كن شاعرًا

عالي المالكي*

 

‏أقــم ‏الـقـصيدة‏ فـوق جـرفـك كـوثرا

‏لـيـقال إن عـثرت خـطاك لـقد جـرى

 

‏قـد ســـار ‏في هدب ‏القصيدة شاعراً

‏وأثـــــار زوبــعــة الــســؤال ونــكَّــرا

 

‏وروى عــلـى أفــق ‏الـحـقـيقة قـلـبـه

‏عــن مـسـند الـعـشَّاق حـيـن تـفـكَّرا

 

‏وأطــال فــي صـمت الإجـابة بـحره

‏وشــكــا إلــيــه الـمـد لــمَّـا زمــجـرا

 

‏ســرد الـمـجاز عـلـى الـمـجاز مـوقَّعاً

‏نـغـمـاً عــلـى ثـغـر الـغـزالــة أحــورا

 

‏ومـضـى‏ إلـى الـتأويل يـفتح صــدره

‏لـلــعـابـريـن ولـلـجـمـيـلـة أكــــثـــرا

 

‏لــتـمـر بــالأسـمـاك ســابــع رحــلـةٍ

‏وتــعـود مــن قلب الـمـحارة أشـعـرا

 

‏لتـجـيء كالـفـجـر‏ الـمـبـشـر قُـبـلـةً

‏أن ارتــشـاف الـثـغـر طــال وأثــمـرا

 

‏سـتـكون فـي قـلـب المجاز هـدايـةً

‏ورثــت مــن الأنـهـار عـطراً أخـضـرا

 

‏وتـكـون في خـلـد الـقصيدة رشـفةً

‏لا تــنـتـهـي أبــــداً ولــن تــتـكـدرا

 

‏عــســلاً وجــوديـا‏ يــحـدد مـسـلـكاً

‏خـطـراً لـيـقتنص الـغـزال الأخـطـرا

 

‏كـــن شــاعـراً ‏مـهـما‏ غـلـوت فـإنـما

‏تـضع الـجمال عـلى الجمال ليزهرا

 

‏وامــنـح فـؤادك مـــن رؤاك خـمـيلةً

‏خــضـراء تـجـتـرح الـكـلام الـمـثمرا

 

‏لا والــذي‏ خـلـق الـجميلة لـيس لي

‏إلا الــــذي فــتــن الــفــؤاد وخــدّرا

 

‏وأدار مـــنــيَ مــــــا أدار وزارنــــي

‏فـي الـصحو حـلمٌ مـا ألـذ وأسـكـرا

 

‏وأَجِلْ ‏عيون الصبِّ في وسن الكـرى

‏لـتـقـول فـــي المـا بـيـن زار وقــررا

 

‏وأعـد ‏مــع شـوقـي‏ الـكـبير مــردداً

‏قــم فــي فم الـدنيا وحـي الأزهـرا

 

شاعر من السعودية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *