مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

فاطمة الجباري* هذا عيد ومن سماته أنْ تسرفوا في التعبير عن مشاعركم تجاه من تحبون، …

لا تقتلوا فرحة العيد

منذ أسبوعين

479

12

فاطمة الجباري*

هذا عيد ومن سماته أنْ تسرفوا في التعبير عن مشاعركم تجاه من تحبون، فلا تبخلوا بأي حرف أو كلمة أو حتى بيت شعري وقولوا لهم:

“إن كان للناس عيدُ يفرحون بهِ
فأنت عيدي الذي أحيا به فرحا”
قال تعالى: (ومن يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب).
الفرح بتمام النعم في مواسم الخير طاعة لله، واتباع هدي رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم، ما أجمل تلك القلوب التي ترسم البسمة على الشفاه وتدخل السرور  على النفوس وتجبر الخواطر!
ما أروع العيد! وفرحة العيد!
وأنت تسعى لجمع القلوب ولّم الشمل فرحًا بقدوم العيد؛ لأنه عيد المسلمين وشعيرة نتقرب بها إلى الله تعالى.
منذ كنا أطفالًا صغارًا تربّينا على الاستعداد للعيد، فالأمهات ينظفن البيوت، ويشعلن القناديل، ويعطرن المفارش، ويبخرن المجالس، ويصنعن الحلوى.
العيد موسم فرح وسرور..
ما أجمل أعياد المسلمين واستقبالهم لها!
لا تقتلوا فرحة العيد..
فالنساء شقائق الرجال، وعليهن تقوم البيوت وتعمر بحسهن وتواجدهن وعطائهن، هن الفرحة في أعيادكم والبركة في دوركم، فلا تتجاهلوا دورهن.. من حقهن أن يفرحن بالعيد، ويكرمن بالعطايا والهدايا وإدخال السرور والفرح على قلوبهن بعد أن قدّمن الكثير من أجل إسعاد الأسرة خلال الليالي والأيام الفضيلة.
ومع كل ما يقمن به من أدوار متعددة ومهام متجددة في كل عام تجاه الأزواج والأبناء، فإنّ البعض يتجاهل وجودهن، لأنه يرى أن ذلك واجب عليهن ويجب عليهن القيام به، متناسيًا فضيلة الشكر، والتنويه بالجميل، وتعزيز قيم البذل والعطاء.
إذا كان ما تقوم به واجبًا عليها، فما واجبك تجاه شريكة الحياة في يوم العيد؟
أن تزيد عليها المهام والمنغصات في يوم الفرح والسرور، فمن قبل العيد وأنت تجمع الوفود لتناول الولائم التي تصنعها لك تلك الزوجة البائسة بيدها، ولسان حالها يقول “بأي ألوان الفرح أتيت يا عيد”.
ليلة العيد وصباح العيد تقضيها واقفة على قدميها تعد العدة لاستقبال الضيوف رجالًا ونساءً وأطفالًا، لترى كل ما فعلته من تنظيم وترتيب وتنظيف يتساقط أمام عينيها.
لا تقتلوا فرحة العيد..
بالانتقاد واللوم والعتاب والأسئلة التي تقلّب المواجع؛ فلانة سمنت، وفلانة نحفت وفلانة تطلقت، وفلانة حملت وفلانة زوجها تزوج عليها وفلانة يا حرام ما عرست للآن! كم عمرها؟
وعيال فلان ما توظفوا.. إلى متى؟!
هذا عيد تحدث بما يسر الخاطر واترك عنك المسائل الشخصية، ولا تضحّك المجلس على حساب تكدير خاطر إنسان حضر إلى الاجتماع لينبسط، وإذا به يندم أشد الندم.
لا تقتلوا فرحة العيد..
بالتبذير والبذخ والضغط المادي على رب الأسرة، فقد أصبحت اجتماعات العيد ترهق ماديًا أكثر من أنها تدخل السرور، اجتماع يكلف ميزانية تكفي معيشتك شهرًا؛ تنتهي في ليلة واحدة؛ من إقامة حفلات المعايدة في المنتجعات والفنادق، ومراسم استقبال، وحلويات باهضة الثمن، (وقهوجيات) وبوفيهات وتوزيعات وهدايا، والكل يقول هل من مزيد؟
لا تقتلوا فرحة العيد..
بالعبث بمشاعر الأطفال وبراءتهم، فالأطفال يفرحون بقدوم العيد؛ لأنه يمنحهم مساحة خاصة بهم من السعادة، تفرحهم الألعاب والهدايا النقدية والعينية ولا يهمهم السعر، فلنتواضع معهم؛ ليكون عيدهم يومً فرح؛ لا مقارنات ولا مشاعر باردة، خالية من روح الفرح.
وليكن العيد مع أطفالنا مبهجًا في حدود الممكن والمتاح حتى لا يعتادوا على النعم فيألفوها.
فلنجعل من العيد فرحًا وتربية.
علموهم آداب دخول البيوت، والاستئذان، وعدم الفوضى، علموهم أن للبيوت حرمتها ويجب عليهم احترامها والمحافظة على نظافة المكان؛ لأنه استقبلهم بحب وعند رحيلهم يتركونه بحب احترامًا للبيت وأهله.
لا تقتلوا فرحة العيد..
بالخلافات والمشاحنات، على أمور تافهة، وحتى الجاد منها غضوا الطرف وترفعوا عن الخصومة والجدال والسلبية، انشروا الإيجابية في عيدكم..
لا تقتلوا فرحة العيد..
فبالحمد والشكر تزيد النعم.

ختامًا:
“وأَقْبلَ العِيْدُ  بالأفْرَاحِ مُنْتَشِيًا
‏ يا فَرْحَةَ العِيْدِ زُوْرِي كُلَّ أَحْبَابِي

‏ وبَلِّغِيْهُمْ  تَهَانِي  القَلْبِ  عَاطِرَةً
‏ هُنِّيْتُمُ العِيْدَ  في  أُنْسٍ وأَطْيَابِ”

كل عام أنتم بخير
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

* كاتبة سعودية

الكلمات المفتاحية

التعليقات

  1. يقول وداد:

    فرحة العيد وجودكم ووجود امثالكم ادام الله أقلامكم ابدعتي

  2. يقول هيا:

    ابدعتي في الكتابة استاذتنا قاطمه كعادتك🌹

  3. يقول عنود العنزي:

    سلم يراعك أستاذة فاطمة كلام في الصميم.

  4. يقول ايمان النفيسة:

    مقالة جميلة تحكي واقعنا رائعة استاذة فاطمه

  5. كلمات تلامس القلب والعقل معا شكرا لقلمك دائما مبدعه في انتقاء حروفك

  6. يقول صالحة:

    خاطرة جميلة .. استاذتنا الفاضلة لو ترجمت كلماتك إلى خواطر مسموعة مرئية .. فكم من أناس يحتاجون هذه التوجيهات الجميلة والكلمات الحانية.. لافض فوك

  7. يقول مريم:

    أعاده الله علينا أعوام عديدة ونحن في احسن حال كلام جميل وأسلوب ناعم وراقي يوصل للقلب قبل العين ❤️🫶

  8. يقول ام ياسر:

    كلمات اردت وشاح المشاعر وخالطت الأحاسيس ولملمت المواجع .. بوركت الأنامل التي كتب..وسدد الله كاتبتها ..
    ودمتم بود من تحبون🌺

  9. يقول Hussein Jabbari:

    بارك الله فيك وفي قلمك ركن الخلافات والكلفه في جميع الاوقات مطلب و بالاخص عند المناسبات

  10. يقول فيروز العتيبي:

    طريقة جميلةوطرح رائع
    كعادتك مبدعه في العرض بشكل مختلف
    سلمت اناملك 🌷👌🏻

  11. يقول سعدى الزهراني:

    ماأجمل انتقاء الكلمات بوركتِ أ/فاطمة وزادك الله علماً ورفعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود