مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

سلوى الأنصاري* ‏خلق الله الإنسان فأبدعه وأحسن صورته وأودع فيه الكثير من الخصال و …

يحيى صديق القلم

منذ 3 أسابيع

159

0

سلوى الأنصاري*

‏خلق الله الإنسان فأبدعه وأحسن صورته وأودع فيه الكثير من الخصال وجعل لذلك الجسد الكثير من المداخل والوسائل والمآرب والأمنيات التي تجعل كل شخص يختلف عن الآخر، وسهل له الطريق ومهد له العقبات وسخر له الصديق، ودثره بدعوات صادقة من والديه وكأنها صنعت من الرحيق.

ويظهر لنا ذلك الاختلاف جليًّا عندما نتأمل الفروق الفردية بين من حولنا، فنجد لكل شخص هبة وهبها إياه الله عز وجل فتميز بها عن غيره، وهذا ما وجدته في إحدى دورات (يوريكا 2) التي يقيمها فريق رقْش التطوعي الذي يعمل تحت مظلة جمعية العمل التطوعي بتبوك ‏إذ أطل علينا كالقمر بوجهٍ طفولي بريء، وعينين متطلعتين نحو الأفق الرحيب وبيدٍ صغيرة تحمل بين أصابعها قلمًا كان له الصديق الصدوق.

وبأحلامٍ عظيمة وضعها بين أيدينا بكل براءة وشرحها لنا بكل براعة.

أبهرنا وجرى بنا (ببوصه) بين جنات ونهر، فأسر عقولنا وقلوبنا كأنه الغيث المنهمر، صفقنا له كثيرًا وتأملناه طويلًا في ورشة (محبرة الذكر) التي قدمها الخطاط سليمان القطيبان والخطاط أحمد العطوي في مقر جمعية العمل التطوعي في شهر رمضان المبارك.


إنه الطفل يحيى بن أحمد العطوي، يبلغ من العمر 11 ربيعًا ويعتبر موهبة فريدة تمتلك قلمًا ساحرًا ‏يجري على الصفحات البيضاء؛ فنرى الجمال كساها بخطٍ آسر، اهتمت به والدته اهتمامًا بالغًا، وسعت لصقل موهبته من خلال التدريب المستمر في الدورات التدريبية التي تركز على موهبته، وقد اختار خط الثلث، ذلك الخط السهل الممتنع فبرع فيه وأبدع.
ها هو يقف بين عدد من جهابذة الخطاطين في منطقة تبوك ويسير معهم بخطى واثقة متطلعًا نحو مستقبل مزهر تتحقق به آماله وأحلامه.

* فنانة تشكيلية وكاتبه من السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود