الأكثر مشاهدة

علي بن يوسف الشريف* حين شاء الله سبحانه وتعالى لي الولوج إلى نادي جدة الأدبي عبر …

المعطاني.. النقدية الفريدة!

منذ 3 أشهر

173

0

علي بن يوسف الشريف*

حين شاء الله سبحانه وتعالى لي الولوج إلى نادي جدة الأدبي عبر أنشطته الثقافية المتنوعة في موعده الأسبوعي بقاعته في فندق العطاس، قبل أن ينتقل إلى مقره الحالي -وكنت يومئذ طالبًا بالمرحلة الثانوية شغوفًا بالأدب شعرًا ونثرًا- كان معالي الدكتور عبدالله المعطاني من أوائل من عشقتُ حسهم المتميز معنى ومبنى.

وكانت تعقيباته ومداخلاته تنساب شعرًا وتفيض نهرًا من الجمال والكمال، يشير إلى البلاغة ويستحضرها في النص وللنص بعلمه وحكمته النقدية دون نقص أو تنقيص، ولم أسمع منه يومًا تجريحًا أو تسطيحًا لأحد في تعقيب أو محاضرة أو مداخلة أو رأي.

لطفه عميق وبعيد كما لمسته وأعتقده، متواضع مع الجميع وقريب منهم، استمع لنا ونحن في مقتبل أعمارنا شبابًا، ووجهنا بلطف وعطف ولفت انتباهنا إلى مكامن الإبداع التي يمكن لنا أن نقتنص صيدها ونتمكن من قيدها.

معالي الدكتور عبدالله المعطاني مثال للأديب المعلم ورجل الدولة المثقف، وأعتقد بكل تواضع أن مَلَكة أستاذي المعطاني النقدية الفريدة هي الحكمة التي أهلته لهذه المسيرة وجعلته متميزًا في كل مراحل حياته وأبرز محطاته.

حفظ الله أستاذنا المعطاني، وأكمل له المسيرة بنعيم فضله وجزيل عفوه. 

وشكر الله لنادي جدة الأدبي والقائمين عليه هذا التكريم النبيل، ويبقى نادينا في الوجدان بكل تاريخه ومسيرته الوطنية الممتدة ولاءً وانتماءً وتميزًا وبناءً لأجيال من الأدباء والمثقفين بمدينة جدة وبمنطقة مكة المكرمة، وكل من وفد إليها وأنس بجوارها.

* شاعر ومثقف سعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود