جيمس.ك. بوك

ترجمة /د مأمون الزائدي*

قصة الأمريكي: بن لوري

اعتاد جيمس. ك. بوك على إبقاء أشجار البونساي في البيت الأبيض. لا يعرف الكثير من الناس ذلك عنه، ولكنها حقيقة مهمة. ففي عام 1845، كان لجيمس ك. بوك أكثر من مائتي شجرة. وكان معظمها أقل من ثلاث بوصات طولاً. كانت إحداها صغيرة جداً، ولم يتمكن الناس من رؤيتها.

 هل أنت متأكد من وجودها؟ يقول الناس.

 أوه، إنها هناك! يقول جيمس ك. بوك.

  ينظر الناس إليه. قائلين:

 كيف حال البلد؟ .

 البلد؟ يرد قائلاً. إنه بخير.

 

في الليل، يستلقي جيمس ك. بوك في فراشه، ويفكر في أدق أشجاره. لم تكن المسألة في أنها صغيرة للغاية فلقد تم تشكيلها تامة في كل شيء. 

ما الخطأ في هؤلاء الناس؟ يقول جيمس ك. بوك. لم لا يقدّرون فني؟ لقد زرعت أفضل أشجار البونساي في كل العصور، وهم

يتصرفون كأني أقوم بشيء خاطئ!

 ثم ذات ليلة، حلم جيمس ك. بوك، وفي حلمه ذهب إلى اليابان. ولسبب ما، كانت للجميع هناك عيون عملاقة.

 أراهن أنهم يستطيعون رؤية أشجاري، قال. لذا وفي الصباح، شرع جيمس ك. بوك في وضع الخطط. وذهب لرؤية وزير البحرية.

 سأحتاج قارباً، قال له، يمكنه الوصول إلى اليابان. وعدد قليل من أفضل الرجال.

 لا يمكنك الذهاب إلى اليابان! قال وزير البحرية. هناك قضايا كبيرة يجب التعامل معها هنا!

 القضايا الكبرى ليست هي الأهم على الدوام، قال بوك ووضع أشجاره في القارب وأبحر.

 كانت الرحلة إلى اليابان طويلة وشاقة، وفي الوقت الذي وصلوا فيه، كان معظم أفراد الطاقم قد ماتوا. وأُكل الكثير من أشجاره كطعام،

وأُلقي الباقي  في البحر.

 شجرة البونساي الوحيدة التي كان جيمس ك. بوك قد تركها هي تلك غير المرئية تقريباً، وقد أخفاها في جيب سترته الداخلي.

 كانت لا تزال  في حالة ممتازة.

عندما وضع قدميه على الشاطئ، ركع جيمس ك. بوك وقبّل الأرض الصخرية. ثم نظر إلى الأعلى ورأى جماعة الترحيب اليابانية

قادمة.لكن أعينهم  كلها كانت  عادية الحجم.

اتضح أن الناس في اليابان لا يمكنهم رؤية شجرته بأفضل من أي شخص آخر. ومع ذلك، كانوا لطفاء معه، وعاملوه بكل الاحترام الواجب.

لذلك بقي جيمس ك. بوك. كان قد أحب الحياة في اليابان. وللمرة الأولى على الإطلاق، شعر أنه في بيته. اخذ دورة في فن الخط وكتب بعض الهايكو. ودرس الزن. وقال الرهبان إنه بدا واعدًا.

 لكن في أمريكا، كانت المتاعب تعتمل.

 اليابانيون، قال الناس. قد سرقوا رئيسنا!

ثم أنشأوا أسطولاً بحرياً، وحشدوا جيشاً، وأبحروا ليعودوا به.

 رأى حرس المراقبة الياباني السفن القادمة.

 لا تقلق، قالوا له، لن ندعهم يأخذونك.

 وقاموا بحشو أسلحتهم واصطفوا على الشاطئ.

 رأى بوك أن حرباً عظيمة توشك على البدء.

  حسنًا، قال بوك، مطمئناً. دعونا لا نتورط في شيء كبير بسبب هذا الأمر.

 ثم ألقى كلمات وداعه ووضع شجرته في حقيبة، وصعد اللوح الخشبي إلى السفينة.

على طول الطريق، حدّث الناس بوك عن قضايا ومشاكل اليوم_وعن كيف كان عليه أن يأخذ الأمورعلى محمل الجد، وأن يقوم بمشاريع كبيرة، وأن يكون قائداً للرجال. لذلك عندما عاد إلى الوطن، فعل بوك الكثير. أخذ إقليم أوريجون من البريطانيين، وكاليفورنيا ونيو مكسيكو من المكسيك – حتىأنه خاض حرباً  صغيرة معها. أحد الأشياء الأخيرة التي قام بها كان واحداً من أكبرها -حيث قام بتفكيك نصُب واشنطن. اعتقد الجميع أن هذا الأمر رائع للغاية (فقد أكسبه لقب “أقل رئيس عرف بتتابعه منطقياً“).

 وفي نهاية السنوات الأربع، استقال بوك بهدوء.

 وقال: لن أترشح لولاية ثانية.

 ماذا؟ صرخ الناس. لكنك قائد عظيم!

 لقد فعلت كل شيء شرعت في القيام به، قال بوك.

 احتجّت الناس بالطبع، لكن بوك أصر على موقفه.  وتنحى.

 كانت لا تزال  لديه شجرته الصغيرة غير المرئية.

 ولم يتركها لمؤسسة سميثسونيان لتعرضها

النص الأصلي:

 

JAMES K. POLK

by Ben Loory

(from: Tales of Falling and Flying.Penguin2017)

James K. Polk used to keep bonsai trees up on the roof of the white house. Not a lot of people know that about him, but it’s an important fact. In 1845, James K. Polk had over two hundred trees. Most of them were under three inches tall. One was so small, people couldn’t see it.

Are you sure it’s there? peoplewould say.

Oh, it’s there! James K. Polk would say.

And the people would look at him.

How’s the country? they’d say.

The country? he’d say. It’s okay.

At night, James K. Polk would lie in his bed and think about his tiniest tree. It wasn’t just that it was so incredibly small; it was perfectly formed in every way.

What’s wrong with these people? James K. Polk would say. Why don’t they appreciate my art? I’ve grown the best bonsai tree of all time, and they act like I’m doing something wrong!

Then one night James K. Polk had a dream, and in his dream he went to Japan. And for some reason, everyone there had giant eyes.

I bet they could see my tree, he said.

So in the morning, James K. Polk started making plans. He went to see the secretary of the navy.

I’m gonna need a boat, he said, that can make it to Japan. And a few of your very best men.

You can’t go to Japan! the naval secretary said. There are big issues to be dealt with here!

Big issues aren’t always the most important, Polk said, and he put his trees in the boat and set sail.

The voyage to Japan was long and arduous, and by the time they got there, most of the crew was dead. A lot of the trees had been eaten for food, and the rest had been thrown overboard.

The only bonsai tree James K. Polk had left was his almost-invisible one, which he’d secreted away in an inside vest pocket.

It was still in perfect condition.

When he set foot on the shore, James K. Polk knelt down and kissed the rocky ground. Then he looked up and saw the Japanese welcoming party coming.

They all had normal-sized eyes.

It turned out that people in Japan couldn’t see his tree better than anyone else. Nevertheless, they were very nice to him, and treated him with all due respect.

So James K. Polk stayed. He loved life in Japan. For the first time ever, he felt at home. He took a course in calligraphy and wrote some haikus. He studied Zen. The monks said he showed promise.

But back in America, trouble was brewing.

The Japanese, people said. They’ve stolen our President!

And they built an armada, and mustered an army, and sailed across the sea to get him.

The Japanese lookouts saw the ships coming.

Don’t worry, they said, we won’t let them take you.

They loaded their guns and lined up on the shore.

Polk saw that a great war was imminent.

All right, Polk said, and he held up a hand. Let’s not make a big thing about this.

And he said his good-byes and put his tree in a suitcase, and walked up the plank into the ship.

All the way back, people lectured Polk about the issues and problems of the day—about how he had to take things seriously, undertake big projects, be a leader of men. So when he got back home, Polk did a lot. He took the Oregon Territory from the British, and California and Texas away from Mexico—even fought a little war over it. One of the last things he did was one of the biggest—he broke ground on the Washington Monument. Everyone thought this was absolutely wonderful (it earned him the title “least known consequential President”)

And at the end of four years, Polk calmly stepped down

I won’t be running for a second term, he said

What? people cried. But you’re a great leader!

I’ve done everything I set out to do, Polk said

Of course people argued, but Polk stood his ground. He stood his ground, and he walked away

He still had his little invisible tree

.And he didn’t leave it to the Smithsonian for display

 

 

*مترجم_ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *