البطريق الصغير..قصة مترجمة

 البطريق الصغير ..

ترجمة: سميرة البيضاني 

حوالي الساعة السابعة أو الثامنة سمعت أحدهم يطرق بابي، فتحت الباب فوجدت جارتي الحامل كانت في شهرها الرابع أو الخامس على ما أظن، وكانت تحمل في يدها صحنا صغيرا وبصوت خجول طلبت مني اعطائها بعض الذي أطهوه لأنها أغرمت بالرائحة ولم تتمالك نفسها،  يبدو أن المرأة الحامل تفقد السيطرة أحياناً.

على أي حال اعتذرت بشدة على طلبها وخاصة لأننا لا نعرف بعضنا، ضحكت وأخبرتها أن لا بأس في ذلك

كنت أطهو طبقاً تقليدياً من بلادي، يتضمن زيت الزيتون والفلفل المحشو وبعض البهارات، أظن أن الرائحة كانت شهية، ملأت لها الصحن وغادرت.

شاهدتها وهي تغادر إلى منزلها  مثل بطريق صغير ولطيف فرح بصيده 

ولسبب ماشعرت أنا أيضا بسعادة بالغة وتناولت عشائي مع ابتسامة كبيرة.

ديبرا ديكنسن 

Around seven or eight o’clock, I heard one of them knock on my door, opened the door, and found my pregnant neighbor was in her fourth or fifth month, I think, and she had a small plate in her hand and a shy voice that asked me to give her some of what she cooked because she smelled of smell and did not possess herself It seems that the pregnant woman sometimes loses control

In any case, I strongly apologized for her request, especially because we do not know each other.

I laughed and told her that there is nothing wrong with that

I used to cook a traditional dish from my country that included olive oil, stuffed peppers and some spices. I think the smell was delicious. I filled the plate with it and left

I saw her leaving her house like a little penguin and cute Farah to catch him

For some reason, I also felt very happy and had my dinner with a big smile

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *