مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

‏مفيد فهد نبزو*  ‏بدرُ القصائدِ في تنفسِها  ‏من لوعة الآهاتِ أنفسُها ‏سألتْ عليك …

 مهندس الكلمات.. وداعًا

منذ شهر واحد

75

1

‏مفيد فهد نبزو* 

‏بدرُ القصائدِ في تنفسِها 

‏من لوعة الآهاتِ أنفسُها

‏سألتْ عليكَ بوحشةٍ أسفًا 

‏أينَ الأميرُ، وأينَ مؤنسُها

‏كم غرسةٍ بيديكَ قد غُرستْ

‏وبقلبكَ الملهوفِ تحرسُها 

‏يا بدرُ في أرضٍ مباركةٍ

‏نعم َ الرياضُ، وطابَ مغرسُها 

‏سألوا: أغابَ البدرُ؟! قلتُ لهَمْ:

‏مرآتهُ الأفعالُ تعكسُها

‏هذي القصائدُ بدرُ شاعرُها

‏مَنْ عزَّها، والعزُّ ملبسُها

‏فهي الأميرةُ إذ يتوّجُها

‏وهي الحديقةُ إذ يهندسُها

‏فالفنُّ يشرقُ وجهُ طلعتهِ

‏من بدر لو بالحسِّ يلمسُها

‏علمٌ لهُ الأعلامُ إن رفعتْ

‏فاليوم إجلالًا  ننكّسُها 

* شاعر سوري

التعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    رحم الله الأمير الشاعر الكبير بدر عبد المحسن، وغفر له، وجعل مثواه روضة من رياض جناته .
    مع فائق الشكر بمودة واحترام وتقدير لمجلة فرقد، وأخص الأستاذة الراقية هدى الشهري صاحبة الفضل الكبير ، والمجهود الكبير .
    دام لكم أستاذتنا الألق والبهاء والسمو .
    أخوكم. : الشاعر السوري : مفيد فهد نبزو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود