ضحكة أمي الأخيرة

ضحكة أمي الأخيرة

قصة /باميلا ووتش

متأثرة بخسارتي، لم ألاحظ صلابة المقعد حيث جلست، كنت في جنازة أفضل صديقاتي .. أمي 

لقد خسرت أخيراً معركتها الطويلة مع المرض 

أعجز عن التنفس من شدة حزني 

كانت أفضل صديقاتي تدعمني دائماً وتقف إلى جانبي وترعاني  كانت في اغلب مشاهد حياتي موجودة من أجلي 

عندما تم تشخيص مرض أمي كانت أختي قد أنجبت للتو وأخي تزوج من حبيبته 

بينما أنا ذات 35 عاماً دون أي علاقات، كنت في خدمة أمي واعتبر ذلك شرفاً لي 

على الكرسي الأمامي جلس أخي بوجهه الحزين ممسكاً بيد زوجته وبجانبه  جلست أختي مسترخية على كتف زوجها وذراعه حولها وبحضنها طفلها 

ولم يلاحظ أحد أني أجلس وحيدة 

تساءلت ياإلاهي ماذا الآن ؟؟

حياتي مثل هاوية فارغة 

كنت إلى جانب أمي احضر وجباتها واساعدها على المشي واصطحبها إلى الطبيب أنظفها واطعمها والآن انتهى دوري، بينما كنت غارقه في وحدتي وحزني الا أن فتح باب الكنيسه ودخل شاب جلس إلى جانبي وكان حزينا جدا قال لقد تأخرت مجددا 

وأطرق رأسه عندما بدأ القس إلقاء خطاب التأبين 

التفت نحوي فجأة وقال لماذا يخطأ القس في اسم عمتي ماري !! اسمها ماري وليس مارغريت 

أجبته بهمس انها جنازة مارغريت ويلسون 

قال -اليست هذه الكنيسة اللوثرية 

قلت – الكنيسة اللوثرية في الشارع المقابل 

أدرك أنه في الجنازة الخطأ فلم يتمالك نفسه من الضحك  مما أثار حنق المتواجدين عليه 

خرجنا من هناك إلى موقف السيارات 

قال لي – اعتقد أني سأكون حديث البلدة وبما أنني ضيعت جنازة عمتي اود أن أدعوكي إلى فنجان قهوة.. 

في عصر ذلك اليوم بدأت قصة حياتي مع زوجي الذي أخطأ في جنازة عمته ولكنه كان في المكان المناسب.

 ترجمة: سميرة البيضاني

 

My mother’s last laugh.

Affected by my loss, I did not notice the stiffness of the seat where I sat, I was at the funeral of my best friend .. my mother

She has finally lost her long battle with illness

I can’t breathe because of my sadness

My best friends always supported me and stood by and nurtured me. In most of my life scenes were there for me

When my mother was diagnosed, my sister had just given birth and my brother married his girlfriend

While I am 35 years old without any relationships, I was in the service of my mother and considered it an honor for me

On the front chair my brother sat with his sad face, holding his wife’s hand, and next to him my sister sat relaxing on her husband’s shoulder and arm around her and her hug her child

No one noticed that I was sitting alone

My God, I wondered what now ??

My life is like an empty abyss

I walk and take her to the doctor, clean her and feed her, and now my turn is over while I was drowning in my loneliness and sadness, but the church door opened and a young man sat next to me and was very sad said, I am late again

His head was knocked when the priest began delivering his eulogy

He suddenly turned towards me and said why did the priest mistake my Aunt Mary’s name !! Her name is Mary, not Margaret

I answered him in a whisper that it was Margaret Wilson’s funeral

He said: This is not the Lutheran Church

I said – the Lutheran Church is across the street

He realized that in the wrong funeral, he could not control himself from laughing, which angered those around him

From there we got out to the parking lot

He told me – I think I’ll be the talk of town, and since I missed my aunt’s funeral, I’d like to invite you to a cup of coffee.

In that afternoon, my life story began with my husband who had missed his aunt’s funeral, but was in the right place.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *