالة في الأطباء، ٥٨٤ حالة في العاملين في الكادر الصحي في ٢٣يونيو. وكما وثّقت اللوحة عدد وصور بعض من الكادر الطبي (أطباء وممرضين وفنيين المختبرات وأخصائي الأشعة والإداريين والطباخين وأفراد الأمن) الذين فقدوا أرواحهم في أروقة المستشفيات، وهم يواجهون الفيروس التاجي على الخط الأمامي. تم تجهيز اللوحة في فترة تم فيها رصد عدد ٢٥٧٧٩حالة وفاة للكادر الطبي من الأطباء فقط، ثم تم حصر ١٩٨ طبيبا وممرضا وحاملي نقالة لتخليد أسمائهم وصورهم عبر التاريخ في هذه اللوحة الرقمية. 

عندما تصبح الرسالة والهدف أعظم وأهم فإننا ننسى الأسماء والصور ليبقى الأثر.

فهل رأيتم يا سادة لوحة تشكيلية تاريخية تجسد مأساة الجائحة على بلدها كهذه؟

 

المسابقة التشكيلية الرقمية من مدينة الطائف:

يوم  الثلاثاء ٢ يونيو ٢٠٢٠ م / الموافق ١٠  / شوال / ١٤٤١هـ طرح سناب الفعر مسابقة تشكيلية بعنوان أجمل صورة تجسد جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة جائحة كورونا على الصعيد المحلي والعالمي . حيث يتنافس فيها المتسابقون بتصميم صور موضحة جهود حكومة دولة المملكة العربية السعودية في التصدي لجائحة كورونا عن طريق التصميم بالبرامج الرقمية أو الرسم اليدوي وفق آلية تحكيم رقمية مقننة. كانت الجائزة عبارة عن ١٠٠٠٠ عشرة ألاف ريال سعودي مقدمة من اللواء الشريف أحمد بن سلطان الفعر، ومقسمة كالتالي :

 

 ٥٠٠٠ ريال للمركز الأول، وقد فازت بالمركز الأول/ للفائزة ملاك خالد الفعر

 

 

 

٣٠٠٠ ريال للمركز الثاني/ للفائزة غلا شاهر السبيعي  

 

 

٢٠٠٠ ريال للمركز الثالث/ للفائزة شيماء سليم الفعر

 

 

 

 

الحملة التوعوية التشكيلية الرقمية من مدينة الرياض

 

عزز سناب وزارة الداخلية حملته الرقمية  دون ضجيج إعلامي، وزخم معرفي للحفاظ على البيئة واستدامتها. فجاءت الصورة الرقمية أدناه أنموذجاً مشرقاً في التوثيق. فتصدر شعار وزارة الداخلية أعلى الصورة، كما أعقبه شعار وزارة الصحة اللفظي: “نعود بحذر” أسفل الصورة؛ ليفتح أفقاً رحباً للعودة وفق برتوكولات صحية أمنية تدعو إلى التعرف على رافدا هاماً لإثراء ثقافة وتراث السياحة الداخلية عبر خلفية الصورة البيئية التي تعكس الدور المتكامل في حماية التنوع الإحيائي على أرض وطننا الغالي. لنشهد جميعا على جمال غزال الريم ذكرا وأنثي في رسالة تعبيرية إلى ضرورة التباعد الإجتماعي. هذا الغزال النادر على مستوى العالم والمتواجد في “الصحاري المفتوحة الرملية وبخاصة في صحراء  النفود والدهناء”، والذي يعد من أكبر أنواع الغزلان في المملكة وأجملها شكلاً .لونه شاحب ولا تظهر خطوط واضحة على الوجه أو البطن، وتمتاز الذكور بقرون قيثارية الشكل ولكنها في الإناث صغيرة أو غير موجودة،….”  يجد له مركزا  ومحمية في منطقة الثمامة عند سفح جبل طويق على بعد 70كم شمال مدينة الرياض، الذي أنشئ  عام 1407-1987م في مزرعة الملك خالد رحمه الله وغفر له ومنها اكتسب التسمية، حيث تضم هذه المزرعة أكثر من 600 رأس من الحيوانات البرية المختلفة من ضمنها غزال الريم.” إن الجمال والسكون الذي يختلج ألوان ومكونات الصورة يجعلك تستلهم أهمية التنوع الإحيائي في تحويل الصحارى والقفار إلى حدائق ومروج خضراء. كما وتستشعر الدور الأمني في المشاركة الإعلامية الرصينة للتوعية البيئية، والمراقبة الجادة والجهود المبذولة؛ لإيجاد بيئة إيجابية جاذبة تخلو من المخالفات البيئية. 

 

 

إن التحول الرقمي المخطط له في رؤية ٢٠٣٠ اكتملت جاهزيته فيما أعتقد بنسبة ١٠٠٪ في ٢٠٢٠، وذلك بفضل الله علينا ثم بقيادتنا الرشيدة، وما فرضته من تدابير احترازية، وبروتوكولات صحية، وقوانين أمنية في الفترات المتعددة لمجابهة فيروس كورونا؛ لنؤمن بأن مع العسر يسر، ونوقن بأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، و نعزز الثقة بالله ثم بحكومة وشعب المملكة العربية السعودية المعطاء الحكيم. كل ما علينا أن نستعد للدخول بنزاهة  وجدية وحذر في عصر رقمنة الحياة وجودتها. 

 

المصادر:

مجلة Milenio 2020 المكسيكية 

موقع “الحياة البرية بالمملكة العربية السعودية” 

مواقع التواصل الرسمية للمشاركات المنشورة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *