مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

حسن المعشّي* ‏مِنْ   أيْنَ   أبْدُأُ   و  الكَلامُ   رِثاءُ ‏في   فَقْدِ   ̶ …

نثيث الدمع

منذ شهر واحد

81

0

حسن المعشّي*

مِنْ   أيْنَ   أبْدُأُ   و  الكَلامُ   رِثاءُ

في   فَقْدِ   “بَدرٍ”  و الأنامُ   بُكاءُ

ونَثِيثُ دَمْعِ الشَّعْبِ حِبْرٌ قَدْ جَرَى

فَوْقَ   الصّحائفِ   ما  رَوَتْ  أنْبَاءُ

فَقَدَتْ  بِلادي   فارِسًا،   أيْقُونَةً

لِثَقَافَةٍ     هُوَ     فِكْرُهَا      البَنّاءُ

‏ قَدْ مَاتَ  مَنْ أَهْدَى البِلَادَ  رَوَائِعًا 

يَشْدُو   بِهَا     الأحْفَادُ   وَ  الأَبْنَاءُ

فَبِـ (حَدّثينا)  صَاغَ  أجْمَلَ  لَوْحَةٍ

ولِـ(فوقَ هامِ السُّحْبِ) جَدَّ حُدَاءُ

مَنْ  هَنْدَسَ  الْكَلِمَاتِ   عَرّابٌ  لها

بَلْ    رَبُّها    وَ  أَمِيرُهَا   الْمِعْطاءُ

مَنْ خِلْتُهُ  حَيًّا  يَصُوغُ   قَصِيدةً

(قَصَّتْ ظَفَائرَها  ضُحىً حَسْناءُ)

وَ يَعُدُّ   أحْجَارَ   الطّريقِ   لِبَيْتِها

في  سُنَّةٍ  كيْ  يقتَدِيْ   الشُّعَرَاءُ

ماذا  أقُولُ فَذِي الحروفُ حَزِينَةٌ 

لا   بَيْتَ    إلّا   قَامَ   فِيهِ   عَزَاءُ 

يا  بَدْرُ  إنْ  فَارَقْتَ   دُنْيَانا   فَإرْ

ثُكَ   سَوْسَنٌ  باقٍ هُنَا  وَضِيَاءُ

يا مَنْ سَكَنْتَ الشَّعْبَ أفْئِدَةً  وَذَا

كِرَةً   تَمُوجُ    بِذِكْرِهِ   الْأَحْيَاءُ

بُشْرى    رُفاتِكَ   أنْ تَضُمَّهُ  تُرْبَةٌ

فيها    النّبيُّ   وَصَحْبُهُ   الرُّفَقَاءُ

* شاعر سعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود