قيثارة

منى بنت محمد السعيدي*

أَنْغَامُ صَوتِكَ ذَرَّاتٌ مِــــــنَ المَطَــــرِ
يَنْسَابُ عِطْرًا كَوَرْدٍ سَــــــاعَةَ السَحَر ِ

كُلُّ المَعَازِفِ أَرْخَتْ سَمْـــــعَهَا طَــرَبًا 
فانقدَّ عنْهَا جُيوبُ السَّـــــمْعِ والبَصَرِ

حتى النُّجُومُ التِي أذْكَتْ مَشَــــــاعِلَهَا
أَضْحَتْ مَعَالِمُهَا قِــــــيثَارَةَ السَّمـَـــر ِ

يابَدرُ مَالَتْ بِكَ الأَلْحـَـــانُ رَاقِصَـــــةً
كالغُصْنِ يَهْتَزُّ مَيَّاسًا عَـــــلَى الشَّجَـرِ

فَقُمْتَ تَسْأَلُ عَنْ نُـــــــورٍ تُعَــــــانِقُهُ
يَهْفُو إِليكَ كَسَـــــيلٍ مُدَّ مِنْ مَطَــــرِ

أَوَّاهُ ياصَـــــوتَهُ المَخْــــبُوءَ فِي رِئَتِي
الهَمْسُ مِنْهُ كأُنْسٍ قَاهِـــــــرِِ كَــدَرِي

يَالَيْلَةً بَادَرَتْ عُــــــــمْرِي وَمَابَرِحَــتْ
تَرْويِ الحَنِينَ بَمَا ذَاقَـــتْهُ مِــــــنْ أَثَر ِ

نَادَى الحَبِيبُ فَلَبَّى النَّبْــــضُ وَا أَمَلِي
المِسْكُ لَيسَ كَمِثلِ الطِّـــينِ والحَجَرِ

فَلْتَسْألِ القَلْبَ عَنْ مَــــوَّالِ نَبْضَـــتهِ
يُسْمِعْكَ آهًا لِخَفْقٍ غَــــيْرَ مُخْــتَصَرِ

يَا ليْتَ ذَا النَّجْمَ لَمْ يَعْرِفْ مَسَــالِكَهُ
أَوْ لَيْتَ ذَا الصُّبْحَ لَمْ يَنْهَضْ وَلَمْ يَزُرِ

لَهفِي عَلَى صَّوْتِهِ المَبْحُــوحِ يُطْرِبُنِي
فِيهِ المَسَافَاتُ وَاحَــــاتٌ بِلا سـَــفَرِ

شاعرة من السعودية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *