مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

‏حسام الشعبي* ‏أتى مثلَ القصيدةِ..  ‏ثمَّ راحا ‏جمالاً مُتعبًا.. ‏سحرًا مباحًا & …

في رثاء قمر

منذ شهر واحد

199

1

‏حسام الشعبي*

‏أتى مثلَ القصيدةِ.. 

‏ثمَّ راحا

‏جمالاً مُتعبًا..

‏سحرًا مباحًا

 

‏و طوّفَ يحملُ المعنى..

‏وحيدًا..

‏و حين أتتْ قيامتهُ.. 

‏استراحا

 

‏أجلْ.. 

‏و الشِّعرُ ينهكُ قائليهِ..

‏فكيفَ و أنتَ ما أبقيتَ ساحا؟!

 

‏وكيفَ؟ 

‏وأنتَ ملَّاحُ المعاني

‏من ابتكرَ الفوارهَ و المِلاحا

 

‏أتى نسقًا جديدًا

‏ يوم قالوا:

‏لتكتبْ مثلما كتبوا.. 

‏أشاحا

 

‏و صبّ النخبويَّ من المعاني

‏غناءً

‏سائغًا

‏عذبًا

‏متاحًا

 

‏هطلتَ من السماء..

‏فجئتَ شعرًا

‏و عدت لها.. 

‏فأعييتَ الفِصاحا!

* شاعر سعودي

التعليقات

  1. يقول يحيى محمد احمدالشعبي:

    احسنت ياحسام في قول شعرا رثاء
    ووداعا وبكآ
    على اميرا قال في الشعر مالم يقله احد
    وكيف وهو مهندس الكلمه وهو البدر
    وهو شاعرا وطنيا هام بنا فوق السحب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود