دورالمسرح المدرسي في أدب الأطفال

د. صالح معيوض الثبيتي*

المدرسة مؤسسة تربوية من مؤسسات المجتمع، تقوم بدور فاعل؛ إذا وجد المسرح المدرسي المشتمل على جميع التجهيزات من إذاعة ومنصة إلقاء وخشبة، و ستائر وإضاءة، وإكسسوار ومستلزمات العرض المسرحي كافة.
والمسرح يقدم أدواراً تربوية من خلال الأنشودة، والمشهد الصامت، والقصة القصيرة والشعر، ويؤدي المسرح أدواراً اجتماعية ومعرفية وجمالية وثقافية ونفسية. 
حيث يعود الأطفال على التعاون، وعادات وتقاليد المجتمع، ويكسب الأطفال احترام الوالدين، وحب العمل والصبر والمثابرة، وتحمل المسئولية، وعلى تقدير قيمة الوقت، وعلى تقوية أواصر المحبة والعلاقات الإنسانية، ويكسب الأطفال مهارات اللغة العربية نطقا وكتابة، ويكسب الأطفال قواعد السلامة المرورية عن طريق البرامج الأدبية، كما يعلم الأطفال كيفية نظافة البيئة، وتنمية الثروة اللغوية، وكذلك العمل على احترام العمل اليدوي من خلال تقديم مسرحية عن الحرف والمهن لتكن رسالة للمجتمع، كما  يعود الأطفال على التفكير السليم،  والتعايش مع تقنيات العصر وطرق استخدامها، كما أنه يكتشف الميول والمواهب الأدبية، كما أنه ينمي الجوانب الجمالية في أعمال الديكور، كما ينمي لدى الأطفال الانتباه والتركيز والإصغاء الجيد أضف إلى ذلك التعبير عن الآراء بحرية وطلاقة ، وينمي أيضًا لدى الأطفال الثقة بالنفس والجرأة، والشجاعة الأدبية، وينمي قدرات الأطفال الإبداعية
فالمسرح في مدارسنا بحاجة إلى إيجاد دورات متخصصة في الإخراج المسرحي ليتمكن المعلم من تدريب الأطفال على الحركة المسرحية، وكيفية تجسيد مستلزمات العرض المسرحي وفق طبيعة الأدوار والمشاهد في ضوء أسس التربية ومبادئها والقيم التربوية وفق سياسة التعليم بالمملكة ورؤية ٢٠٣٠ والتي سترى النور في كافة برامجها المسرحية.

 مختص في أدب الأطفال 

رئيس المنتدى الثقافي بنادي الطائف الأدبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *