الكرسي الهزاز_قصة مترجمة

الكرسي الهزاز

كنت قد وصلت مبكراً في زيارتي الأسبوعية لمبنى الرعاية المنزلية؛ بدا لي حينها المقعد الهزاز في الشرفة مغريًا. تشاغلت بمراقبة الممرضات القادمات إلى وردياتهن بينما كنت أتأرجح، وتساءلت في نفسي كم من كبار السن تأرجحوا على ذات المقعد متذكرين أيّامهم البعيدة عندما كانوا صغاراً وكان العالم أكثر براءة.

“لقد انتظرت طويلاً كي تأتي لرؤيتي يا بني”، زمجر في وجهي رجل مسنّ ممسكاُ بعصا.

“إنني آسف حقاً، أنا لست ابنك”، أجبت بنبرة خجولة، مغادراً الشرفة.

“هكذا إذاً، اهرب كعادتك، لطالما فعلت ذلك!”.

تأليف القاص والشاعر البريطني چاي فليتشر

ترجمة عبدالله م. الطيب

The Rocking Chair

By: Guy Fletcher

 

I was early for my weekly visit to the care home and a rocking chair on the porch looked enticing. As I swayed I observed nurses arriving for their shifts.

I wondered how many old-timers had resided in this chair remembering long-ago days when they were young and the world more innocent.

“About time you came to see me son,” growled an old man with a stick.

“Sorry, I’m not your son,” I replied in a timid tone as I left the seat.

“That’s it, run away, you always

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *