الأكثر مشاهدة

*فاطمة الشريف جاءت تسمية عام 2024م بـ”عام الإبل” للاحتفاء بالقيمة ال …

معرض الهوبال والعوبال لعام 2024

منذ أسبوعين

84

0

*فاطمة الشريف

جاءت تسمية عام 2024م بـ”عام الإبل” للاحتفاء بالقيمة الثقافية الفريدة التي تُمثلها الإبل في حياة أبناء الجزيرة العربية منذ فجر التاريخ إلى اليوم؛ إذ كانت هي الوسيلة لاجتياز المسافات وقطع القفار وتخطي وحشة الطريق، وبها استُفتحت القصائد، واختُتمت الحكايات، وتشكلت الصور الشاعرية، وضُربت الأمثال في رفقتها الطويلة للإنسان ووفائها الشديد له. وصولًا إلى وقتنا الراهن الذي تبرز فيه الإبل بوصفها شاهدًا حيًّا على الأصالة، وعنصرًا ثقافيًّا أساسيًّا من عناصر الهوية السعودية”.                                 

وزارة الثقافة السعودية

الإبل كرمز بيئي، وموروث ثقافي، وتاريخ طويل تتشارك كل من: المملكة العربية والسعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر، وعُمان، والأردن، وأستراليا، والهند، والصومال، والسودان، وموريتانيا، وكينيا، في الاستفادة من الإبل في التربية والرعي والزراعة، وسباقات الهجن والسياحة، والتنقل والتجارة.

كما أن مجالات الأبحاث العلمية، والتعليم والتدريب، وتبادل الخبرات، والتجارة، والسياحة البيئية، والمشاريع الثقافية فرص ذهبية للتبادل الثقافي الدولي بين المملكة العربية السعودية والدول الأخرى، ولعل ما نقرأه على صفحات الأخبار الموثوقة بصحيفتي العربية وسبق شاهد على ما تقوم به المملكة من أنشطة ثقافية تراثية، مثل إقامة المعارض والمهرجانات الثقافية والمسابقات تتعلق بالإبل؛ باعتبارها موروثًا شعبيًّا يستخدم للتواصل بين الإبل ومُلاكها، ما يعزز الفهم والتقدير لهذه الهبة الربانية، فقد شاركت السعودية في “مسيرة الإبل” المقامة في فرنسا في أبريل المنصرم، التي يُنظّمها الاتحاد الفرنسي لتنمية الإبليات في فرنسا وأوروبا في باريس احتفاءً بقرار الأمم المتحدة بتخصيص عام 2024م “السنة الدولية للإبليات“، وذلك تحت مظلة المنظمة الدولية للإبل، وبرعاية وزارة الثقافة ونادي الإبل في المملكة العربية السعودية، وما تقدمه أيضًا المنظمة الدولية للإبل التي تأسست في 21 مارس 2019 ومقرها العاصمة الرياض، وبمشاركة 96 دولة على المستوى العالمي من جهود، حيث تعزيز الهوية السعودية وموروثاتها الثقافية على مستوى العالم يتجلى في عدة أنشطة منها: تأسيس الجمعية الأوروبية لملاك مزارع الإبل التابعة للمنظمة الدولية للإبل ومقرها سويسرا، وعقد الملتقى الأوروبي الأول لملاك مزارع الإبل في زيورخ السويسرية أكتوبر2019، بمشاركة 8 دول أوروبية، وإطلاق جائزة سنوية لأفضل مزرعة إبل أوروبية، وإقامة أول مهرجان للإبل في سويسرا في الفترة من 29- 30 أغسطس 2020م؛ مؤشرات ناجحة ومساعٍ حميدة ترصد دور السعودية العظمى البارز في اهتمامها لتوثيق عرى التبادل الثقافي والتراِثي بين دول العالم.

الاحتفاء للأعوام والمناسبات الثقافية للمملكة العربية السعودية نشاط ممتع لقسم الفنون البصرية، وعادة تتجدد لمزج اللون مع الحس حبًّا وتقديرًا للوطن المعطاء، من أبرز تلك الأنشطة المعارض الافتراضية على صفحات المجلة، أبرزها:

معرض نقوش وطنية الأول الافتراضي واليوم الوطني من إعداد المحررة بالقسم الفنانة سلوي الأنصاري. 

https://shorturl.at/WrsTs

معرض نقوش وطنية الثاني الافتراضي وعام اللغة العربية من إعداد المحررة بالقسم الفنانة سلوي الأنصاري. 

https://youtu.be/OdTo3BHVJ3Y

ويسر القسم نشر معرضه الافتراضي الثالث وعام الإبل، علمًا بأنه احتفى بالأبل في عدة مقالات سبق نشرها في المجلة تحوي عددًا من مشاركات الفنانين والفنانات على الروابط أدناه:

مقال الإبل: رمز فخر وزينة وحداء بقلم فاطمة الشريف. 

https://fargad.sa/?p=16970

مقال عام الإبل  2024 بقلم الأستاذة شريفة المالكي. 

 https://fargad.sa/?p=30978

المعرض الافتراضي الثالث: معرض الهوبال والعوبال لعام 2024  إعداد فاطمة الشريف. 

في قصة رمزية مرئية، وبصوت حداء الإبل تبادل قسم الفنون البصرية بالمجلة المشاعر بصوتي الحداء: الهوبال والعوبال، الرموز الثمودية للإبل، والحرف اليدوية المرتبطة بالإبل الأقاليد والبُرى والسفايف والدّشِن“، والآثار والملاحم العربية المرتبطة بالإبل “أشهر نوق عبر تاريخ الجزيرة العربية“.

https://youtu.be/0EB_iEPGFkc

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود