فطرةٌ وميراث

نوال القرشي

 

علاقةٌ أذن الله لها أن تكون مابين الإنسان ومحيطه أيًّا كان، رابطة بناء تصيب الأرض فيعمّها الخير والسّلام، وإن وقعت بساحة قومٍ حلّت بينهم السعادة والوئام، فاجتمعت على إثرها صورٌ غايةً في الدِّقة والانسجام، نبعها القلوب الصادقة والأرواح النّقيّة الصّافية، من قديم الأزل إلى هذا الأوان، فطرةٌ متأصلةٌ بنفوسهم الأصيلة، ودليل ذلك أننا نجد من يسكن الجبال الشاهقة والقفار الموحشة، والتي يصعب الوصول إليها؛ لوعورتها ومشقة التنقل بتلك المرتفعات، لكنه يستأنس بها، ويرى بأن العناء من أجلها سترخاء! ومنهم من يعيشون بين كثبان الجليد والثلوج التي تجمّد الدم في العروق، لكنّهم يتحمّلون وعليهم بردها يهون!
ومع ذلك لايستطيعون البعد عنها أو استبدالها بغيرها من البلدان، حتى وإن أُجبروا على تركها بأيِّ حالٍ من الأحوال، حيث يغلبهم حنينهم فيرجعوا قافلين إليها ولو بعد حين، فقد سُئل أحد الحكماء فقيل له: “ماأشدّ من الموت؟! قال: الذي يُتمنّى فيه الموت” جعل الإخراج من بلد المنشأ من الفتن والمحن التي يتمنّى عندها الموت، ومنه وصف هذا الشعور القاتل أحد الشعراء بقوله:
لقتلٌ بِحدِّ السّيف أّهون موقِعًا
( على النّفس من قتلٍ بحدِّ فِراق 1)

جعل البعد عن الأرض وفراقها أشدُّ عليه من القتل بضربات السيوف، فحب الأرض والدفاع عنها، وقوّة الارتباط بها، والتمسك بثراها إلى آخر رمق أثبته القرآن في مواضع عدَّة عن الأنبياء والرّسل عليهم السلام، فهذا الانتماء من شرعة الأنبياء، وخير من يحقق ذلك الحب خير مُحب وأفضل من يُحَب محمد صلّى الله عليه وسلّم وهو يلتفت إلى مكة ويخاطبها بنبرة حسرة في مشهد يدمي القلب، ويُبكي العين وهو يقول: “ماأطيبك من بلد وأحبّك إليّ، ولولا أن قومي أخرجوني منك ماسكنت غيرك” (2) فبعد وفاة عمّه أبي طالب، وزوجه خديجة -رضي الله عنها- شعر بمرارة الفقد، ولم يكن هذا فحسب بل فقد معهم النُّصرة والتأييد، إذ أوصدوا أهل مكّة دونه أبوابهم، وتجرّؤا عليه وكاشفوه العداوة والبغضاء، وتطاولوا على ضعاف المسلمين، مما دفعه إلى التماس النّصرة خارج مكّة، فكان المسير إلى الطائف؛ لقربها منها، وبمعيّته مولاه زيد بن حارثة، ومكث فيها عشرة أيّام يدعوهم فيها إلى الإسلام، فقد كان على أملٍ في قبول دعوته، ولكن حدثت المفاجأة التي لم تكن بحسبانه عليه الصلاة والسّلام بردّ دعوته، فموقفهم ليس ببعيد عن موقف كبراء مكّة وساداتها، ولن ننكر إعراض أفئدتهم، وإغلاق دورهم، وعدم ترحيبهم به وبما جاء به، ولكن ماحمل أهل الطائف وأجبرهم على تلك المعاملة، بأنّهم أذلةً على الرّبع والمرابع شديدي المحبة لهما، أعزاء إن شعروا مجرّد شعور بأقل خطرٍ يحيط بهما، وصل بهم إلى عمى البصر والبصيرة، فقدسيّة الدار تضاهي عندهم حماية الذِّمار، مما حدا بأهلها من ثقيف إلى بناء حصنٍ يحيط بها إحاطة السوار بالمعصم، وهذا فخر أحد شعرائهم بهذا الصنيع وهو أميّة بن أبي الصّلت قائلًا:
نحن بنينا حائطًا حصينًا
يقارع الأبطال عن بنينا

فهم أصحاب القدح المعلّى بهذا البناء، وقيل بأن قيام ذلك السور من أحد الأسباب التي سمّي الطائف لأجلها بهذا الاسم، قطع الرّسول صلّ الله عليه وسلّم؛ للوصول إليها ستين ميلًا ماشيًا على قدميه، وبدأ بدارٍ من دور الطائف ضمّت ثلاثة من ساداتها، وقد إتكأوا على أرائكهم يستمعون إليه غير آبهين بما يقول، قد ملأ نفوسهم الكِبْر، والأشر أخذ بقلوبهم، وهم أبناء عمر بن عمير الثّقفي، ثمّ جاب دروب الطائف ودورها، يدعو أهلها وقصد فيها كلّ شريفٍ من أشرافها، ولم يدع أيًّا منهم إلّا جاءه وكلّمه، لكنّهم غلبت عليهم شقوتهم، وأغروا به سفهائهم، وألحقوا به الأذى، إذ وقفوا له صفين، وأخذوا يرمونه بالحجارة حتى اختضبت قدماه بالدماء، وكان زيد بن حارثة يقيه بنفسه، إلى أن شُجَّ رأسه، فلجأ عليه الصلاة والسّلام لبستان عتبة وشيبة ابني ربيعة، رقّا لحاله وهما يرمقانه بعين الرّحمة رغم كفرهما، فأرسلا غلامًا لهما يدعى عدَّاسًا بقطفٍ من عنب، وكان نصّرانيًّا، فلمَّا قدّمه للنبي عليه السلام، مدّ يده قائلًا: بسم الله ثمّ أكل، ودار بينهما حديثٌ قصير لم ينته إلّا بإسلام عدّاس، ومضى النّبيُّ صلّ الله عليه وسلّم حزينًا، فبعث الله إليه جبريل ومعه ملك الجبال يستأمره في أن يطبق على أهلها الأخشبين، فأجابه نبيُّ الرّحمة قائلًا: بل أرجو أن يُخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لايشرك به شيئًا، فقد آثر العفو والصّفح عنهم على الانتقام، ولكن هذه المسيرة قد آمن بسببها عدّاس الرّضي وأقوامٌ من الجنّ، فسُرّ لذلك قلب المصطفى ماجعله يسمو على الحزن وينسى الانكسار، وقد حدث ماأخبر به النّبيُّ صلّ الله عليه وسلّم، وآمن أهلها فيما بعد وقاموا ببناء مسجد بالقرب من ذلك البستان، الذي سمّي باسم هذا الصّحابي الجليل (مسجد عدّاس)، إذن فحبُّ الطائف وعشق تربتها ليس وليد اللّحظة، بل فطرةٌ ولدت بميلادهم وتوارثها الأجيال.

وإنه ليطيب لي أن أرفق اللوحات الرقمية للخطاط التشكيلي المبدع سعود خان في ذكر الحبيب محمد عليه صل الله عليه وسلم تصافحا وتناغما للنثر والبوح واللون ضمن مبادرة فن وفكر ونشر.

 

36 thoughts on “فطرةٌ وميراث

  1. ماشاء الله بوركتِ مقال غاية في الروعة وليس غريب عليك فأنت عاشقة لغة الضاد سأضل فخورة بكِ ماحييت 💛..”
    لايوجد تعليق يليق بكتاباتك الرائعة فقط أتمنى أن لاتتركي الكتابه وأرجو أن أقرأ كتاباً من تأليفك حبيبتي وقدوتي دمتي بخير كاتبتي الجميلة♥️..

  2. مهما قلت فيك من كلمات المدح والثناء لن أوفيك حقك لذلك فضلت الصمت .
    وليس غريباً على عاشقة اللغة العربية هذا التألق والإبداع
    سلمت يداك 🌹
    أتمنى أن يكون ما كتبت بمثابة سلم ترقي به الى تحقيق حلمك
    دمتي بخير ♥️

  3. مقال رائع يتميز بحسن الأسلوب ، وابداع المفردات ، وانسجام وتناغم بين الجمل والعبارات ،أخذني لعالم جميل مع النبي المصطفى ، ماشاء الله تبارك الله أبدعت بالمقال والأجمل اختيار العنوان يكفي بأن يجذبني لكلماتك الرائعه ..وخيالك الجوهري
    وُفقت نوال ..دام مدامك ..ودعينا ننهل دوماً من معين كلمك

  4. أبكيتينا نوال مقال جميل، قرأته أكثر من مرهه وفي كل مره أتأثر وكأني أقرأه للمرة الأولى..
    جعلتينا نتمنا لو كنا في عصره (صلى الله عليه وسلم) وناصرناه..
    شكرًا لقلمك نوال🥺😭💙💙

  5. أولًا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد:
    موضوعكِ جداً جميل ورائع والأسلوب رااااائع وهناك انسجام تااام وتناغم في الكلمات مُبدعة كعادتكِ! سلمت أناملك ودام مداد قلمك وزادك الله علمًا ستكونين كاتبة في المستقبل وستبدعين يإذن الله تعالى ❤️❤️❤️
    أنا سأبقى أشجعكِ بكل ماأوتيتُ من قوة وفقك الله وسدد خُطاكِ 😘😘
    أُحبُّكِ كثيراً ❤️❤️😉

  6. مقال رائع يتميز بحسن الأسلوب ، وابداع المفردات ، وانسجام وتناغم بين الجمل والعبارات ،أخذني لعالم جميل مع النبي المصطفى ، ماشاء الله تبارك الله أبدعت بالمقال والأجمل اختيار العنوان يكفي بأن يجذبني لكلماتك الرائعه ..وخيالك الجوهري
    وُفقت نوال ..دام مدامك ..ودعينا ننهل دوماً من معين كلمك

  7. اللهم صل وسلم على نبينا محمد
    موضوع يشرح الصدر واسلوب شيق
    رفع الله قدرك ونفع بك وجعلك لبنةً نافعه لهذا المجتمع

    كاديه الفيفي

  8. حبيبي انت يارسول الله (صلى الله عليه وسلم)
    فطرة وميراث..انتقاء الموضوع يدل ع فكر راق وحصيلة جيده ،
    فحب الارض والموطن من اكثر المشاعر تأصلاً وقوه ..يحتاج منا الى إلتفاته وتمعن ف اطار ديني ثقافي مبدع بعيدا عن العنصريه والجهل المؤدي الى الشقاق والنفره .
    طرحك للموضوع شيق، وتسلسل الافكار وانتقاء الالفاظ جداً جميل .
    يسعدني ان اقرأ لك للمره الاولى وبإذن الله لن تكون الأخيره٠

  9. ما اجمل هذه العبارات التي كتبت بحب نابع من اعماق القلب
    اللهم صل وسلم على نبينا محمد
    اللهم احفظ وطننا وامننا شامخاً

    سلمت اناملك يا مبدعه الى الامام رفع الله قدرك 🌹

    كوكو. الفيفي

  10. سلمت وسلمت أناملك ولاجف لك قلم لقد عدت إلى زمن حبينا صلى الله عليه وسلم وكأني معه حينئذ فقد عشت مع الحدث قلبا وقالبا وليتنا معه وناصرناه وكنا من صحبه الكرام ولكن ندعوا الله أن نكون ممن اتبع سنته وسار على نهجه واقتفى أثره حتى نحظى بشربة من حوضه وهو راض عنا
    لاأملك إلا أن أقول مقال رائع بكل ماتعنيه الكلمة من معنى والله أسأل أن يوفقك ويجعل طريقك سهلا ميسرا لتتحفينا بمقالاتك الماتعة

  11. ياه !
    ماأجمل حرفك دائماً مايأسرنا بوقوعه في قلوبنا مباشرةً
    تألقتِ كعادتك بارك الله فيما تكتبين وزادكِ الله من فضله 🌿🤍

  12. ماهذا الجمال والإبداع؟!😍 .. انسجام وتناغم العبارات أخذني إلى عالم من الجمال والخيال وكأنني انتقلُ من لوحة إلى لوحة مبحرةً جميع تفاصيلها…فنهلت منها جمالاً وابداعاً
    وتألقاً مثل كاتبتها….
    سلمت أناملك وبوركت كلمات مبدعتنانوال🌹

  13. مقـال آكثر من رائع ابدعتي في كل حرف وضعتيه في المقال ، كاتبتـنـا الراقية بارك الله فيك مبدعه ومتميـزه كعادتـك .. 🤍

  14. صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً. موضوع جداً جميل ورائع والأسلوب مشوق ورااااائع سلمت أناملك ودام مداد قلمك نقياً صافياً مبدعاً ليمتعنا دائماً وزادك تقدماً وإبداعاً ستكونين كاتبة المستقبل ومبدعته بإذنه تعالى ❤️🌸

  15. كل مبدع إنجاز ولكل شكر قصيدة ولكل مقامٍ مقال ولكل نجاح شكر وتقدير فجزيل الشكر نُهديك ورب العرش يحميك. من أي أبواب الثناء سندخل وبأي أبيات القصيد نعبُر …مقال رائع 👍أسال الله لك التوفيق والتقدم ياأخلى نوووله

  16. بدايةًاللهم صلِ وسلم وبارك ع نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
    مقاله رائعه واختيار موفق بوركتي نلا وبوركت جهودك وحسك
    وابداعك ي مبدعه

  17. ماشاء الله تبارك الله .. انسياب وانسجام العبارات يأخذ القارئ لعالم من جمال الخيال ، فيجد نفسه لايكف عن ملاحقة الكلمات حتى ينهي قراءة مايشوقه ويمتعه حتى آخر حرف .. فبوركت وبوركت كلماتك ونفع الله بك كاتبتنا المتألقة …

  18. فطرة وميراث موضوع مهم وحساس يلامس المشاعر بين الروح والجسد فالوطن هو الروح ونحن هو الجسد والانتماء الى المكان فطرة والانتماء الى العادات ميراث حبيت الموضوع اشكر الكاتبه على الموضوع الممتع 👍

  19. شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد جزاك الله الف خير على كل ما تقدميه في منشوراتك ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر.اسأل الله لكِ التوفيق والتقدم يأحلى نوال

  20. فخوره فيك ❤️
    بكلماتك الجميله وانتقاء مفرداتك وعطائك
    وشغفك على اللغه العربيه انت فخر انت عظيمه
    ويارب اشوفك في المكان اللي تستحقيه دنيا وآخره يارب

  21. مقالة رائعة ومؤثرة تلامس القلوب .. مقالة بطرح رصين مختلف تأخذك لأحداث تاريخية مضت وكأنك تعيشها الآن ..تناولت موضوع حب الأرض بمدلوله العقدي: الفطرة والميراث ، حب يصعب دفعه ومقاومته 🇸🇦 ثم كانت الخاتمة بعرض لوحات جمالية آسرة ؛ فشكراً للمتألقة ا نوال ،، وإلى الازدهار والتقدم والإبداع دوماً وأبداً 💚🤍💚🤍

  22. الحِرف اياً كان نوعها تضع على النفس لمسة من لُطف..و كما قِيل سابقاً (مداواة كُل نائبةٍ شغله)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *