الأكثر مشاهدة

الطائف_عبدالله الجارالله  رحل أبرز رواد شعراء الحداثة وترك خلفه إرثًا ثقافيًا شع …

رحل البدر فترك ظلمة في سماء الشعر

منذ 4 أيام

66

0

الطائف_عبدالله الجارالله 

رحل أبرز رواد شعراء الحداثة وترك خلفه إرثًا ثقافيًا شعريًا يدرس للأجيال، ففي يوم يوم السبت الموافق 25 شوال من عام 1445هـ، الموافق 4 مايو 2024، فجع الجميع بوفاته رحمه الله، ذاك البدر الذي انطفأ نوره لتشرق شمس ذلك اليوم باهتة في عيون أرباب الأدب والحرف الجزل والساحة الثقافية والفنية أجمع.

خمسون عاما من العطاء الشعري قضاها الأمير بدر بن عبد المحسن صادحًا قصائده الوطنية والغزلية ليصبح أثرها داخل المملكة وخارجها، ومثريًا الشعر العربي.

تكريمات البدر:
كرمه الملك سلمان بن عبد العزيز، الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن، بوشاح الملك عبد العزيز، عام 2019 عن إجمالي أعماله.

كرمته منظمة التربية والعلوم والثقافة (يونسكو) عام 2019 أيضاَ تزامنًا مع اليوم العالمي للشعر، على اسهاماته الشعرية والفنية والثقافية.

وكرمته الهيئة العامة للترفيه في السعودية عام 2019 في ليلة كان عنوانها “ليلة الأمير بدر بن عبد المحسن: نصف قرن والبدر مكتمل.

كُرم في ختام مهرجان القرين الثقافي في دولة الكويت في دورته الثامنة والعشرين عام 2023 واختياره شخصية المهرجان.

مناصب شغلها البدر
تولى الأمير بدر بن عبد المحسن في سنة 1973 رئاسة الجمعية السعودية للثقافة والفنون، كما عين رئيساً لتنظيم الشعر بالسعودية.

قالوا عنه:
ومن ذلك قول الملك الراحل فهد بن عبد العزيز -رحمه الله- ذات مرة: “يا بدر والله ما أدري ويش نجازيك فيه”، وهو ما عده الأمير الشاعر تكريمًا خياليًا، ظل أثره في صدره، يفرحه كلما تذكره.

كذلك وصف الفنان السعودي عبد المجيد عبد الله، الأمير بدر بقوله: هو فخم في كل ما قدم، وله أسلوب في صناعة الأغنية تجعل المستمع يحلق معه.

كما أكد الفنان السعودي طلال سلامة أنه تشرف بغناء قصائد كتبها الأمير بدر عبر السنين، ويكمل: كل لمسات البدر وكتاباته إبداع، له شخصية فريدة تنتزع الإعجاب من النفس.

أبرز قصائده الوطنية:
للبدر الكثير من القصائد الوطنية وأبرزها:
فوق هام السحب
وشهد الحروف
رسالة من بدوي

آخر ما كتب البدر:
ليكتب قبل الرحيل آخر قصائده (الناس ما همَّها ظروفكْ.. ‏كود الذي يحزن لغمّكْ
‏وإن شلت حملك على كتوفكْ.. ‏بتموت ما أحدٍ ترى يمّكْ)
ليتفاجأ الجميع برحيل البدر وانطفاء نوره. إنه حدث عظيم شل حزنه ألسنة المفوهين وأقلام رواد البيان.
لتشرق شمس ذلك اليوم باهتة في عيون أرباب الأدب والحرف و الكلمة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود