حِبْرٌ على الكيبورد

 

د. سعود هزازي*

حِبْرٌ على الكيبورد

 

عاد نصف الشِّعْر أدراجهُ إلى واحة مشاعري ؛ حيثُ لم يجد حبراً مناسباً لكتابته على الورق، وذلك لأنني بعد أن كنتُ أدلله بكثرة الأقلام والورق أصبح لا يجد مكاناً ينثر فيه بوحاً سوى صفحة اللابتوب ( الحاسوب) بأحرف الكيبورد (لوحة المفاتيح) كم كانت المشاعر أكثر حيوية وهي تنتقل من قلبي إلى الورقة التي ولدت فيها كحاضنةٍ لها بعد رحلة المخاض القصيرة القاسية، المناخ قاسي والتضاريس متعرجة والحروف من نور، والآن مع التطور فشلت كل ساعات الطلق الطبيعي وفاتها الطلق الصناعي لتولد الكلمات خديجةً بين يدي شاعر لا يحب التكنولوجيا…

 

أديب من السعودية*
saudhazzazi@

One thought on “حِبْرٌ على الكيبورد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *