قصة حياتك

 

ترجمة/عبير الخالدي

تخيّل أن أقُص عليك حكاية

تبدأ ب”كان يا ما كان”

فتُدرك أنها حياتك

كُتبت بتفاصيلها في كل سطر

هل سوف تستغرب عند سماعك لصوتي؟

وهو ينتقل بين الكلمة والأخرى!

وتدعو لي بالقوة لأصمد

عند معرفة حقيقة العالم الذي تعيشه

هل ستُغيّر نظرتك للحياة؟

وتُصيبك صدمة حينما تعرف

أن الأشياء التي ظننتها تُعبر عن هويتك

يمكن تلخيصها في سطرين فقط

وتلك التي اعتقدت أنها من البديهيات

والتفاصيل المملة التي تحدث لك كل يوم

تحدد الشخص الذي تكونه

أكثر مما تجرأت على البوح به

ثم تتساءل عن تفاصيل بقية الصفحات

وعن الأماكن التي سوف تصل إليها

ثم تقطع على نفسك عهدًا

بأن تجعل كل لحظة شيئًا تفتخر بقراءته

لأن حياتك كالقصة

وأنت الذي يمسك بالقلم

وآمل أن تملئ صفحاتها كما ينبغي

قبل بلوغ النهاية.

,

Starting; “Once Upon A Time”,

And you realised that it was your life,

Spelt out on every line,

Would you hear my voice with wonder,

As it brushed across each word,

And pray my arms had strength to hold,

The truth about your world,

Would your view on life be different,

And would it shock you most to find,

That the things you thought defined you,

Could be summed up in just two lines,

And all the ones you took for granted,

The ins and outs of every day,

Play a bigger part in who you are,

Than you’d ever dared to say,

Would you wonder at the pages left,

And all the places that they’ll lead,

Then vow to make each moment,

One that you’d be proud to read,

Because there is a story of your life,

But it’s you that holds the pen,

And I hope you fill the pages right,

Before you reach the end.

~e.h

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: